نعم لدعم رسل الحرية و التغيير و السلام – #ايران

بقلم: رٶى محمود عزيز – | (صوت العراق)

25282926276_06e3351b77_oمن أهم الامور الغريبة التي يتميز بها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عن غيره من الانظمة في العالمن، هو سعيه لقلب الباطل حقا و العکس من ذلك تماما، فهو في الوقت الذي يقوم بتصدير التطرف الديني و الارهاب و الفتنة الطائفية الى دول المنطقة فإنه يصر على إنه من خلال تصدير هذه”الموبقات”، يقوم بدعم و تإييد و نصرة شعوب المنطقة!

هذا النظام الذي قام بتأسيس العديد من الاحزاب و الميليشيات التابعة له و المٶتمرة بأمره، يبذل کل مابوسعه لوصف هذه الاحزاب و الميليشيات العميلة المعادية لشعوبها و حکوماتها الوطنية، بإنها مخلصة لشعوبها و تجاهد من أجل الحق و الحرية، في حين إن ذلك محض کذب و إفتراء لاوجود له في الواقع، والانکى من ذلك إن هذه الاحزاب و الميليشيات قد ساهمت بتنفيذ العديد من المخططات الدموية التي زرعت الموت و الرعب و الدمار و الفرقة و الإنشقاق في بلدان المنطقة.

تدخلات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و تصرفاته و ممارساته المعادية لشعوب و دول المنطقة، لم يتم لحد الان مقابلتها بما تستحقه من رد مناسب، خصوصا من حيث الاعتراف بالمقاومة الايرانية و قوتها الطليعية منظمة مجاهدي خلق والتي تناضل من أجل مبادئ نيرة أبرزها الحرية و الديمقراطية و التغيير و السلام و التعايش السلمي بين شعوب المنطقة، وکذلك نصرة و دعم قضية سکان مخيم ليبرتي والذين هم رسل الحرية و المحبة و السلام و يواجهون مخططات دموية من أجل القضاء عليهم لالشئ سوى لإنهم يرفضون النظام القائم في إيران و يسعون من أجل نصرة شعبهم و التغيير السياسي الحقيقي في بلدهم.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يستعين بالعملاء و المأجورين و القتلة و الارهابيين في دول المنطقة و يسعى من أجل فرضهم کأمر واقع بإعتبارهم أحزاب و ميليشيات تکافح من أجل الحق و السلام و مصلحة شعوب المنطقة، لکن وعلى العکس من ذلك فإن المقاومة الايرانية و بإعتراف العالم کله، تناضل منذ أکثر ثلاثة عقود کقوة ديمقراطية حرة من أجل الشعب الايراني و تسعى لمد کل أنواع جسور الود و المحبة و التعاون مع دول المنطقة، فإن دول المنطقة وللأسف لازالت لاتعترف بها کقوة سياسية طليعية تعمل من أجل مصلحة و خير الشعب الايراني و شعوب المنطقة على حد سواء، وإننا نعتقد بأنه قد جاء اليوم الذي يجب فيه على دول المنطقة أن ترفع صوتها و تعلن إعترافها و دعمها لرسل الحرية و الخير و السلام.

Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=208858#ixzz48WJ8V7bN

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s