#FreeIran Panel discussion on #Iran -Where is Iran heading?

 

Panel discussion on Iran

@AP4_Awareness

@FondationFemo

 

Policy review on Iran
Time: 15:00 to 16:30
Moderator: Lincoln Bloomfield, Ambassador, Distinguished Fellow and Chairman Emeritus at the Stimson Center, former Assistant Secretary of State for Military Affairs
Panel:
• John Baird, former Foreign Minister of Canada
• Joseph Lieberman, former US Senator and Vice Presidential candidate
• Robert Joseph, Ambassador, United States Special Envoy for Nuclear Nonproliferation and the Under Secretary of State for Arms Control and International Security until 2007
• Bruno Tertrais, Deputy Director of the Fondation pour la
Recherche Stratégique of France

 

 
Iran’s role in the region
Time: 16:45 to 18:15
Moderator: Alejo Vidal Quadras, President of ISJ, former Vice President of European Parliament
Panel:
• Sid Ahmed Ghozali, former Prime Minister of Algeria
• Jack Keane, Rtd. General, former Vice Chief of Staff of the US Army
• Jean-Sylvestre Mongrenier est docteur en géopolitique, professeur agrégé d’Histoire-Géographie, et chercheur à l’Institut Français de Géopolitique (Université Paris VIII). Membre de l’Institut Thomas More.
• Struan Stevenson, President of the European Iraqi Freedom Association, former President of the European Parliament’s Delegation for Relations with Iraq

 

 

https://www.facebook.com/events/842310522611793/

 
Situation in Iran and the role of opposition
Time: 18:30 to 20:00
Moderator: Lincoln Bloomfield
Panel:
• Kenneth Blackwell, former US Ambassador to the UN Human Rights Commission in Geneva
• Linda Chavez, Founder and Chairwoman of the Center for Equal Opportunity, former WH Public Relations Liaison
• Ramesh Sepehrrad, scholar practitioner at the School of Conflict Analysis and Resolution (SCAR) at George Mason University, USA. Focused her research on Iranian affairs, political governance, human rights, gender equality and U.S. policy.
• Robert Torricelli, Member of the US Senate from 1997 to 2003 and served 14 years in the U.S. House of Representatives

Live steam on:

http://apa-ice.org

http://www.fondationfemo.com

 

 

Conference details in French:

http://www.fondationfemo.com/index.php/evenement/267-table-ronde-sur-i-iran

 

Panel discussion on Iran
Table ronde sur l’Iran

Where is Iran heading?
Tehran’s Domestic and Regional Policies

Où va I’Iran ?
La politique intérieure et régionale de Téhéran

Paris, France
30 June/juin 2017

Livestream
http://www.fondationfemo.com

http://apa-ice.org

voir le PDF

Examen des politiques sur l’Iran
15h00 à 16h30

Modérateur: Lincoln BloomfieldAmbassadeur, Président émérite au Centre Stimson, ancien Secrétaire d’Etat Adjoint aux Affaires Militaires

Panel:

• John Baird, ancien ministre des affaires étrangères du Canada

 Joseph Lieberman, ancien sénateur et candidat à la vice-présidence des Etats-Unis

• Robert JosephAmbassadeur, envoyé spécial des États-Unis pour la non-prolifération nucléaire et sous-secrétaire d’État au contrôle des armements et à la sécurité internationale jusqu’en 2007

• Bruno Tertrais, Directeur adjoint de la Fondation pour la Recherche Stratégique
Le rôle de l’Iran dans la région
16h45 à 18h15

Modérateur: Alejo Vidal Quadrasprésident de l’ISJ, ancien vice-président du Parlement européen

Panel:

• Sid Ahmed Ghozali, ancien chef du gouvernement de l’Algérie

• Jack Keane, Rtd. Général à la retraite, ancien chef-adjoint de l’état-major de l’armée américaine

• Jean-Sylvestre Mongrenier, docteur en géopolitique, professeur agrégé d’Histoire-Géographie, et chercheur à l’Institut Français de Géopolitique (Université Paris VIII). Membre de l’Institut Thomas More.

 Struan Stevenson, Président de l’European Iraqi Freedom Association, ancien président de la délégation du Parlement européen pour les relations avec l’Irak

La situation en Iran et le rôle de l’opposition
18h30 à 20h00

Modérateur: Lincoln Bloomfield

Panel:

• Kenneth Blackwell, Ancien ambassadeur des États-Unis à la Commission des droits de l’homme de l’ONU à Genève

 Linda Chavez, Fondatrice et présidente du Centre pour l’égalité des chances, ancienne chargée des relations publiques à la Maison Blanche

• Ramesh Sepehrrad, Chercheuse à l’Ecole de l’Analyse et de la Résolution de Conflit (SCAR) à l’université de George Mason, Fairfax, en Virginie, aux Etats-Unis. Elle a concentré ses recherches sur les affaires iraniennes, la gouvernance politique, les droits de l’homme, l’égalité entre les sexes et la politique des États-Unis.

• Robert Torricelli, Membre du Sénat américain de 1997 à 2003, a siégé pendant 14 ans à la Chambre des représentants des États-Unis.

Les places sont limitées, les inscriptions sont indispensables sur :
contact@fondationfemo.com

voir le PDF

 

 

 

 

SAC: Take Action to support #BlacklistIRGC Call your Senator to Push for Sanctions on #Iran

 

unnamedLate last night, Senate leadership of both parties announced an agreement to attach a strong package of sanctions on Russia as an amendment to S. 722 the Countering Iran’s Destabilizing Activities Act of 2017 which is currently being debated on the Senate floor. This week the Senate will take up both these sanctions on Russia and Iran. This bipartisan legislation, along with this amendment, would impose punitive sanctions on Iran and Russia for their support of the Assad regime.

In relation to Syria this bill would:

  • Extend sanctions on Iran for its ballistic missile program, support of terrorism and human rights violations including its support of the Assad regime.
  • Require the Trump Administration to submit an assessment to Congress of Iran’s support, funding and training of the Assad regime, Hezbollah, and Iranian backed militias in Syria, along with a report on what the administration is doing to counteract these threats.
  • Impose terrorism related sanctions on the Iranian Revolutionary Guard Corps. which has been the main engine supporting the Assad regime, Hezbollah, and its affiliated militias in their assault on the Syrian people.
  • Impose sanctions on Iranian backed entities involved in destabilizing Syria and supporting the Assad regime.
  • Impose sanctions on Russians supplying weapons to the Assad regime; as well as the Russian defense or intelligence sectors, including the FSB and GRU.
  • Impose new sanctions on Russia including its energy, mining, and banking sectors.
  • Require Congress’ approval if sanctions on Russia are relaxed, suspended or terminated.

Please use the link below and follow the instructions to call your Senators and ask that they vote YES for both S. 722 and the Russia sanctions amendment. Also, please tweet in support of this bill by using the hashtag #BlacklistIRGC on social media.

 Take Action 

 

 

#Act4Daraa – حملة #تحرك_لاجل_درعا

787a905b-1e05-4647-9580-487ea52a1f4eENGLISH BELOW

#تحرك_لاجل_درعا

تتعرض محافظة درعا منذ يوم الخميس 1/6/2017 لحملة عسكرية همجية نتيجة محاولات اقتحام الأحياء المحررة في مدينة درعا و القرى و المدن المحيطة بها من قبل قوات الأسد مدعومة بميليشيات حزب الله اللبناني، حركة النجباء العراقية، ولواء الفاطميون الأفغاني، بالإضافة لميلشيات إيرانية و أفغانية أخرى، وذلك باستعمالها مختلف أصناف الأسلحة التي تستهدف المدنيين من براميل متفجرة و صواريخ أرض- أرض قصيرة المدى إضافة لاستعمال النابالم الحارق المحرم دولياً، وتستمر هذه القوات بقصف المدينة جوياً ومدفعياً مستهدفة المدنيين والمؤسسات الخدمية مخلفة مجازر يومية و دمارًا هائلَا.ومن المهم الإشارة إلى أن هذه المحاولات يترتب عليها مخاطر إنسانية تهدد مقومات الحياة لأكثر من ٧٠ ألف مدني صامد في أحياء المحافظة ومدنها وقراها. كما أنها تعيق سير العملية السياسية والوصول للعدالة.
ونتيجة لهذا المنعطف الخطر الذي يهدد صمود محافظة درعا مهد الثورة و شرارة انطلاقها، نعلن إطلاق حملة “تحرك لأجل درعا”، التي تهدف لتعزيز صمود أهالي درعا ضد هجمات قوات الأسد والميليشيات الأجنبية، و إيصال ما يحدث في درعا من مجازر إلى كافة شعوب العالم، في ظل تعامي الدول الغربية والعربية والجهات الإعلامية عن هذه المجازر، ودعمهم لنظام بشار الأسد.

كما تهدف هذه الحملة لإدانة إجرام قوات الأسد و روسيا و إيران والمطالبة بإيقاف القصف الهمجي العشوائي، و تذكير العالم بأن أهل درعا يتعرضون بشكل يومي لعمليات قتل ممنهجة بحمم الطائرات الروسية والصواريخ الإيرانية وسكاكين حزب الله اللبناني بمباركة من قوات بشار الأسد.

ندعو كافة النشطاء و الجهات الإعلامية و الحقوقية للمشاركة والتضامن لنكون عونًا في دعم صمود محافظة درعا و أهاليها من خلال التوقيع على هذا البيان .

 

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSc8-k6GWRyD7iCIof9_ZXMvKocwFa0pf5j1FRwFQqXxYaxqTQ/viewform

#تحرك_لاجل_درعا
#Act4Daraa
رابط صفحة الفيس بوك لمتابعة الأخبار من مدينة درعا:

 

 

Syria violations monitoring
@Syria.violations.monitoring

https://www.facebook.com/Syria.violations.monitoring/
The southern Syrian city of Daraa, has been subjected to a barbaric military campaign since Thursday 1/6/2017, an attempt by Assad’s forces, supported by the Iranian-controlled Iraqi militia “Harakat al Nujaba”, the Afghan militia “Liwa Fatemiyoun”, Lebanese Hezbollah militia and other Irani and Afaghan militias, to break into opposition-held civilian populated areas. Various weaponry that include barrel bombs and short-range surface-to-surface missiles have been used in addition to the use of internationally-prohibited flammable napalm. These forces continue to bombard the city with air stikes and artillery shells targeting civilians and service institutions, causing daily massacres and destruction to infrastructure, a blatant attempt to terrorise civilian livelihood in the city.
It is important to note that such military attempts entail a humanitarian crisis and put the lives of over 70,000 civilians at risk. It also threatens the progress of the political process and the reach of justice.
As a result of the horrific circumstances that the people of Daraa face this moment, we announce “Act for Daraa”, a campaign which aims to strengthen the resistance of the people of Daraa against Assad’s military forces and foreign militias and to spread word of massacres taking place in #Daraa to rest of the world. In light of the negligence of western and regional media, and the harness that has been developed for the continuation of the Assad regime and its absurd violations to human rights.
The campaign also aims at condemning the crimes committed by Assad, Russian and Iranian forces and demand a halt to the indiscriminate bombardments. The world must know that the people of Daraa are subjected daily to systematic killings by Russian warplanes, Iranian missiles and Hizbollah ground assaults, with the blessing of Assad’s forces.
We call upon all activists, media and human rights organizations to participate in this solidarity initiative in order to support the resistance of Daraa and its people.
#Act4Daraa

To express your solidarity, please sign this statement.

 

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSc8-k6GWRyD7iCIof9_ZXMvKocwFa0pf5j1FRwFQqXxYaxqTQ/viewform

Facebook page for updates about the situation in Daraa:

https://www.facebook.com/Syria.violations.monitoring/

#BlacklistIRGC عشية #قمة_الرياض دعوة لحد هيمنة النظام الايراني في #العراق

أيار2017Untitled presentation

بيان صحفي

عشية إقامة المؤتمر العربي الإسلامي الأمريكي في الرياض

دعوة إلى اجراءات عملية وقاطعة لوضع حد لهيمنة النظام الإيراني في العراق كأهم قاعدة للملالي لتهديد أمن المنطقة والعالم

محاربة الإرهاب وتدخلات النظام الإيراني العبثية في المنطقة هي من أهم المفردات المطروحة في مؤتمر القمة في الرياض. الملالي الحاكمون في إيران وبإثارتهم الفتن والحروب وإشاعة الطائفية ودعمهم للميليشيات المسلحة وتغذية الإرهاب، أصبحوا التحدي الرئيسي للأمن والاستقرار في المنطقة. العراق الذي كان قبل احتلاله في العام 2003 أهم سد أمام النظام الإيراني في المنطقة، بات الآن أهم قاعدة لدعم النظام الأسدي وخطرًا على دول المنطقة بعد ما سلطت الكيانات والميلشيات الموالية لملالي إيران على الحكومة وكل الأجهزة العسكرية والأمنية فيه. بينما قال الرئيس ترامب أن الغزو العسكري للعراق في العام 2003 وكذلك خروج غير مسؤول للقوات الأمريكية منه في العام 2009 بقرار من إدارة اوباما كان عملًا خاطئًا ما أدى إلى سلطة النظام الإيراني على العراق.

في الرياض من المهم أن لا تخصص كل الجهود على محاربة داعش فقط. قطع دابر كامل النظام الإيراني وعملائه في العراق، يجب أن يكون موضوعًا محوريًا في جدول أعمال الرياض. وفي حالة غير ذلك فإن النظام الإيراني سيكون الرابح من هذه الإجراءات ويسوق العراق نحو التقسيم والحروب الأهلية ويتحول إلى مركز لزعزعة الأمن والإرهاب في المنطقة.

النظام الإيراني ينفذ أجندته لمرحلة ما بعد داعش وهو قد أسس الحشد الشعبي وشكّل ذراعه العسكري بإضفائه طابع الشرعية في مجلس النواب العراق، ويخطط للفوز في الإنتخابات العراقية المقبلة بتعزيز المالكي والكيانات التابعة له.

«مسجدي» المستشار الأول لقاسم سليماني القائد المجرم لفيلق القدس للحرس الثوري الذي عيّن مؤخرًا سفيرًا للنظام الإيراني في العراق هو مكلف تنفيذ هذه الخطة. كما ان منظمة بدر التي أسسها الحرس في إيران، تسيطر على وزارة الداخلية العراقية من خلال منتسبيها بمئات الآلاف ووزير الداخلية قاسم الأعرجي الذي هو رئيس كتلة بدر ومن أقرب عناصر موالية لقاسم سليماني. كما إن جميع الأجهزة الأمنية العراقية تعمل تحت سيطرة حزب الدعوة أو سائر الكيانات الموالية للنظام الإيراني.

هناك مساحات شاسعة للمناطق المحررة من داعش،  تسيطر عليها ميلشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني حيث تمنع عودة ملايين المشردين إلى مدنهم.

وهناك حالات كثيرة من همجية تصرفات هذه الميليشيات الشيعية منها:

  • كشف إياد علاوي نائب الرئيس العراقي في مؤتمر صحفي بمحافظة بابل أن إيران تمنع عودة النازحين إلى ديارهم بعد مرور أكثر من عامين ونصف العام من تحرير جرف الصخر من سلطة داعش. وقال علاوي في المؤتمر نقلا عن قادة في الحشد الشعبي ان الأمر بيد إيران وأن  قائدا في الحشد الشعبي توجه إلى إيران لمناقشة موضوع النازحين. (قناة الجزيرة 3 أيار 2017).

  • اتهم النائب الكربولي كتائب “حزب الله” العراقي وهو فصيل شيعي مسلح، ضمن الحشد الشعبي التابع للحكومة العراقية، باختطاف 2900 مواطن سني من الانبار وديإلى وبابل، وذلك خلال العمليات العسكرية التي شارك الحشد إلى جانب القوات الحكومية الرسمية فيها ضد داعش الإرهابي في تلك المناطق. (ميدل ايست اونلاين12 أيار2017).

  • وقال الكربولي، إن «الكتائب(حزب الله) هم وراء عملية اختطاف المدنيين السنة، وعناصرها يسيطرون أيضا على ناحية جرف الصخر شمالي بابل ويمنعون عودة الأهالي إلى منازلهم بعد أن استحوذوا عليها بالقوة».

·      كتبت صحيفة العرب في 15 أيار: « إذا كانت جرائم الاختطاف في العراق تنتهي دائما بإهمال القضايا وإقفال الملفات دون معاقبة الجناة، فذلك لأن من يرتكب الجريمة هو ذاته من يتولّى زمام الأمن في البلاد ومن توكل إليه، بشكل غير مباشر، مهمّة تخليص المخطوفين وتعقّب الخاطفين ومعاقبتهم. وكثيرا ما يثير عراقيون مسألة استيلاء أطراف حزبية شيعية تمتلك ميليشيات قويّة على مناصب ووزارات سيادية في الدولة في مقدّمتها وزارة الداخلية، قائلين إنّ تلك الميليشيات تكون في قضايا كثيرة مثل قضايا الاختطاف بمثابة الخصم والحكم، فهي التي تختطف وتساوم».

·      واعترف ابو مهدي المهندس قائد الحشد الشعبي العراقي في مقابلة تلفزيونية مع تلفزيون حكومي إيران «افق» في 1 ابريل 2017 بأنه جندي لقاسم سليماني وينفذ أوامر علي خامنئي الولي الفقيه للنظام الإيراني.

·      قال قيس الخزعلي زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق الذي ينضوي تحت الحشد الشعبي العراقي: ان الميليشيات التابعة له والحرس الثوري الإيراني وميليشيات الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق سيشكلون ما وصفه بالبدر الشيعي. انه قال ان رئيس الوزراء لمستقبل العراق يجب أن يكون من الحشد الشعبي (قناة العربية 11 أيار).

·      الحشد الشعبي والميليشيات التابعة للنظام الإيراني يعتزمون الاستيلاء على الحكومة من خلال تشكيل أحزاب وهمية. كما ان المالكي وعناصر تابعة لإيران يسيطرون على مفوضية الإنتخابات في العراق ولهذا السبب فان العراقيين قد طالبوا في تظاهرتهم الحاشدة في 12 شباط/فبراير 2017 بتبديل مفوضية الإنتخابات.

·      كتب فارين افيرز 1 أيار 2017 بهذا الصدد: «ان الخطة الإيرانية في الوقت الحالي هي التركيز على الحصول على موقع مسلط في العراق ولبنان وسوريا. … هناك ممران بريان في جميع أنحاء بلاد الشام (واحد في الشمال وواحد في الجنوب) يربط إيران بالبحر الأبيض المتوسط. وهذه المسارات ستعبر مسافة لا تقل عن 800 ميل من الحدود الإيرانية الغربية عبر واديي دجلة والفرات والبادية الشاسعة للصحراء في العراق وسوريا، مما يوفر صلة إيران بحزب الله في لبنان، وينتهي أخيرا على حافة مرتفعات الجولان . وسيعمل الممران كسلاسل لنقل الامدادات العسكرية او الميليشيات عند الحاجة. في الآونة الأخيرة، ذكر عدد من الميليشيات الشيعية التي ترعاها إيران علنا ​​جهودهم لنقل مقاتليهم على طول هذا الطرق. وأكد مصادر إيرانية رفيعة ان الخطة هي أن توكل المراقبة على هذين الممرين لقوات تعمل بالنيابة [لإيران] مثل حزب الله اللبناني ومختلف الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في العراق وسوريا لكي لا تضطر إيران إلى استخدام قواتها العسكرية للسيطرة على هذين الممرين. الميليشيات التي تعمل تحت أمر طهران يمكن آن تحشد قرابة 150.000 و 20.000 مقاتل، منها 18000 من الشيعة الآفغان و3000-4000 من الشيعة الباكستانيين وعدد قليل من الميليشيات المسيحية والدروز».

·      أفادت صحيفة الشرق الأوسط 1 أيار أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني فتح العشرات من المقرات العسكرية والسياسية تحت غطاء الحشد الشعبي في الجانب الأيسر من مدينة الموصل. ويقول خبراء ان إيران تسعى إلى فتح طريق بري عبر الموصل إلى الاراضي السورية لدعم نظام بشار الأسد وميلشيات حزب الله بالأسلحة والأعتدة والمقاتلين.

في عام 2011 وصف اوباما، نوري المالكي قائدا منتخبا لبلد ديمقراطي ولكن في واقع الأمر انه كان الرجل الأول للنظام الإيراني في العراق حيث كانت ولايته لـ8 سنوات في العراق غارقة في الفساد وجرائم ضد الانسانية حيث قاد العراق إلى حرب أهلية. انه قد تمكن من مواصلة رئاسة الحكومة في ولاية ثانية نتيجة التوافق بين اوباما وخامنئي. كما انه وبدعم النظام الإيراني وتغاضي ادارة اوباما قد قمع في نيسان/ ابريل 2013الاحتجاجات الجماهيرية الواسعة في العراق التي كانت تطالب بمحاربة الفساد واستعادة حقوقهم. أعمال القمع والقتل التي طالت التظاهرات السلمية في المحافظات التي يقطنها السنة أدت إلى أن يستولي داعش على ثلث من الأراضي العراقية.

وفي الوقت الحاضر تعرقل الأحزاب الموالية للنظام الإيراني تنفيذ أي نوع من الإصلاحات في العراق. فعلى سبيل المثال لم يتمكن حيدر العبادي الذي هو من حزب الدعوة ومعظم قادته موالون لإيران، من تنفيذ أي  من وعوده للاصلاحات.  منها برنامجه للإصلاحات حيث كسب ثقة البرلمان عليها في ايلول / سبتمبر 2014 وكذلك كان عاجزا في تنفيذ خطة الإصلاحات في آب/ اغسطس2015 كما مني بالفشل في تشكيل حكومة تكنوقراط لاستبدالها بالوزراء الفاسدين.

إن قمة الرياض والمؤتمر العربي الإسلامي الأمريكي على علم الآن بالأخطار والعواقب الناجمة عن الأخطاء السابقة في العراق، ولذلك يتوقع كثيرا منه أن يضع في جدول أعماله إجراءات عملية قاطعة لوقف نفوذ النظام الإيراني في العراق وفي المنطقة بأكملها وحل ميليشياتها وادراج الحرس الثوري للملالي الذي يعد الذراع الرئيسي لتصدير الإرهاب وزعزعة الأمن في المنطقة، في قوائم المنظمات الإرهابية الصادرة عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ودول المنطقة، اضافة إلى رسم استراتيجية جديدة لمحاربة داعش واجتثاث شأفة نفوذ النظام الإيراني وإعادة إعمار العراق. لاسيما يجب التركيز على إيجاد نظام سياسي متوازن بعيد عن سلطة النظام الإيراني وإلا سيعود الإرهاب إلى العراق بصيغ مختلفة بعد القضاء على داعش وأن ظاهرة هي الأخطر عن داعش أي الميليشيات التابعة لإيران ستتعزز أكثر، مما سيتطلب دفع ثمن أكثر لحل قضية سوريا واليمن ومحاربة الإرهاب وزعزعة الأمن.

إسترون إستيفنسون

إسترون إستيفنسون الذي تقاعد كان عضو البرلمان الأوروبي من 1999 حتى 2014. كما كان من عام 2009 حتى عام 2014 رئيس لجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الأوروبي وهو حاليا رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق.

In English :

http://eu-iraq.org/index.php/press-releases/item/884-eifa-statement-on-the-eve-of-arab-islamic-american-conference-in-riyadh

European Iraqi Freedom Association (EIFA),  1050 Brussels, Belgium

President: Struan Stevenson, Chairman of European Parliament’s Delegation for Relations with Iraq (2009-2014), Members of the board: Alejo Vidal-Quadras, Vice President of the European Parliament (1999-2014); Stephen Hughes, 1st Vice-President of European Parliament Socialist Group (2009-2014),  Giulio Terzi, Former Foreign Minister of Italy; Ryszard Czarnecki,Vice-President of the European Parliament; Lord Carlile of Berriew, QC; Paulo Casaca MEP (1999-2009); Kimmo Sasi, MP (Finland), Honorary members include Tariq al-Hashemi, former Vice President of Iraq , Sid Ahmed Ghozali, former Prime Minister of Algeria

Webwww.eu-iraq.org/        Facebookwww.facebook.com/EuIraq        Twitterwww.twitter.com/EuIraq

بيان رئيس مجموعة أصدقاء #إيران حرة في البرلمان الأوروبي – #رأي_من_سرنگوني

Captureبيان صحفي
18/5/2017

عشية «انتخابات» رئاسة الجمهورية الايرانية، أصدر156 عضوًا في البرلمان الأوروبي بيانًا مشتركًا أعلنوا فيه: « الانتخابات في إيران، ليست حرة ونزيهة. المعارضة ليست لها الحق في المشاركة. جميع المرشحين يجب عليهم أن يبرزوا اعتقادهم القلبي بمبدأ ولاية الفقيه. هناك مؤسسة غير منتخبة باسم مجلس صيانة الدستور يتم تعيين أعضائه من قبل الولي الفقيه آية الله خامنئي، ترفض أهلية معظم المرشحين».
وأعرب المشرعون الأوروبيون عن قلقهم بشأن «العدد الكبير للإعدامات في إيران» وأضافوا « أكثر من 3000 شخص اودعوا إلى مشانق الإعدام في أول رئاسة لمن يوصف بالمعتدل حسن روحاني».
وأكد النواب: « وفي كلمة علنية بثها التلفزيون الإيراني، وصف روحاني الإعدامات بأنها قانون إلهي وشرعي. كما انه أعلن دعمه الكامل علنيا لبشار الأسد، حتى بعد القصف الكيماوي في ابريل الماضي حيث قتل العديد من المدنيين بينهم أطفال».
وشدد أعضاء البرلمان الاوروبي على أن « وزير العدل في حكومة روحاني كان عضوًا كبيرًا في لجنة ما يسمى بلجنة الموت التي أيدت إعدامات جماعية لأكثر من 30 ألف سجين سياسي». كما ان المنافس الرئيسي لروحاني في الانتخابات، إبراهيم رئيسي هو كان عضوًا في لجنة الموت. وعمل رئيسي منذ أن كان عمره 18 عامًا نائبًا للمدعي العام في طهران وكان يعمل في مناصب عليا في القضاء الايراني وآصدر أحكاما بالاعدام لالآف المعارضين السياسيين.
إن المعركة الواسعه للمعارضة الايرانية ضد الانتخابات المزيفة والدعوة إلى تغيير النظام، قد أرقّت مضاجع المسؤولين للنظام الايراني. وقال آية الله خامنئي : « لو أراد أحد القيام في الإنتخابات خلافًا لأمن البلاد فمن المؤكد انه سيتلقى صفعة قاسية».
وأفادت وكالات الأنباء الرسمية الايرانية في الأسابيع الأخيرة تقارير عن نشاطات شبكة المعارضة الايرانية مجاهدي خلق «للتأثير على الانتخابات». وكتبت مواقع حكومية مختلفة بشأن «حملة لمقاطعة الانتخابات» والدعوة إلى «احتجاجات في الشوارع» و «لصق صور لمريم رجوي في شوارع طهران». وتعرض فيديوهات أرسلت من ايران صورًا مع شعارات مثل «لا لرئيسي الجلاد، ولا لروحاني المخادع، صوتنا إسقاط النظام».
واستنتج النواب الاوروبيون في بيانهم المشترك « يجب أن يشترط أي توسيع في العلاقات مع إيران بتحسين واضح لحقوق الإنسان وحقوق المرأة ووقف الإعدامات».
جيرار دبيره
رئيس مجموعة أصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبي
استراسبورغ

 

 

Belgian MEP Gérard Deprez: 156 Members of European Parliament Condemn Fake Elections in Iran

Press release – 18 May 2017

 

Over 150 Members of European Parliament Condemn Fake Elections in Iran

On the eve of the Iranian presidential “elections”, 156 members of the European Parliament issued a joint statement  and declared: “The elections in Iran are not free and fair. Opposition is banned. All candidates have to declare their heartfelt belief to the concept of supreme clerical rule. An unelected body named the ‘Guardian Council’, whose members are appointed by supreme leader Ayatollah Khamenei, disqualifies most of the candidates.”

European lawmakers have expressed concern about “high number of executions in Iran.” Adding “More than 3000 people have been hanged during the first term of the ‘moderate’ President Hassan Rouhani.” They said: “In a public speech on Iranian television, Rouhani described executions as ‘a good law’ and ‘the law of God!’ He also openly expressed full support for Bashar Assad even after the chemical attack in April which killed many people, including children.”

The MEP’s emphasized that Rouhani’s “Justice Minister was a key member of the so called “Death Committee” that approved the summary mass executions of over 30,000 political prisoners.” Rouhani’s main rival in the elections, Ebrahim Raisi, was also himself a member of that Death Committee. From the young age of eighteen, Raisi was a deputy prosecutor in Tehran and has always maintained top positions in the Iranian judiciary, signing orders of execution for thousands of political opponents.

The extensive campaign of the Iranian opposition against this fake election, and its call for a regime change, has troubled the Iranian officials. Ayatollah Khamenei, said any one “wanting to take any measures against the country’s security in the election will certainly receive a hard reaction and slap in the face.”

The official news agencies in recent weeks, have reported of Iranian opposition, PMOI network activities “for effecting the elections”. Various government websites have written of “Campaign for boycotting the elections” and “ calls for street protests” and “hanging portraits of Maryam Rajavi in streets of Tehran.” According to video clips from Iran, the pictures were accompanied by slogans such as “No to murderer Raisi, no to imposter Rouhani, Our vote: Regime overthrow.”

In their joint statement, the MEPs concluded “Any further expansion of relations with Iran must be conditioned to a clear progress on human rights, women’s rights and a halt to executions.”

 

Gérard Deprez MEP

Chair, Friends of a Free Iran

European Parliament

Strasbourg

 

Communiqué de presse,  18 mai 2017

 

Plus de 150 membres du Parlement européen condamnent la mascarade électorale en Iran

À la veille des élections présidentielles iraniennes, 156 membres du Parlement européen ont publié une déclaration conjointe  et ont déclaré: “Les élections en Iran ne sont pas libres et équitables. L’opposition est interdite. Tous les candidats doivent déclarer leur croyance sincère à la notion de règle clerical suprême. Une organe non élu nommé «Conseil des gardiens», dont les membres sont nommés par le guide suprême Ayatollah Khamenei, disqualifie la plupart des candidats. »

Les législateurs européens ont exprimé leur inquiétude au sujet du «nombre élevé d’exécutions en Iran». Ajoutant que «Plus de 3000 personnes ont été pendues pendant le premier mandat du président« modéré »Hassan Rouhani. » Ils ont déclaré: « Dans un discours public à la télévision iranienne, Rouhani a décrit les exécutions comme «une bonne loi» et «la loi de Dieu». Il a également ouvertement exprimé son soutien total à Bashar Assad même après l’attaque chimique en avril qui a tué beaucoup de personnes, y compris les enfants ».

Les députés européens ont soulignés que «le ministre de la Justice de Rouhani était un membre clé du présumé «Comité de la mort» qui a approuvé les exécutions de masse de plus de 30 000 prisonniers politiques.» Le principal rival de Rouhani aux élections, Ebrahim Raisi, en était lui-même membre de ce Comité de la mort. Dès le jeune âge de dix-huit ans, Raisi a été procureur adjoint à Téhéran et a toujours maintenu de hauts postes dans le système judiciaire iranien, signant des ordres d’exécution pour des milliers d’opposants politiques.

La vaste campagne de l’opposition iranienne contre cette mascarade électorale et son appel à un changement de régime a inquiété les responsables iraniens. L’Ayatollah Khamenei, a déclaré quiconque “voudrait prendre des mesures contre la sécurité du pays lors de l’élection recevrait certainement une réponse ferme et une gifle dans le visage”.

Au cours des dernières semaines, les agences de presse officielles ont fait référence à l’opposition iranienne et aux activités du réseau de l’OMPI comme «pour affecter les élections». Divers sites Web du gouvernement ont parlé de «Campagne pour boycotter les élections» et «appels à des manifestations de rue» et de «portraits suspendus de Maryam Rajavi dans les rues de Téhéran». Selon les clips vidéo enregistré en Iran, les images étaient accompagnées de slogans tels que «Non Au meurtrier Raisi, non à l’imposteur Rouhani, notre vote: renversement du régime “.

Dans leur déclaration conjointe, les députés ont conclu: “Toute extension des relations avec l’Iran doit être conditionnée à un net progrès sur les droits de l’homme, les droits des femmes et l’arrêt des exécutions”.

Gérard Deprez MEP

Président, Amies d’un Iran Libre,
Parlement Européen
Strasbourg

 

Friends of a Free Iran (FoFI) is an informal group in the European Parliament which was formed in 2003 and enjoys the active support of many MEPs from various political groups

Chair: Gérard DEPREZ (ALDE)

Vice-Chairs: Tunne KELAM (EPP), Louis MICHEL (ALDE), Ryszard CZARNECKI EP Vice-President, Eduard KUKAN (EPP), Jan ZAHRADIL (ECR), José BOVÉ (Greens), Marian HARKIN (ALDE) Members of the Board: Jarosław WAŁĘSA (EPP), Emma McCLARKIN (ECR), Beatriz Becerra (ALDE), Jude KIRTON-DARLING (S&D), Richard ASHWORTH (ECR), Stanislav POLČÁK (EPP), Svetoslav MALINOV (EPP), Julie WARD (S&D), Rina Ronja KARI (GUE/NGL), Petri SARVAMAA (EPP),Tadeusz ZWIEFKA (EPP)

 

 

مقاطعة #انتخابات ملالي #ايران #رأي_من_سرنگوني

18519900_1897038517176790_3800362519116601933_nبكرى الجمعة هو يوم الانتخابات في ايران الملالي

 

 

 

سوف نقف على جنب شعبنا العظيم ونضاله لاجل الحرية ولان نقول لا للقمع والارهاب

شاركونا بكرى الجمعة في حملتنا لمقاطعة الانتخابات

الوسم باللغة الفارسية  #رای_من_سرنگونی    بمعنى « صوتي هو اسقاط النظام »

التوقيت : الجمعة 19 آيار 2017

1730 بتوقيت طهران

1600 بتوقيت مكة المكرمة

1500 بتوقيت باريس

9 صباحا بتوقيت واشنطن

موقع التغريدات السريعة

https://sites.google.com/site/myvoteregimechange/

Tomorrow is the day we can show the Iranian people we stand by their side in their fight for freedom and to tell them we hear their voice despite the censorship and suppression they face!
So Join us tomorrow for our #Tweetstorm!!
As Iranians Boycott #Iran‘s #ShamElections
Their Motto:
#MyVoteRegimeChange
#رای_من_سرنگونی
Fri May19th
1730 #Tehran
1500 #Paris
9:00am Washington DC
https://sites.google.com/site/myvoteregimechange/

Untitled presentation.jpg
انتخابات #رأي_من_سرنگوني