الخطر الاکبر على الهدنة و المفاوضات في #سوريا

علاء کامل شبيب
منذ عام 2011، ومع إندلاع ثورة الشعب السوري بوجه النظام الدکتاتوري في سوريا، ألقى الجمهورية الاسلامية الايرانية بکل ثقله الى جانب نظام الدکتاتور بشار الاسد و عمل کل مابوسعه من أجل الحيلولة دون سقوط هذا النظام المعادي للشعب السوري.

تدخل هذا النظام في الاوضاع الداخلية في سوريا و بذله مساعيه المحمومة على مختلف الاصعدة من أجل إنقاذ هذا النظام المجرم و المساهمة في إبقاء حمامات الدم في سوريا، حقيقة ثابتة للعيان وليس هنالك من يمکنه الجدال بشأن ذلك، خصوصا وإن هذا التدخل قد تجاوز کل الحدود المألوفة و صار حتى على حساب الحياة المعيشية للشعب الايراني الذي صار في النتيجة هو من يدفع ثمن مغامرات االنظام الذي يقف و بکل صلافة الى جانب نظام دموي إستبدادي و يسندونه من أجل قمع و قتل شعبه بمختلف الطرق.
فشل النظام في إيران في قمع و إنهاء و القضاء على ثورة الشعب السوري، کان بالضرورة إيذان بهزيمة مشروعهم في سوريا خصوصا وإن ضباط و قادة الحرس الثوري صاروا يتساقطون کالذباب في سوح المواجهة بالاضافة الى مقتل أعداد کبيرة من المرتزقة و المأجورين من أفراد الميليشيات العراقية و اللبنانية و الافغانية و الباکستانية المقاتلة دفاعا عن نظام الدکتاتور الاسد، بل وإن إستقدام الروس و تدخلهم لصالح نظام الاسد، أکد تخبط و تضعضع و هزيمة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا، وإن إعلان الهدنة و بدء المفاوضات بين الاطراف المعنية في القضية السورية، تعتبر لطمة موجعة لطهران و إعلان رسمي عن هزيمة المشروع الايراني في سوريا.

الحقائق الدامغة بشأن موقف طهران من الهدنة و المفاوضات في سوريا، کان الموضوع و المحور الاساسي للندوة التي تم عقدها في يوم الاثنين المصادف 28 آذار المنصرم، ولعل ماأکده المعارض الايراني البارز الدکتور سنابرق زاهدي خلال مداخلته في هذه الندوة بان المعلومات الواردة من داخل أروقة نظام ولاية الفقيه تفيد أن طهران كانت ضد الهدنة وضد وقف إطلاق النار وكذلك ضد مجريات المفاوضات في جنيف. فإن لهذا الکلام صداه على أرض الواقع ذلك إن قوات النظام الحاکم في إيران و المشارکة في الحرب ضد الشعب السوري لم تغير أي شيء في المجال العسكري حيث أن هذه القوات منتشرة في المواقع التي كانت فيها. عليسبيل المثال يقول افراد الحرس أنهم موجودون في مدينة نبل ويتنقل إلى مدينة ماير شمالي حلب ولا تغيير قد حدث في قوات الحرس في هذه المنطقة. وهذا الامر مايٶکد النوايا المبيتة لهذا النظام الذي هو في الحقيقة الخطر الاکبر على الهدنة و المفاوضات في سوريا و يجب الانتباه الى هذه الحقيقة و التصرف في ضوئها.
alaakamlshabib@yahoo.com

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s