دعمهم الصلف و دعمنا الخجول – #ايران

علاء کامل شبيب

25282926276_06e3351b77_oمخطئ و ساذج من يتصور بأن سبب بروز و ظهور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بالصورة الحالية يعود الى القوة العسکرية أو التسليحية لهذا النظام(رغم أهمية هذا الجانب)، وانما هو في الحقيقة يعود الى النجاح الذي حققه هذا النظام في تأسيس و إنشاء أحزاب و جماعات تابعة له و مٶتمرة بأمره و صارت في بلدان المنطقة کباقي الاحزاب السياسية الاخرى فحسب وانما کدولة داخل دولة.

هذه الجماعات و الاحزاب التابعة لإيران صارت فعالة و قوية و ذات دور أکبر من جماعات الضغط التابعة لدول في دول أخرى، ذلك إنها إن لم تکن صاحبة القرار فهي قادرة على فرضه على الاخرين، ومن هنا تبرز خطورة الدور و النفوذ الايراني في دول المنطقة و تبرز معها الاهمية القصوى للعمل الجاد من أجل مواجهته و عدم السماح بتفاقمه أکثر من هذا.

المثير للسخرية و التهکم إن أغلب القوى و الاحزاب التي أسستها طهران في المنطقة و تتکأ عليها من أجل فرض إملاءاتها على دول المنطقة، لم يکن لها وجود قبل تأسيس نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، والاکثر سخرية من ذلك إن دول المنطقة التي تنخر طهران بکل حرية في أمنها الوطني، لاتقيم أية علاقات مع المعارضة الايرانية المٶثرة في الساحة نظير المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و تتحاشاها إرضاءا للنظام في إيران أو تماشيا مع سياساته!

معارضة فعالة و نشيطة و ذات دور قيادي و ريادي في إيران کالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية حيث لها دور و حضور على الصعيد الدولي و تخطب قائدته في أهم المحافل و الاوساط السياسية الدولية، لسنا نعلم ماهو السبب وراء تجاهلها و عدم إعطائها الاهمية التي تستحقها و تتناسب مع دورها الريادي، خصوصا وإنها معارضة نابعة من أعماق الشعب الايراني و تعکس و تجسد إرادته، والاهم من ذلك إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يتخوف من هذا المجلس کثيرا و يرتعب منه وإن الاهتمام الحالي بهذا المجلس”بعد أن طفح الکيل بتدخلات هذا النظام في المنطقة” و الذي لايتعدى المجال الاعلامي و بصورة محدوة و حتى في بعض الدول بصورة خجولة، هو إهتمام ليس في حق و مستوى هذا المجلس، حيث إنه يعتبر البديل السياسي الجاهز من مختلف الاوجه للنظام في إيران، وإننا نرى إنه لابد من تطوير هذا الاهتمام و دفعه خطوات الى الامام من خلال الاعتراف به و فتح مقرات له في بلدان المنطقة لأن ذلك يعتبر تلقائيا دعما صريحا و مباشرا لنضال الشعب الايراني من أجل الحرية و التغيير و الديمقراطية، والسٶال هو: متى ستبادر دول المنطقة لإتخاذ قرارها الاستراتيجي الذي سيقلب الطاولة رأسا على عقب لصالح شعوب المنطقة و الشعب الايراني نفسه؟

alaakamlshabib@yahoo.com

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s