الاصلاح خطر على #طهران حتى في #العراق

مطالبات الملايين من المتظاهرين العراقيين من مختلف المحافظات العراقية بالاصلاحات و معالجة الاوضاع المتردية في البلاد من مختلف النواحي، يأتي بعد أن طفح الکيل بالشعب العراقي و يأس تماما من الاجراءات الحکومية التي يغلب IMG_20150808_172523و يسيطر عليها الفساد و الروتين بالاضافة الى إنها تفتقد تماما للرجل المناسب في المکان المناسب.

في خضم هذه التظاهرات و تصاعد المطالب الشعبية بتنفيذ إصلاحات اساسية في القضاء العراقي الذي يبدو إنه ولأسباب متباينة يقف کعائق أمام تنفيذ الکثير من الاصلاحات، فإنه يبدو أمرا غير طبيعيا و مثيرا للکثير من الشکوك و الشبهات بأن  يبادر کل من هادي العامري و أبو مهدي المهندس المعروفين بإرتباطاتهم بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية للإلتقاء برئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي مدحت المحمود، ليعربا عن دعمهم له ضد أي إصلاح يستهدفه، وهو مايعني وبکل وضوح إن طهران صارت تتخوف کثيرا من الاصلاحات الحقيقية فيما لو جرت في العراق لإنها ستفضح و تکشف کذب و زيف إصلاحاتها المزعومة التي لاوجود لها إلا على الصحف الصفراء في طهران.

هذا اللقاء الاستفزازي المشبوه المعادي لآمال و تطلعات الشعب العراقي جاء بعد عمليات إغتيال إستهدفت الناشطين العراقيين المٶيدين و المطالبين بالاصلاحات، نظير إغتيال المحامي انور عبدالحميد البياتي البالغ من العمر 76 عاما وهو من المحامين العراقيين الملتزمين بتطلعات شعبه وبسجل عمل 45 عاما للمحاماة ومن أنشط مؤيدي الإصلاح في القضاء الذي قتل في 30 أيلول/ سبتمبر 2015 على أيدي ميليشيات تابعة لإيران، وقبل ذلك في آب/ أغسطس 2015 حيث أغتيلت المحامية المعروفة سعاد الأوسي برصاص المسلحين المجهولين في محافظة ديالى وقد كانت معروفة بالدفاع عن السجناء مجانا.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و المعروف بتدخلاته السافرة في شٶون الدول المنطقة عموما و العراق خصوصا، يعلم جيدا بإن التظاهرات العراقية ضد الفساد إنما هي تستهدف في النهاية رموزه التي هي أساس الفساد و التخلف في العراق ولذلك فليس بغريب او عجيب أبدا على هذا النظام أن يبادر للعمل من أجل إجهاض مساعي الاصلاح في العراق کي لاينکشف و يفتضح زيف و کذب إصلاحاته التي أکدت المقاومة الايرانية و بصورة مستمرة على کذبها وان الاصلاح الحقيقي لو جرى في إيران فإنه کفيل بإسقاط النظام، ولهذا فإن على الشعب العراقي أن ينتبهوا لهذا التحرك المشبوه من جانب النظام القائم في طهران و يعملون مابوسعهم من أجل وأده و إجهاضه و أن تستمر التظاهرات العراقية حتى تحقيق أهدافها و غاياتها النهائية.

مثنى الجادرجي

m.chadrchi@yahoo.com

http://www.sumerprovince.com/news.php?name=2015063806

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s