مصادقة الكونغرس على القرار 650 الخاص بحماية سكان ليبرتي.. رغم تأخره يجب الإسراع في تطبيقه

وائل حسن جعفر

Cizit4_UkAEjHdc.jpg largeلم تتعرض فئة من المعارضين السياسيين في العالم عبر التاريخ الى ظلم واضطهاد وقمع كالذي تعرض له المنتمون الى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة لنظام الولي الفقيه، وبهذا الأمر يشهد القاصي والداني وتشهد الأمم المتحدة نفسها وبعثتها في العراق (يونامي) ، وتشهد الصور والوثائق وتسجيلات الفيديو التي تُظهر جثامين العديد من أعضاء المنظمة (نساءً ورجالاً) ممن أعدمتهم الميليشيات العراقية الموالية لإيران أو تم قتلهم في هجمات واشتباكات مباشرة أو قتلوا بصواريخ وقذائف هاون استهدفت مخيماتهم في ديالى (سابقاً) وبغداد (حالياً) .

فمسلسل القتل والاعتداءات والمحاصرة والتجويع والحرمان من الماء والكهرباء الذي تعرض له مجاهدو خلق في مخيمي أشرف وليبرتي ابتدأ منذ تسليم هذا الملف من قبل القوات الأمريكية التي احتلت العراق الى الحكومة العراقية الموالية للنظام الإيراني، ومازال هذا المسلسل مستمراً الى يومنا هذا، بدليل ما حصل قبل أيام من قيام وزير مخابرات الملالي (محمود علوي) بإبلاغ مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض بأن النظام الإيراني يعارض بيع أموال مجاهدي خلق في مخيم ليبرتي ولا يسمح بذلك.

واليوم، تبنت لجنة العلاقات الخارجية لمجلس النواب الأمريكي بالإجماع مشروع قرار برقم (650) بشأن حماية وأمن سكان مخيم ليبرتي في العراق.

وأعلن في اجتماع اللجنة الخارجية الذي ترأسه اد رويس رئيس اللجنة، النواب من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في كلمات أدلوا بها عن دعمهم القاطع للمشروع منددين بجرائم ومؤامرات نظام الملالي ضد سكان ليبرتي.

ويدعو المشروع الحكومة الأمريكية الى التعاون مع الحكومة العراقية لرفع مستوى الأمن لمخيم ليبرتي الى مستوى الأمن والحماية لمطار بغداد الدولي منعا لأي هجمات لاحقة على ليبرتي وتأمين الأمن والحماية للسكان.

وحظي المشروع الذي قدمه القاضي تدبو رئيس اللجنة الفرعية لمحاربة الارهاب في مجلس النواب الأمريكي بدعم مجموعة من الحزبين مكونة من 59 من رؤساء اللجان واللجان الفرعية في مجلس النواب الأمريكي.

وقبل أن نثني على هذا القرار المهم، لابد لنا أن نتسائل عن سبب تأخيره كل هذه المدة التي قُتل خلالها العديد من سكان مخيم ليبرتي، أين كان الكونغرس من كل الجرائم البشعة التي ارتكبتها ميليشيات الولي الفقيه بحق هؤلاء المعارضين المناضلين الذين يتمتعون بتأييد واسع من الشارع الإيراني؟! وإذا كان الأمريكان على دراية بأن هؤلاء المناضلين هم البديل الديمقراطي للنظام الفاشي الحاكم بإسم الدين في إيران، لماذا تأخروا في إصدار مثل هكذا قرار في غاية الأهمية؟!!

لقد جاء هذا القرار متأخراً، ودفع مجاهدو خلق دماءهم الزكية ثمناً لحرية شعبهم ولمستقبل زاهر للأجيال القادمة، ولكن العبرة اليوم ليست فقط في إصدار القرار، بل في تطبيقه بأسرع وقت ممكن .

فمجاهدو خلق يعيشون ظروفاً مأساوية في مخيم ليبرتي الذي لايختلف عن السجن في شيء سوى أن السجن تتوفر فيه الكهرباء والماء والأمان والظروف اللازمة للعيش، يجب الإسراع في تطبيق القرار وتوفير الحماية الكاملة لهؤلاء المعارضين وفك الحصار عنهم وتوفير سبل العيش الكريم لهم، عملاً بمبادئ حقوق الإنسان واحتراماً لكل الشرائع السماوية .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s