نهاية التورط الايراني في #سوريا

نجاح الزهراوي
13220705_1376398755709565_5499382120199024220_oيعاني نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من مأزق و موقف صعب و بالغ التعقيد بسبب تدخله في الاوضاع الدائرة في سوريا بعد إندلاع ثورة الشعب السوري ضد النظام الدکتاتوري في عام 2011، و هذا المأزق و الموقف قد صار تورطا لايمکن للنظام الفکاك و الخلاص منه بسهولة وانما يسير من سئ الى الاسوء و يزداد إتساعا مع مرور الاعوام.
قوات الحرس الثوري و وحدات من کوماندوس الجيش الايراني، و الميليشيات الشيعية التابعة لها من بلدان المنطقة و أفغانستان و باکستان وإن کانت تقاتل الى جانب قوات نظام بشار الاسد قوات المعارضة السورية للنظام السوري، لکن الحقيقة هي إنها تقاتل الشعب السوري نفسه خصوصا وإن عمليات القصف و الدمار و الابادة تستهدف في خطها العام هذا الشعب و إن هجرة و فرار الملايين من السوريين و تشردهم في ‌أصقاع الدنيا إنما هو للفرار من الممارسات الوحشية و البربرية لهذه القوات و التي يعتبر نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية مهندسها الاساسي.
بعد مرور خمسة أعوام على تدخل طهران واسع النطاق في سوريا، وبعد أن إستخدمت کافة الوسائل و الاساليب المختلفة ضد الشعب السوري من أجل إرکاعه و إجباره على القبول بنظام بشار الاسد، فإن الذي جرى و يجري هو إن هذا النظام قد إرتطم بصخرة الرفض الصلبة للشعب السوري و بإصراره الاستثنائي على إسقاط نظام الاسد و عدم قبوله به مهما کلف الامر، وهذا مايرعب النظام في إيران و يجعله يعيش کابوسا ذلك إن سقوط نظام الاسد يعني فقدانه لأهم حليف و مرتکز أساسي له في المنطقة و ذلك ماسيقود بالضرورة الى التأثير سلبا على حزب الله اللبناني الذي سيفقد عمقه و بالتالي فإنه يواجه إحتمال الاختناق و التلاشي.
النظام الايراني يبذل کل مافي وسعه من أجل المحافظة على نظام بشار الاسد لأن سقوط هذا النظام يعني التمهيد لسقوطه. هکذا أکدت و تٶکد المقاومة الايرانية على الدوام و هو تأکيد باتت تردده و تأخذه بنظر الاعتبار مختلف الاوساط السياسية في المنطقة و العالم، حيث إن رهان طهران على بقاء الاسد قد جعله يسير في طريق مسدود يمتص معظم قدراته و إمکانياته و يستنفذ قواه، وإن الخسائر الفادحة التي تمنى بها القوات الايرانية على الدوام في المواجهات الدائرة، وعدم تمکنها من حسم الامور لصالحها هي بحد ذاتها تأکيد واضح على إن التورط الايراني في سوريا يتجه نحو النهاية و التي ستکون آثارها و صداها في طهران نفسها!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s