الرئيسة رجوي: ملالي طهران وعهد الفشل و الخيبة السياسية – #ایران

دنيا الوطن – سهى مازن القيسي:  طوال العامين الماضيين اللذين مرا على تولي حسن روحاني لمنصب رئيس الجمهورية في إيران، ظلت العديد من الابواق الاعلامية تزمر لمزاعم الاصلاح و الاعتدال في عهد روحاني ومن إنه

Maryam Rajavi
Maryam Rajavi

سيحدث تغييرات إيجابية کبيرة لصالح الشعب الايراني ولاسيما في مجال حقوق الانسان، لکن ومع مرور عامين کاملين على کل هذا المزاعم و الاعاءات، فإن شيئا لم يتحقق من ذلك بل وحتى إن الامور تسير من سئ الى أسوء.

عهد روحاني الذي تم تهويله کثيرا حتى عقد الکثيرون آمالا کبار عليه بل ولازال البعض يتوسمون عبثا و من دون طائل الخير من ورائه، لکن من الواضح إن سياق الامور و الاحداث و التطورات التي جرت في إيران دلت کلها على إنه ليس هنالك من أي إصلاح أو إعتدال على وجه الاطلاق خصوصا مع التصعيد في الممارسات القمعية و عمليات الاعدام الى الحد الذي صارت فيه إيران مرشحة لتحتل المرکز الاول في العالم لتنفيذ عمليات الاعدام.

“صدقوا أن هذا العهد الذي هو عهد فاشل وخائب سياسيا وفظيع اخلاقيا قد انتهى.”، هذا الکلام هو للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في رسالتها التي وجهتها لمٶتمر”عشرة أعوام من المقاومة من أجل الديمقراطية في إيران”، الذي إنعقد في برلين في 13 أکتوبر الجاري، ويظ‌ر واضحا بإن وصفها مطابق للواقع الايراني تماما، ذلك إن الذي جرى خلال العامين الکاملين قد أثبت الفشل و الخيبة السياسية الى جانب الفظاعة الاخلاقية لعهد روحاني، مٶکدة بأن عهد الکذب و الخيبة قد إنتهى بريقه و لم يعد في إمکانه ممارسة الکذب و الخداع للإنبهار به.

وصف عهد روحاني بالفشل و الخيبة السياسية و الفظاعة الاخلاقية من جانب السيدة رجوي، لم يأتي إعتباطا، خصوصا عندما أکدت في جانب آخر من رسالتها بنفس السياق من إنه” لو كان لدى روحاني رئيس الملالي أقل نية للاعتدال لكان من المفترض ستتحسن حقوق الانسان في إيران ولا أن تصل الإعدامات خلال العامين الماضيين إلى أعلى حدها منذ ربع القرن الأخير.”، مستطردة بإنه”لو كانت سياسة مسؤولة تتخذ بدلا من هذه السياسة الخاطئة، لكان بالامكان تفادي كل حالات احتلال الملالي الاجرامي للعراق و تنامي ومد تنظيم داعش وقتل 300 ألف سوري وانتشار التطرف والارهاب في الدول الاوروبية وسيل المهاجرين إلى اوربا والتدخل الروسي المضر لسوريا.”، ومن هنا، فإن عهد الصخب و الضجة المفتعلة للإصلاح و الاعتدال المزعوم لروحاني، قد إنتهى تماما ولايصدقه إلا المجانين!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s