بدي عرفكن عن حالي – #سوريا

 

رؤى وصبا ورهف، يمثلنَّ آلاف الأطفال في غوطة دمشق، ممن مُلئت ذاكرتهم الصغيرة بتفاصيل الحرب، فبمجرد أن تطلب منهم الحديث عن أنفسهم، يأتيك الرد بإسهاب، عن عذابات جلب المياه أو جمع الحطب، عن القصف، الحصار، الكيماوي، الجوع، وحتى الموت، حيث باتت هذه المفردات ملازمه لذاتهم.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s