#BlacklistIRGC Summary of Live Q&A with Abdulkafi Alhamdo about #Iran’s interference in #Syria

A live Q&A was held on Sunday night 10 PM local Syria time with Mr. Abdulkafi Al Hamdo on Twitter,

Abdulkafi Al Hamdo is a former resident of East Aleppo and was among the last people being forcibly displaced from East Aleppo. He is an English teacher living in Idlib today.

His last message from East Aleppo on 13 December 2016 just at the morning before a forcible relocation plan was implemented went viral on internet.

During the Q&A Mr. Al Hamdo insisted that Iran considers Damascus, Homs and Aleppo are its lands. They Killed, besieged and displaced people of their sweet homes.

In reply to a question about how people in Canada could help. He replied:

First, you can give us more chance to live by raising their voices and telling others about us. Then, push your government to help Syrians.

IRGC was besieging us in Aleppo threatening us of annihilation everyday while the Russians were bombing us from Sky.

He urged people to ask their governments to not shake hands with bloody handed people, not to make economic deals and can ask to #BlacklistIRGC Think of our kids like yours

About what people in the United States can do he said: I believe in the power of Social Media. Use it & tell other 100 about us and let these 100 do the same. If you save a life, you save humanity

Abdulkafi was asked about what he would tell his 1 year daughter who was born in Aleppo but had to celebrate her first birthday in Idlib, he said:

I will ask her to read about this year not to forget what happened to her and her parents. She must learn and continue speaking for freedom. “Lamar, I hope you can make it to live longer. I am sorry that I can’t leave my country and my people. Forgive me”

Mr. Al Hamdo was reminded about his last message from Aleppo and was Asked what he would like to tell the world today, he replied: I want to tell the world that we Survived Aleppo but people still in danger. Don’t let Syrians be back to Slavery of Assad and Iran again.

To see all the questions and answers:

//storify.com/IranArabSpring/blacklistirgc-q-a-with-abdulkafi-alhamdo-about-ira/embed?header=false[<a href=”//storify.com/IranArabSpring/blacklistirgc-q-a-with-abdulkafi-alhamdo-about-ira” target=”_blank”>View the story “#BlacklistIRGC Q&A with Abdulkafi Alhamdo about #Iran-ian interference in #Syria ” on Storify</a>]
[<a href=”//storify.com/IranArabSpring/blacklistirgc-q-a-with-abdulkafi-alhamdo-about-ira” target=”_blank”>View the story “#BlacklistIRGC Q&A with Abdulkafi Alhamdo about #Iran-ian interference in #Syria ” on Storify</a>]

 

 

 

A Must Read Article About the last months in Aleppo

 

https://dlockyer.wordpress.com/2017/03/02/aleppo-lest-we-forget/

 

 

#BlacklistIRGC – نجم الدين سمان: “نظام الملالي” دولةُ احتلالٍ في #سوريا؛ ولسوريا

إجابات الكاتب والإعلامي السوري نجم الدين سمان

@najm12123samman

 كاتب وإعلامي سوري معارض ومستقل

*- ما دور النظام الإيراني في سوريا حالياً؟

– “نظام الملالي” دولةُ احتلالٍ في سوريا؛ ولسوريا؛ بكلِّ معنى الكلمة: حقوقياً وفي الأعراف الدولية.

ولأنه نظامٌ استبداديٌّ أتى ليُنقذ نظاماً استبدادياً مثلَه؛ فهو يتجاوز حتى شرعة حقوق الإنسان التي تقتضي من دولة الاحتلال حمايةَ المدنيين في الأرض التي تُسيطِرُ عليها؛ بينما يقتل نظامُ الملالي المدنيين السوريين بإصرارٍ منذ 6 سنوات حتى الآن.. بواسطة ميليشياته اللبنانية والعراقية والأفغانية؛ بل.. يُسَاهِم أيضاً في تهجير السوريين من مُدُنهم وقراهم؛ وبهذا يرتكب الجريمة الثانية في سلسلة جرائمه ضد شعبه؛ كما ضد السوريين والعراقيين واليمنيين.

*- كيف كانت الظروف لولا تدخل الحرس الثوري الايراني في سوريا؟

– من الأفضل تسميته: حرسَ الملالي؛ لأنّي لا أراه ثورياً كما في التسمية المتداولة إعلامياً؛ ولولا تدخله.. لكان نظام الأسد على وشك السقوط؛ كما أنّ تدخله لصالح النظام قد فتح سوريا على مصراعيها لكلّ أنواع التدخلات من تنظيم القاعدة إلى داعش؛ إلى روسيا؛ إلى التدخل الغربي / الأمريكي.

ولمن لا يعلم.. كان الجيش السوري الحرّ موجوداً فقط؛ ويتكوَّن من السوريين حصرياً؛ الذين انشقوا عن جيش النظام الأسدي حين رفضوا قتل أبناء شعبهم في المظاهرات السلمية.

لم تتواجد جبهة النصرة – فرع تنظيم القاعدة في سوريا؛ إلا بعد تدخل حزب الله – فرع لبنان في سوريا؛ وإلا بعد مجازره في منطقة “القصير” جنوب غرب مدينة حمص.

 حَرَسُ الملالي المُتطرّف مذهبياً ودينياً هو الذي استدعى كلَّ المُتطرفين المذهبيين الآخرين إلى بلدنا بِمَن فيهم: داعش إلى العراق وسوريا معاً؛ وهو بهذا قد ساهم في تعزيز الإرهاب؛ وليس في مُحَارَبته.. كما يدَّعي!.

فحيثُ يتواجَدُ المُتطرف المُسلّح سيتواجد بالضرورة مُتطرفُ مُسلَّحٌ يُعَادِيه.

*- كيف يرى السوريون روحاني؟

– يرونه من الفارق بين معنى اسمه المُشتق من الروح؛ وبين إيغالِهِ في الدم السوريّ وفي سواه.

الروحُ.. لا تحمل سلاحاً لتقتل به؛ لكنّ روحاني يُوزّع أسلحةَ القتل من باب المندب حتى الموصل وحلب.. ليقتلَ الآخرين ترجمةً لأوامر ملاليه.

كيف لإصلاحيٍّ.. أن يقتل!.

تلك هي الكذبة الإعلاميّة التي أطلقها الملالي عليه؛ سَوَّقوها بين الإيرانيين وفي العالم؛ بينما الإصلاحيّون الإيرانيون الحقيقيون.. ما بين السجون والإقامة الجبرية وبين منافيهم.

إذا كان روحاني إصلاحياً بحسب تسمية ملاليه.. فهو كالمسيح الدَجَّال بين الإصلاحيين؛ حتى يظهرَ الإصلاحيُّ المُنتظَر!.

#IranOutOfSyria : Maryam Rajavi: Imagine if the recent reaction to the chemical attack had taken place 4 years ago.

MARYAM RAJAVI: THE IRANIAN REGIME’S OVERTHROW IS INDISPUTABLE AND INEVITABLE

Source:  Maryam Rajavi’s website 

Maryam Rajavi: The Iranian regime's overthrow is indisputable and inevitable

Commemorating the martyrs of the epic battle in Ashraf on April 8, 2011

Fellow Iranians,
Sisters and brothers,

We have gathered today to honor the sixth anniversary of the epic battle of the PMOI in Ashraf on April 8, 2011, a stunning resistance and a glorious battle.

 

An unequal confrontation between residents of Ashraf who were empty-handed but proud on one hand, and the armed forces of the clerical regime’s puppet government in Iraq who were armed to the teeth, on the other. On that day, the Iraqi forces’ Humvees and APCs ran over the bodies of the PMOI, their bullets piercing their chests and heads. Thirty-six PMOI members gave their lives for Iran’s freedom.

Hail to my dear fallen sisters, Asiyeh Rakhshani, Fatemeh Massih, Marzieh Pourtaghi, Nastaran Azimi, Fa’ezeh Rajabi, Mahdieh Madadzadeh, Shahnaz Pahlavani, and Saba Haftbaradaran. These heroines set the foundations of the PMOI’s new Central Council on that day by their courageous fight and endless sacrifice at the forefront of one thousand valiant women.

And hail to my dear fallen brothers, Hassan Avani, Jafar Bareji, Mohammadreza Yazdandoust, Golamreza Talghori, Ahmad Aghaii, Morteza Behesthi, Ali-Akbar Madadzadeh, Ghassem Etemadi, Nasser Sepahpour, Mohammadreza Pirzadi, Amir Massoud Fazlollahi, Hossein Ahmadi, Zohair Zakeri, Hanif Kafaii, Mohammad Ghayyoumi, Khalil Ka’abi, Saeed Chavoshi, Massoud Hajilouii, Saeedreza Pour Hashemi, Vargha Solaimani, Behrouz Sabet, Fereydoon Ayni, Zia’ollah Pour Nader, Mehdi Barzegar, Majid Ebadian, Alireza Taherlou, Bahman Atighi, and Mansour Hajian.

These heroes set up the new organization of the PMOI and once again hoisted the flag of full-fledged and selfless battle for freedom in Ashraf.

 

I would like to repeat Massoud (Rajavi’s) words to these martyrs when he said, “Hail to you who delivered on your promises in the most amazing and startling manner to fight with all your power… Hail to you who taught new lessons to humanity of our time, lessons that are unprecedented in the history of all nationalist, patriotic and revolutionary struggles… This is our enormous sacrifice for Iran’s freedom.”

And on behalf of myself, the PMOI and every freedom-loving Iranian, I would like to tell you that we will keep the flames of your memories and names, each and every one of you, alight and alive forever. The flame of your sacrifice will remain alight in our souls until our people will embrace their long-yearned-for freedom.

From Khamenei’s standpoint, the April 8, 2011 attack on Ashraf was a reaction to the popular uprisings in Iran, as was the case in 2009. Whenever Khamenei got stuck in the impasse of popular unrest at home, the nuclear sanctions and the war in Syria, he opted to attack the PMOI in Iraq which had been gradually occupied by the clerical regime.

In fact, the PMOI and the Iranian people’s uprising have always been identical phenomena for Khamenei.

The ruling mullahs in Iran hear the rallying cries of the PMOI, the army of freedom and the Iranian Resistance in every popular uprising which will ultimately put an end to their religious tyranny. Yes, the overthrow and termination of the mullahs’ regime is indisputable and inevitable.

Fellow compatriots,

Khamenei and Maliki’s savage attack on the PMOI in Ashraf on April 8, 2011, was one of the disastrous consequences of the policy of western countries, particularly the United States, over the past 16 years which was totally in the interest of Iran mullahs. The same is true with the other six massacres carried out in Ashraf and Camp Liberty and the transfer of the protection of Ashraf to the armed forces of the mullahs’ puppet government in Iraq.

It might be interesting for you to know that on the night of the attack, the U.S. forces based in Ashraf left the camp without prior notice. Like it or not, Maliki’s forces took advantage of this measure as a green light to carry out their mission.

At exactly 11.02 p.m., Mr. (Tahir) Boumedra sent a message to Ashraf. At the time, Mr. Boumedra headed the UNAMI’s human rights office. He had sent the message on behalf of the U.S. Embassy and the U.S. State Department’s desk in charge of the case of Ashraf. The message indicated that General Ali Ghaydan (commander of Maliki’s Ground Forces) had ordered security forces to seize Ashraf’s vacant lands without harming the residents. The message explicitly emphasized that based on Maliki’s order, the security forces must not resort to violence.

Paying homage to the martyrs of the April 8, 2011 epic battle in Ashraf-8

This is one of the documents submitted to the International Court in Spain (which is investigating the attack). The email maintained that the Prime Minister (i.e. Maliki) had stressed that the aim of the government of Iraq is to find a peaceful solution and he hopes that a humane solution would be found for the situation…

In less than six hours, however, the attack began with armored personnel carriers and automatic weapons opening fire on the residents. It thus became clear that Maliki’s message was a sheer lie attempted to drive the U.S. unit out of Ashraf and remove all obstacles for the massacre.

The policy of silence and inaction vis-à-vis the attack on Ashraf consequently paved the clerical regime’s way for more aggressions in the region, waging war on other countries and violating their national sovereignty.

If Khomeini had not established his theocratic rule in Iran under the banner of Shiism, the world would have never experienced the phenomena of Daesh and Sunni Caliphate which were the immediate byproducts of the religious fascism innovated and initiated by Khomeini.

The reality is that most of the disasters engulfing and devastating the Middle East today were originally caused by Western governments and especially the United States’ concessions to the clerical regime in Iran.

Imagine if the recent reaction and response –to the chemical attack by Assad’s regime and the slaughter of defenseless people and innocent children– had taken place four years ago. Wouldn’t the situation in the region –with 11 million Syrian refugees and millions of homeless people– be completely different today?

Indeed, if there were not a four-year delay in responding to the chemical attacks, would the Revolutionary Guards Corps (IRGC) be able to fuel and expand its war and destruction in Syria? How could the number of deaths in Syria exceed half a million?

This is why the Syrian people and dissidents have welcomed the missile attack on Assad’s chemical centers and airbases. In contrast, the clerical regime has strongly condemned it. They tried to deny that there was any chemical attack by Bashar Assad. But if the religious dictatorship in Tehran was not involved in this inhuman crime, or had it not encouraged the Syrian dictator to carry out the attack, why would it need to conceal it?

This is the reason we declare: After years of appeasement of the Iranian and Syrian regimes, which had no outcome but more war crimes and more crimes against humanity, the disabling of the chemical centers, bases, and the machinery of war and repression in Syria must be completed by expelling the Iranian regime, the Revolutionary Guards Corps (IRGC) and its mercenary forces from Syria, Iraq and Yemen.

This is the reason we declare: Eviction of the godfather and main state-sponsor of terrorism in today’s world is the requisite to global and regional peace and tranquility and the uprooting of fundamentalism and terrorism.

 

Fellow Iranians,
My dear sisters and brothers,

In the (Persian) New Year celebration here, when I spoke on the boycott of the mullahs’ sham election, I reiterated that the vote of the overwhelming majority of the people of Iran is regime change and the overthrow of the Velayat-e Faqih regime which has usurped the Iranian people’s right to sovereignty.

In the early days of the New Year, Khamenei said that he would confront anyone who opposes, and actually rises up against, the regime’s election.

Now, mullah Ibrahim Ra’issi, one of the principal members of the Death Commission which issued the death decrees in the 1988 massacre of political prisoners, has been nominated to run for president. No other incident could so clearly demonstrate how politically desperate the regime is in every respect.

In the wake of the milestone uprising on December 27, 2009, Ra’issi shamelessly declared, “Anyone who helps the PMOI in any form and under any circumstances is considered a Mohareb (someone who wages war on God) because the PMOI is an organized force.” In fact, he has achieved the highest levels of the regime’s hierarchy because of his utmost callousness in spilling the blood of PMOI supporters and members.

Last July, in the great gathering of the Iranian Resistance in Paris, I also said, “both factions (of the regime) failed to find a way to preserve the regime. What is more, why should the Iranian people jump from the frying pan into the fire? No! The Iranian people reject both a black and a white turban. The Velayat-e faqih regime must be overthrown in its entirety.”

And as Massoud (Rajavi) said, “The people of Iran will not be contented with anything less than the overthrow of the Velayat-e Faqih religious dictatorship and the establishment of freedom and popular sovereignty. This has always been and will continue to be the core of our nationalist and patriotic campaign against the regime.”

On the day when mullah Hassan Rouhani became the regime’s president, I declared on behalf of the Iranian Resistance, that “Nothing will change in the absence of freedom of speech and human rights. As long as political prisoners are not released and the activities of (political) parties are not sanctioned, and as long as the regime continues with its aggressive policy in Syria and Iraq… nothing will change because the Vali-e faqih (Khamenei) knows that any serious change in these policies would lead to the overthrow of the entire regime. Nevertheless, we say, go ahead and test your chances.”

Now, let us look back at what happened during the four years of Rouhani in office: Three thousand executions; the horrific mass execution of PMOI members in Ashraf on September 1, 2013; escalation of the regime’s war against the people of Syria and Rouhani’s explicit support for Bashar Assad; and exorbitant expenditures from the country’s revenues on the wars in Syria, Iraq and Yemen.
The truth is that repression and plunder at home along with terrorism and war abroad comprise the main pillars of the regime’s existence and its fundamental policies, whether the mullahs in charge wear white turbans or black turbans, whether they are charlatans or executioners.

The Velayat-e faqih regime and the religious dictatorship in Iran has no way out of its crises. The people of Iran boycott the sham election and vote for overthrow of the clerical regime.

The time has come for the Iranian people and Resistance to forge ahead and advance.

The time has come for fruition of our martyrs’ sacrifices. The time has come for long years of suffering by the PMOI and the people of Iran to bear result.

The overthrow of the mullahs’ religious tyranny and the establishment of freedom and democracy are within reach, and will be realized with the efforts of the Iranian people and youths and by setting up 1000 bastions of rebellion, i.e. 1000 Ashraf’s.

Hail to freedom,
Hail to those who gave their lives for freedom, especially the martyrs of April 8, 2011.

#IranOutOfSyria: مريم رجوي: وحقا لو لم يتأخر 4 سنوات في الرد على القصف الكيماوي، فكيف كان يستطيع الحرس الإيراني أن يوسّع نطاق نشاطاته لتأجيج نار الحروب والحاق الدمار في سوريا

مريم رجوي في ذكرى سنوية مجزرة أشرف عام 2011 

النص من موقع مريم رجوي بالعربية 

قطع أذرع عرّاب الإرهاب في العالم أمر ضروري للسلام والهدوء في المنطقة والعالم

كلام الشعب الإيراني هو مقاطعة الانتخابات المزيّفة وصوتهم هو إسقاط نظام الملالي

 

لا لعمامة  بيضاء ولا لعمامة سوداء في إيران

 

 

في تجمع حاشد لاعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في ألبانيا بمناسبة الذكرى السادسة لمجزرة اشرف التي وقعت في 8 أبريل 2011  بيد المالكي وبأمر من خامنئى، أكدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية على ” أنّ معظم الكوارث والدمار والفساد التي حلّت ببلدان بالشرق الأوسط، يعود مصدرها إلى التنازلات التي قدّمتها الدول الغربية وبالتحديد الولايات المتحدة إلى نظام الملالي. تصوّروا، لو كان هذا الردّ والتصدي الذي جاء جواباً للقصف الكيماوي للنظام الأسدي وقتل الشعب السوري العزّل والأطفال الأبرياء، لو كان قبل 4 سنوات في سوريا، ألم يكن وضع المنطقة وملامحه مختلف تماما مما هو عليه الآن مع 11 مليون مشرّد سوري وملايين من طالبي اللجوء؟ “

وشددت رجوي على ” انه حقا لو لم يتأخر 4 سنوات في الرد على القصف الكيماوي، فكيف كان يستطيع الحرس الإيراني أن يوسّع نطاق نشاطاته لتأجيج نار الحروب والحاق الدمار في سوريا وكيف كان يمكن أن يُقتَل أعداداً هائلة من الشعب السوري العزّل ليتجاوز نصف مليون نسمة؟ بعد سنوات من المساومة مع النظامين السوري والإيراني حيث لم تفض إلى شيء سوى زيادة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، فان تعطيل القواعد ومقرات القصف الكيماوي وآلة الحرب والقمع في سوريا يجب إكماله بطرد النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران وحرسه ومرتزقته من سوريا والعراق واليمن.

وبشأن مهزلة الانتخابات الرئاسية في إيران أكدت السيدة رجوي تقول ” إنّ صوت الغالبية العظمى للشعب الإيراني هو تغيير نظام ولاية الفقيه الغاصب لحق الشعب الإيراني في السلطة“

وأكدت قائلة ”الحقيقة أن القمع والنهب داخل إيران والإرهاب والحرب خارج إيران، سواء مع من كان صاحب عمامة بيضاء أو عمامة سوداء، سواء كان مع الملا المحتال أو الملا الجلاد، يشكلان أعمدة كيان النظام وسياساته الأساسية. أي لا طريق أمام ولاية الفقيه لا إلى الأمام ولا إلى الخلف. إنّ كلام الشعب الإيراني هو مقاطعة الانتخابات المزيّفة وصوتهم هو إسقاط نظام الملالي.

واختتمت السيدة رجوي بالقول: ”حان الآن وقت التقدم والهجوم للشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية. حان الوقت لكي تثمر الدماء الطاهرة للشهداء وتكلّل معاناة وتضحيات المجاهدين والشعب الإيراني بالنجاح.

إن إسقاط ولاية الفقيه وإقامة الحرية والديمقراطية في متناول اليد وسيتحقق بهمة الشعب والشباب الإيرانيين الغيارى وألف أشرف وألف معقل للعصيان. “

وفي مستهل المؤتمر تم عرض الاناشيد الوطنية وبرامج فنية .

 

وفيما يلي نص كلمة السيدة مريم رجوي في الذكرى السادسة لمجزرة 8 إبريل 2011 في أشرف:

أيها المواطنون الأعزاء،

أخواتي إخواني

اجتمعنا اليوم لتخليد الذكرى السادسه لملحمة «ضياء أشرف» في 8 ابريل 2011.

صمود رائع ومعركة مشرّفة.

معركة غير متكافئة بأيد فارغة ولكن بقلوب وضمائر متحمّسة مع قوّات مدجّجة بالسلاح لحكومة عميلة لولاية الفقيه في العراق. وفي ذلك اليوم سحقت عجلات الهمفي ومدرعات العدو أجساد المجاهدين ومزّقت رصاصاتهم صدور ورؤوس المجاهدين وقدّم 36 مجاهدا أرواحهم الطاهرة قرباناً وفداءاً لحرية إيران. إلاّ أنه وفي نهاية المعركة، كان الطرف العاجز المغلوب هو خامنئي والمالكي الذين فشلا في الاستيلاء على أشرف، فيما المجاهدون، ورغم إصابتهم بحرقات في القلوب وإصابتهم بالجروح وتقديم شهداء، خرجوا من المعركة منتصرين شامخين رافعين راية الحرية.

التحية لأخواتي العزيزات والشهيدات:

آسية رخشاني، وفاطمة مسيح، ومرضية بور تقي، ونسترن عظيمي، وفائزة رجبي، ومهدية مدد زاده، وشهناز بهلواني، وصبا هفت برادران، البطلات اللاتي أرسين في ذلك اليوم بقتالهنّ وتضحياتهنّ ودمائهنّ الزكية الحجر الأساس للصرح العظيم للمجلس المركزي الجديد لمنظمة مجاهدي خلق ليسطّرن بذلك وقوفهنّ في صدارة ألف امرأة بطلة.

والتحية لإخواني الأعزاء الشهداء:

Paying respects to Asiyeh Rakhshani, slain on April 8, 2011 in Ashraf

حسن أواني، وجعفر بارجي، ومحمد رضا يزدان دوست، وغلام رضا تلغري، وأحمد آقايي، ومرتضى بهشتي، وعلي أكبر مدد زاده، وقاسم اعتمادي، وناصر سبه بور، ومحمد رضا بير زادي، وأمير مسعود فضل اللهي، وحسين أحمدي، وزهير ذاكري، وحنيف كفايي، ومحمد قيومي، وخليل كعبي، وسعيد تشاووشي، ومسعود حاجيلويي، وسعيد رضا بورهاشمي، وورقا سليماني، وبهروز ثابت، وفريدون عيني، وضياء الله بورنادر، ومهدي برزكر، ومجيد عباديان، وعلي رضا طاهر لو، وبهمن عتيقي ومنصور حاجيان.

اولئك الأبطال الذين قد أقاموا منذ ذلك اليوم النظام المرصوص للإخوان في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ورفعوا مرة أخرى راية الضياء الخالد عالية خفاقة في معركة ضياء أشرف.

Paying homage to the martyrs of the April 8, 2011 epic battle in Ashraf-1

أريد أن أخاطب هؤلاء الشهداء لأكرّر عبارات عن مسعود وأقول «التحية لكم أنتم الذين أوفيتم بعهدكم وبأيمانكم في خوض المعارك مئة مرة بأروع وأدهش صورة. … التحية لكم أنتم الذين قدّمتم دروساً جديدة للإنسان المعاصر. دروساً فريدة من نوعها في تاريخ كل الحروب الوطنية والقومية والثورية…. وهذه هي فديتنا العظيمة من أجل تحرير إيران».

وأريد باسمي وباسم مجاهدي خلق وباسم كل إيراني حُرّ أقول لكم، إننا سنبقي وللأبد مشاعل ذكراكم وأسمائكم فرداً فرداً مشتعلة وهّاجاً، ونجعل النار التي أشعَلَتْها تضحياتُكم في الأرواح والضمائر متّقدة، إلى أن يرى شعبكم في إيران، يوم التحرير السعيد.

إنّ الهجومَ على أشرف في 8 نيسان 2011 ومن وجهة نظر الولي الفقيه المتخلف، كان الهجوم العكسي على الانتفاضات الشعبية مثلما فعله في العام 2009. لأنّ خامنئي ولدى مواجهة كل مأزق سواء في الانتفاضة الشعبية أو الإتفاق النووي أو غيرهما، كان يغتنم الفرصة للهجوم على مجاهدي خلق في العراق الذي تطاولت أيديه الخبيثة على احتلاله المبطن.

الواقع هو أنّ من وجهة نظر نظام ولاية الفقيه فإنّ مجاهدي خلق وانتفاضة الشعب الإيراني من أجل الحرية كانت ومازالت ظاهرة واحدة. الملالي الحاكمون يسمعون في كل انتفاضة صوت مجاهدي خلق وجيش التحرير وصوت المقاومة الإيرانية بأنهم سيُنهون حكمَ ولاية الفقيه في نهاية المطاف. نعم السقوط ونهاية عمر النظام أمر محتوم لا مناص منه.

أيها المواطنون،

إنّ الهجوم الهمجي الذي شنّه خامنئي والمالكي على المجاهدين في 8 نيسان 2011، ومثل 6 مجازر أخرى في أشرف وليبرتي وإحالة حماية أشرف إلى القوات الحكومية العميلة لملالي إيران في العراق كان في عِداد النتائج الكارثية للسياسات الغربية لاسيما الولايات المتحدة التي عملت تماما لصالح الملالي على مدى السنوات 16الماضية.

ومن المثير أن تعلموا أنّ في ليلة الهجوم، قد تركت القوات الأمريكية التي كانت متواجدة في أشرف، المعسكر دون إشعار مسبق. الأمر الذي استغله المالكي وجلادوه كإشارة خضراء لهم. وبعد دقيقتين من الساعة الحادية عشرة ليلا في أشرف، أرسل السيد بومدرا رئيس حقوق الإنسان في يونامي رسالة إلى أشرف من جانب السفارة الأمريكية ومسؤول ملف أشرف في وزارة الخارجية الآمريكية، كانت تقول: أصدر الجنرال علي غيدان (قائد القوة البرية للمالكي) أمرا للقوات الأمنية بأن يستولوا على أراضي أشرف الخالية من السكان فقط وأن لا يعتدوا على سكان أشرف. هذه الرسالة كانت تقول بصراحة إن المالكي قد أصدر أمرا بأن القوات الأمنية لا يجوز لهم استخدام العنف.

Paying respects to Asiyeh Rakhshani, slain on April 8, 2011 in Ashraf

هذا الايميل الذي يشكل من وثائق أشرف وتم تقديمه إلى محكمة اسبانيا، يؤكد أن رئيس الوزراء (أي المالكي) يصرّح بأنّ هدف الحكومة العراقية ايجاد حل سلمي ويتمنّى أن يجد حلا إنسانيا لهذا الموقف…

ولكن في أقل من 6 ساعات وبعد الهجوم وفتح المدرعات والرشاشات النارَ تبيّن أنّ رسالة المالكي لم تكن إلّا كذباً وتضليلاً بما تعني الكلمة حتى تغادر قوات الوحدة الأمريكية مدينة أشرف ولا تشكّل مانعة أمام المجزرة.

نعم، السياسة التي اتخذت الصمت والمساومة حيال الهجوم على أشرف، قد مهّدت الطريق أمام نظام الملالي للاحتلال وتأجيج نار الحروب وخرق سيادة دول المنطقة.

والآن أصبح واضحاً للجميع أنه لو لم يكن خميني وخلافته وولاية الفقيه التي أسسها باسم الشيعة، لَما كان العالم يواجه ظاهرةً بعنوان «داعش» والخلافة التي هي نتيجة مباشرة للنظام الفاشي الديني الذي أسسه خميني وبنى حكمه عليه.

الواقع أنّ معظم الكوارث والدمار والفساد التي حلّت ببلدان بالشرق الأوسط، يعود مصدرها إلى التنازلات التي قدّمتها الدول الغربية وبالتحديد الولايات المتحدة إلى نظام الملالي.

تصوّروا، لو كان هذا الردّ والتصدي الذي جاء جواباً للقصف الكيماوي للنظام الأسدي وقتل الشعب السوري العزّل والأطفال الأبرياء، لو كان قبل 4 سنوات في سوريا، ألم يكن وضع المنطقة وملامحه مختلف تماما مما هو عليه الآن مع 11 مليون مشرّد سوري وملايين من طالبي اللجوء؟

وحقا لو لم يتأخر 4 سنوات في الرد على القصف الكيماوي، فكيف كان يستطيع الحرس الإيراني أن يوسّع نطاق نشاطاته لتأجيج نار الحروب والحاق الدمار في سوريا وكيف كان يمكن أن يُقتَل أعداداً هائلة من الشعب السوري العزّل ليتجاوز نصف مليون نسمة؟

لهذا السبب فان الشعب السوري والمعارضين السوريين قد رحّبوا بالضربة العسكرية لقواعد الطاغية الأسد الخاصة للقصف الكيماوي، في حين وفي المقابل ندّد نظام الملالي ذلك العمل بشدة وحاول إنكار القصف الكيماوي من قبل دكتاتورية بشار الأسد. ولكن اذا لم يكن نظام ولاية الفقيه هو نفسه ضالعاً في هذه الجريمة اللاإنسانية أو إذا لم يكن قد حرّض النظام السوري على ذلك، فلماذا هذا السعي إلى التستر على هذه الجريمة؟

ولهذا السبب إننا نقول: بعد سنوات من المساومة مع النظامين السوري والإيراني حيث لم تفض إلى شيء سوى زيادة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، فان تعطيل القواعد ومقرات القصف الكيماوي وآلة الحرب والقمع في سوريا يجب إكماله بطرد النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران وحرسه ومرتزقته من سوريا والعراق واليمن.

ولهذا السبب نقول: إنّ قطع آذرع عرّاب الإرهاب والراعي الرئيسي للإرهاب في العالم أمر ضروري للسلام والهدوء واجتثاث التطرف والإرهاب في المنطقة والعالم.

نعم، يجب وضع حد لهذه البحور من الدماء والرعب.

أيها المواطنون الأعزاء،

أخواتي وإخواني!

في حلول العام الإيراني الجديد، أكدت هنا مرة أخرى بشأن مقاطعة انتخابات الملالي في إيران، وإنّ صوت الغالبية العظمى للشعب الإيراني هو تغيير نظام ولاية الفقيه الغاصب لحق الشعب الإيراني في السلطة.

وفي الأيام الأولى من العام الإيراني الجديد، قال خامنئي الولي الفقيه للنظام المتخلف انه سيتصدى لاولئك الذين يعارضون انتخابات نظامه. والآن أصبح الملا إبراهيم رئيسي عضو لجنة الموت في مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988، مرشحاً لمهزلة الانتخابات. أي حادث وبهذا الوضوح كان يمكن أن يوضّح مدى إصابة نظام ولاية الفقيه بالإفلاس والعجز السياسي من كل الجوانب؟

فهذا الجلاد هو الذي قال بعد انتفاضة عاشوراء في العام 2009 « كل مَن يساعد منظمة مجاهدي خلق مهما كان نوعه وفي أي ظرف كان، فهو يُعَد محاربا لأن عمله يدخل في إطار تنظيمي» وفي واقع الأمر إنه وبسبب ممارسته منتهى القسوة في إراقة دماء المجاهدين  قد ارتقى سلم الرقيّ ليصل إلى مناصب عليا في النظام.

وفي التجمع الكبير للمقاومة في باريس في حزيران الماضي قد أكدّت: «إن الجناحين كلاهما قد فشلا في إيجاد حل لبقاء النظام. كما أنه لا يمكن أن يلجأ الشعب الإيراني إلى التنين هرباً من الأفعى. لا، كلام الشعب الإيراني هو لا، لأصحاب العمائم السوداء ولا لأصحاب العمائم البيضاء.. ليسقط نظام ولاية الفقيه».

ومثلما قال مسعود قائد المقاومة: «الشعب الإيراني لا يرضى بأقل من إسقاط نظام ولاية الفقيه وإقامة الحرية والسلطة الشعبية. إنه كان وسيبقى جوهر المعركة الوطنية والقومية ضد هذا النظام».

وعندما أصبح روحاني رئيسا للجمهورية لولاية الفقيه أعلنت باسم المقاومة الإيرانية: «من دون وجود حرية التعبير وحقوق الإنسان، وقبل الإفراج عن السجناء السياسيين وحرية الأحزاب، وبينما تستمر سياسة اعتداء النظام الإيراني على العراق وسوريا …فلا يتغير أي شيء. لأن الولي الفقيه يعرف أنّ أيّ تغيير جاد في هذه السياسات سيؤدي إلى سقوط النظام برُمّته. معذلك إننا نقول: تفضلوا: هذه هي ساحة اختباركم».

والآن انظروا إلى ما حصل خلال هذه السنوات الأربع من ولاية الملا روحاني فترون: ثلاثة آلاف إعدام، جريمة كبرى للإعدام الجماعي لأعضاء مجاهدي خلق في سبتمبر 2013 في أشرف، تصعيد الحرب العدوانية ضد الشعب السوري التي دافع  الملا روحاني دوما عن بشار الأسد بكل صراحة، واستنزاف مبالغ طائلة من ثروات البلاد لنفقات الحرب في سوريا والعراق واليمن.

الحقيقة أن القمع والنهب داخل إيران والإرهاب والحرب خارج إيران، سواء مع من كان صاحب عمامة بيضاء أو عمامة سوداء، سواء كان مع الملا المحتال أو الملا الجلاد، يشكلان أعمدة كيان النظام وسياساته الأساسية.

أي لا طريق أمام ولاية الفقيه لا إلى الأمام ولا إلى الخلف. إنّ كلام الشعب الإيراني هو مقاطعة الانتخابات المزيّفة وصوتهم هو إسقاط نظام الملالي.

وحان الآن وقت التقدم والهجوم للشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.

حان الوقت لكي تثمر الدماء الطاهرة للشهداء وتكلّل معاناة وتضحيات المجاهدين والشعب الإيراني بالنجاح.

إن إسقاط ولاية الفقيه وإقامة الحرية والديمقراطية في متناول اليد وسيتحقق بهمة الشعب والشباب الإيرانيين الغيارى وألف أشرف وألف معقل للعصيان.

Maryam Rajavi and former residents of Ashraf commemorate their epic battle on April 8, 2011-3

التحية للحرية

التحية للشهداء خاصة شهداء ذكرى اليوم 8 نيسان 2011

#BlacklistIRGC #IranOutOfSyria updates and Tweets on #Iran & #Syria

IranOutofSyria 3According to source familiar with the Syrian crisis’ negotiations, a meeting will be held in Tehran during April without the presence of the Syrian opposition.
We rebuff the meddling of the Iranian regime in Syrian affaires; we condemn and denounce the notorious role played by Iran in Syria.
It is beyond the shadow of a doubt that the Revolutionary Guard is one of the factors of sabotage and destruction that occurred in Syria, Iraq, Yemen, and in the region as a whole.
The Revolutionary Guard and its affiliated militias have given Assad all needed support in his barbaric campaigns against his freedom lover people. The IRGC has imposed its authority on Syrian people in multiples areas, benefiting from the “carte blanche”, Assad has given it to persecute and enslave the Syrian people on his behalf.
We demand that the Iranian Revolutionary Guard and its militias allies be included in the international, American and European lists of terrorist organizations and entities.
We demand that their file be resubmitted to the UN Security Council, which it would be of great assistance to the Syrian people in their struggle to eradicate the criminal Assad regime.

 

Below are some ready Tweets,
All you need to do is Click to Tweet

 

Maryam Rajavi :The IRGC must be blacklisted

tweet button

https://twitter.com/Maryam_Rajavi/status/848087187749044225

#Iran’s Latest Intransigence Reason for IRGC Terror Designation

tweet button

 

 

Perfect Timing To Raise The Tone On #Iran

tweet button

 

#Iran And The Revolutionary Guards’ Economic Powerhouse

tweet button