#No2Rouhani-دعوة #النمسا لرهن علاقاتها مع #إيران بوقفها تصدير الإرهاب

ايلاف – اسامة مهدي

اتهام روحاني بتصعيد عمليات الإعدام في بلده

دعوة النمسا لرهن علاقاتها مع إيران بوقفها تصدير الإرهاب

دعت المعارضة الإيرانية الأحزاب والبرلمان والمدافعين عن حقوق الإنسان في النمسا اليوم إلى العمل على إلغاء زيارة مقررة لها للرئيس الإيراني حسن روحاني مؤكدة أن استقبال قادة نظام طهران يشجعهم على انتهاك حقوق الإنسان، وشددت على ضرورة أن يكون التعامل مع النظام مرهونا بإلغاء عقوبة الإعدام في إيران ووقف تدخلاته الارهابية في المنطقة55ef48051a9ba.

لندن: اعتبر “المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية” في بيان صحافي من مقره في باريس تسلمت “إيلاف” نسخة منه الخميس “زيارة مبرمجة مسبقا لرئيس جمهورية الديكتاتورية الدينية الإرهابية الحاكمة في إيران الملا روحاني للنمسا ضد المصالح العليا للشعب الإيراني ولدول المنطقة”، كما جاء في نص البيان.

وناشد الأحزاب السياسية والبرلمانيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في النمسا للعمل على إلغاء هذه الزيارة.

وأشار المجلس إلى أنّه “في الوقت الذي التزمت فيه الدول الغربية الصمت والتقاعس تجاه الانتهاك الهمجي لحقوق الإنسان وجرائم النظام الإيراني في كل من سوريا والعراق والدول الأخرى في المنطقة فان استقبال روحاني وقادة النظام الآخرين يشجعهم على التمادي بانتهاك حقوق الإنسان في إيران وتصدير الإرهاب والتطرف وتأجيج الحروب في المنطقة والعالم”. وشدد على أن أي تعامل مع النظام الإيراني يجب أن يشترط بإلغاء عقوبة الإعدام في إيران وقطع أذرعه من المنطقة.

وأشار إلى أنّ “روحاني هو من كبار مسؤولي النظام دوما ويجب تقديمه أمام العدالة مثل سائر قادة النظام بسبب جرائمهم ضد الإنسانية حيث إنه ليس هناك أي فرق بينه وبين قادة النظام الآخرين في فرض القمع وتصدير الإرهاب”.

2300 حالة اعدام في عهد روحاني

وأوضح المجلس أنّ روحاني لم يبد اية معارضة للإعدامات الجماعية والتعسفية التي تجاوز عددها في عهده 2300 حالة اعدام فحسب بل وصفها بأنها “قانون الهي او قانون البرلمان” ويجب أن ينفذ.. كما أذعن يوم 8 شباط ( فبراير) الماضي بشكل غير مسبوق بالتدخلات وإثارة الحروب من قبل النظام في دول المنطقة.

وقال “لو لم تصمد قواتنا المسلحة وفرساننا الأشاوس في بغداد وسامراء والفلوجة والرمادي ولو لم يساعدوا حكومة سوريا في مدينتي دمشق وحلب ولو لم تكن شجاعة الجيش وقوات الحرس والباسيج وقوى الأمن الداخلي فلم نحظ بالأمن لكي نستطيع أن نتفاوض هكذا مفاوضات جيدة”، في إشارة إلى الاتفاق النووي بين إيران والمجموعة الدولية.

ومن المنتظر أن يزور الرئيس الإيراني حسن روحاني النمسا في أول زيارة رسمية لها الاربعاء المقبل الثلاثين من الشهر الحالي “لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري مع النمسا التي سيكون رئيسها هاينز فيشر في استقبال نظيره الإيراني رسمياً” كما أعلنت رئاسة جمهورية النمسا موضحة أن الزيارة تستمر ليومين وكشفت عن تنظيم منتدى اقتصادي نمساوي إيراني مشترك في مقر غرفة الاقتصاد الاتحادية بحضور الرئيسين على هامش أعمال اليوم الثاني للزيارة وعقد لقاء بين الرئيس روحاني ورئيس وزراء النمسا المستشار فيرنر فايمن في مكتب رئيس الحكومة.

– See more at: http://elaph.com/Web/News/2016/3/1079482.html#sthash.ehMiD9gz.dpuf

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s