الإعدام والفقر والبطالة ثمرة حكومة #روحاني في #ايران

في رسالتهم بان قيمة الفائدة في سوق الرساميل والاستثمارات في إيران انخفضت بنسبة 42% طيلة 19 شهراً الماضية واضافوا بان الارباح التي حصلت عليها المصارف انخفضت إلى حد ليس هناك توقع في الافق ان تتحسن خلال خمس سنوات قادمة. واشاروا الي ان صناعة عجلات الصالون على وشك التوقف وذلك في الوقت الذي تتراوح فيه نسبة التنمية الاقتصادية للبلد حوالي رقم ”صفر” رغم جميع الوعود التي اطلقت حيث ان قيمة صرف العملة الرسمية للبلد انخفظت خلال الاسابيع الاخيرة ايضا. ويجب ان نضيف الى كل ذلك التقييم الاخير لصندوق النقد الدولي ومن خلال ذلك بامكاننا ان نستنتج بان معدل الدخل الفردي من الناتج الاجمالي الوطني في إيران والذي كان 6400 دولار في عام 2011، قد تلقص ونزل إلى 5300 دولار عام 2014 وهذا يعني اي ايراني أفقر بالنسبة 17% وذلك يعني أفقر بالمقارنة مع المواطن العراقي والجزائري والأردني. واضاف السيد احسان امين بان جميع هذه الاحصائيات والارقام تسمح لنا ان نستخلص النتيجة بان وعود روحاني للاصلاح الاقتصادي منيت بالفشل وان هذا الفشل يحصل في الوقت الذي وقع فيه الاتفاق النووي وبعد اتفاق جنيف في 2013 بدأ تستلم الحكومة الإيرانية شهريا مبالغ بالملايين من الاموال المجمدة ولم تشدد العقوبات خلال هذه الفترة فحسب بل فتحت بعض الاجواء للالتفاف ببعض العقوبات، كما زارت طهران وفود اقتصادية سياسية متعاقبة خلال الاشهر الاخيرة ووقعت بعض منها صفقات وعقود مع النظام الإيراني رغم كل هذه التحركات والمحاولات فلم يكن مردودها ذات تاثير على الوضع الاقتصادي بل انه زاد سوءًا حتى بالمقارنة مع المرحلة التي سبقت الاتفاق النووي.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s