بعد فشل خطته في #اليمن، نظام الملالي يحاول وضع العراقيل لمفاوضات سويسرا

10425889_1040965935929935_8346658384526900477_nفشلت المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بين الحكومة اليمنية وبين الحوثيين في جنيف. هذه المفاوضات كانت مبرمجة لمدة اسبوع لكنها انتهت في يومها السادس وأصابها الارتباك عدة مرات في هذه الفترة بفعل عدم حضور وفد الحوثيين و تغيّبهم من الاجتمعاعات أو الخلافات التي نشبت بين الحوثيين وبين انصار علي عبدالله صالح. والنتيجة الوحيدة التي تمخضت عن هذه المفاوضات هي الوعد بمواصلة المفاوضات في منتصف الشهر المقبل يناير 2016.
– وهناك اخبار دقيقة وصور تشير إلى وجود دبلوماسيين ومستشارين من نظام الملالي ومن حزب الله في هامش المفاوضات. ونقلت صحيفة الشرق الأوسط، عن مصادر قريبة من المفاوضات أن “دبلوماسيين وخبراء إيرانيين كانوا موجودين إلى جانب عناصر أخرى في بلدة بييال التي تدور فيها المشاورات بين الحكومة اليمنية الشرعية ووفد الانقلابيين برعاية من الأمم المتحدة”.
– وأشارت إلى أن “ناصر أخضر، وهو عضو فاعل في الحزب اللبناني ويشغل منصباً كبيراً في قناة المنار التابعة للحزب كان من بين الموجودين مع الوفد الحوثي”. صورة هذا الشخص مع الوفد اليمني نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي
– من جهة أخرى الحرب مشتعلة في مختلف المناطق خاصة في تعز حيث أسفرت عمليات القصف الحوثي عن مقتل عديد من المدنيين. من جهة أخرى أعلنت وكالة أنباء فارس الإيرانية والتابعة لقوات الحرس أن الوحدة الصاروخية التابعة للحوثيين اعلنت عن اطلاق صاروخين من نوع قاهر على مدينة جازان السعودية. كما أعلنت هذه الوكالة بأن 300 من الأهداف السعودية أصبحت في مرمى نيران الحوثيين.
– وكانت مفاوضات جنيف تهدف إلى آلية لتطبيق القرار 2216 الصادر من مجلس الأمن الدولي بالإجماع في شهر ابريل من هذا العام. وأعلنت قناة اسكاي نيوز أن مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إسماعيل ولد الشيخ، أعلن أن الحوار في جنيف سيرتكز على تطبيق القرار رقم 2216.
– وكان القرار 2216 يطالب في بعض بنودها الحوثيين بالقيام بعدد من الخطوات بصورة عاجلة دون قيد أو شرط:
• الكف عن اللجوء للعنف وتسليم الأسلحة التي استولوا عليها إلى الحكومة الشرعية
• سحب قواتهم من جميع المناطق التي سيطروا عليها في وقت سابق، بما في ذلك العاصمة صنعاء
• الكف عن أعمال تعتبر من الصلاحيات الحصرية للحكومة اليمنية الشرعية
• الامتناع عن أية استفزازات أو تهديدات للدول المجاورة، بما في ذلك الاستيلاء على صواريخ أرض-أرض ومخازن أسلحة تقع في مناطق محاذية للحدود أو داخل أراضي دولة مجاورة.
• الإفراج عن وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي وجميع السجناء السياسيين والأشخاص الموجودين تحت الإقامة الجبرية والموقوفين تعسفيا
• الكف عن تجنيد الأطفال وتسريح جميع الأطفال في صفوف قوات الحوثيين

– ولاحاجة إلى كثير من التحرّي لفهم أسباب ارتباك الحوثيين وإفشالهم المفاوضات لأن قوات القدس و من يعمل بإمرتهم هم الذين يديرون هذه المفاوضات، ونظام ولاية الفقيه لايريد التقدم في المفاوضات وتطبيق القرار2216.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s