#No2Rouhani: حقوق الإنسان.. على القائمة السوداء

 بقلم: لونا وطفة

بعد رفع عقوبات اقتصادية كانت قد فرضت على إيران منذ عام 1979 بموجب الاتفاق النووي الذي دخل حيّز التنفيذ منذ بداية العام 2016، تتوالى الزيارات الدبلوماسية المؤكدة لحقيقة التعاون الاقتصادي الآن بين إيران و الدول الموقعة (الخمسة زائد واحد). بيد أن أحداً من الموقعين لا يملك جواباً عن دور هذه الاستثمارات الفعلي في استقرار المنطقة أو دوره بتعزيز التدخلات الإيرانية في صراعات إقليمية و طائفية.

لم يخف جون كيري أثناء توقيعه على رفع مجموعة من العقوبات الأمريكية عن إيران مخاوفه من عدم التزام نظام الملالي بالإتفاق و وجوب مراقبة التنفيذ دائماً، غير أن المخاوف تكاد تكون مجرد تصريحات لا تغير واقع الحال بشيء. حيث شهد الشهر الحالي زيارتين دبلوماسيتين لرئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي و فيديريكا موغيريني الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية و نائب رئيس المفوضية الأوروبية لإيران في نطاق مباركات الإتفاق الجديد و الحرص الأوروبي على اتمام الصفقات الاقتصادية.. بأي ثمن.

من جهة الاستفادة الاقتصادية لا تُعتبر إيران مستفيدة بشكل جدي من رفع العقوبات، حيث أنه و وفق محللين سيحقق لإيران نمواً اقتصادياً ما بين 3 و 7% فقط ما يعني أن أزمة البطالة مثلاً والتي تشكل 21% غير قابلة للحل الآن.

أضف أن قطاع النفط و هو أكثر المتضررين بالعقوبات السابقة يعاني الآن إنهياراً مستمراً في الأسعار، وهو غير قابل للإرتفاع والنمو بالسرعة المطلوبة، خاصة و أن دخول إيران الآن سيزيد من تخمة المعروض النفطي.

أما من الناحية الأوربية فالاستثمارات في جميع القطاعات هي المفصل، حيث أن الدعم المنتظر لخمسين مشروع وفق التقديرات يتراوح ما بين 100 و 150 مليار دولار في عدّة قطاعات حتى عام2021. ما يؤكد على الاستفادة المثمرة للدول الأوربية الموَقّعة. ويظهر ذلك جلياً في تصريح الوزارة الإيطالية لوكالة فرانس برس إبّان زيارة روحاني لروما مطلع هذا العام: ” إن هذه البعثة رصدت أن “قطاعات البنية التحتية والطاقة هي التي تشكل الفرص الأهم لشركاتنا”

يأتي هذا الاتفاق في وقت لا يتوانى فيه نظام الملالي عن تدخلاته في المنطقة صراحة، و سياسته القمعية الداخلية. حيث تزامن معه إعلان مساعد التنسيق في القوة البرية للجيش الإيراني”أمير علي آراسته” بهذا الصدد عن إرسال  قوات لواء المغاوير 65 إلى سوريا كما سيتم إرسال وحدات أخرى من جيش النظام إلى سوريا، أضف إلى ذلك التدخلات الإيرانية في الخارطة العسكرية والسياسية العراقية ومعها اليمنية ثم اللبنانية.

 أما داخلياً فإن الإعدامات لمعارضي نظام الملالي لم تتوقف لا قبل ولا بعد الاتفاق، فوحده العام 2015 شهد 700 حالة إعدام على الأقل من أصل 2300 منذ استلام روحاني للسلطة وفقاً لتقارير الأمم المتحدة.

أما أثناء الزيارات الدبلوماسية، فقد تزامن وجود السيدة موغيريني في إيران مع قتل ما يقارب الأربعين شخص من قوات الحرس الثوري الإيراني و قوة القدس في سوريا أثناء محاولتهم السيطرة على جنوب حلب في سوريا، كما لم تتوقف الإعدامات الداخلية للمعارضين أيضاً، حيث بلغ عدد الإعدامات أثناء زياري السيد رينزي لإيران ثماني إعدامات بينما بلغت أثناء زيارة السيدة موغيريني المستمرة حتى الآن ثلاث إعدامات.

و بينما تحدثت السيدة موغيريني بما يقارب الـ90% من كلمتها في المؤتمر الصحفي مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري. لم يتجاوز ما تحدثت به عن حقوق الإنسان و و عزم الطرفين على التعاون في هذا المجال الـ10 % من مجمل الكلمة، دون أدنى إشارة لما يحدث حقيقة في إيران من قمع للمعارضة و تصفيتها أو تدخلات إيران الخارجية. مما حدا بالكثير من الناشطين و المدافعين عن حقوق الإنسان الإيرانيين والسوريين لتفعيل حملة على مواقع التواصل الاجتماعي مستخدمين هاشتاغ #No2Rouhani

حيث كتب الناشطون عن الإعدامات المستمرة و التدخلات الخارجية لنظام الملالي مطالبين بقطع العلاقات الدبلوماسية معه من خلال توجيه رسائل مباشرة للسيد رينزي والسيدة موغيريني على حساباتهم الشخصية على تويتر مرفقة بصور ضحايا نظام الملالي و قواته المنتشرة في عدة بلاد أخرى. إضافة لرسائل مصورة من الداخل السوري قام بحملها ناشطون و أطفال سوريون تحت القصف حيث تظهر الصور حجم الدمار حولهم والذي أحدثه نظام الأسد مدعوماً بكلا التدخلين الغير شرعيين الروسي والإيراني في سوريا.

الحملة لاقت رواجاً كبيراً في أوساط الناشطين، بيد أن الفوائد الاقتصادية كانت هي الفاعل والمتحدث الوحيد على الساحة السياسية، مما يجعل التساؤل عن فعالية منظمات حقوق الإنسان ومدى أهميتها في عالم تسيطر عليه البنوك و رؤوس الأموال يطرح نفسه بقوة أمام الدول الغربية المنادية بهذه الشعارات، والتي بدأت حقيقتها الوهمية تظهر من خلال رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران و فرضها عالمياً على حقوق الإنسان.

لونا وطفة .

صحفية ومصورة مستقلة من سوريا.  مدونة. معتقلة سياسية سابقة.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s