إبادة الأبرياء- كارثة في #الفلوجة #العراق

إبادة الأبرياء

كارثة في الفلوجة

stevenson-iraq-freedomالسياسة الغربية في العراق تساعد وتحرض على قتل الأبرياء في الفلوجة. هذا هو رأي المثير للجدل لإسترون إستيفنسون، رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق (EIFA). وقال السيد إستيفنسون فيما يخص عملية “تحرير” الفلوجة من داعش المتعصبين التي تدخل أسبوعها الثاني: “يبدو أننا لم نتعلم شيئا من الدروس من مصير الرمادي، التي “تحررت” من قبضة داعش في وقت سابق في بداية هذا العام، خلال المعركة الأخيرة من أجل استعادة المدينة تعرضت تقريبا كل البنايات في المدينة للتدمير. وبقي عدد قليل من النساء، والأطفال وكبار السن من الرجال. وتفيد بعض التقديرات إلى أن أعداد السكان البالغ أكثر من مليون نسمة بسبب الصراع أصبحت الآن أقل من 1000. وتم قتل الآلاف من المدنيين العزل وشنت الميليشيات الشيعية حملة إبادة جماعية غير رحيمة ضد السكان وغالبيتهم من السنة وترافقها أعمال تعذيب وحرق وذبح الرجال والنساء والأطفال. وهم سيمارسون نفس المعاملة في الفلوجة. سيتم قتل الآلاف من المدنيين. وتقدر الأمم المتحدة أن أكثر من 20،000 طفل محاصرون في الفلوجة يستخدم داعش بعضهم كدروع بشرية، في حين يجبر الآخرون على القتال. وميليشيات الشيعة سوف تكون جزار بلا رحمة لهم.

Cj5NLpLWYAAZHnlالميليشيات التابعة للنظام الإيراني، تحت قيادة قائد قوة القدس الإيرانية الإرهابية قاسم سليماني، تقود من جانب واحد عملية الهجوم والقتل والذبح ضد المدنيين الأبرياء، وحرق المنازل والمساجد وحتى قطع رؤوس الناس في الفلوجة. هناك سبع عشرة مجموعة ميليشيا تحت قيادة ايران من بينها منظمة بدر الإرهابية مع ستة آلاف رجل، والعصائب مع خمسة آلاف رجل، والكتائب بأربعة آلاف رجل، وكتائب الإمام علي مع ثلاثة آلاف رجل يشتركون في هذه العملية. لقطات نشرت على الانترنت تظهر الميليشيات مرددين شعارات طائفية بعد قطع رؤوس 17 شخصا في الكرمة القريبة من الفلوجة.

“في حين وفقا للأرقام الرسمية، هناك أربعة آلاف من القوات السنية فقط، مقربين من الحكومة، يشتركون في هذه المعركة. القوات السنية ليس لديهم أسلحة ثقيلة، وبالتالي تنتشر بشكل رئيسي على الخطوط الجانبية للمعركة. الطريقة الوحيدة لهزيمة داعش وتحرير محافظة الأنبار تكمن في تنظيم وتسليح القبائل السنية وإشراكهم بشكل مباشر في تحرير أراضيهم. ومع ذلك، فإن توغل إيران، التي تسيطر الآن على العراق، يمنع ذلك.

“كان قيس الخزعلي قائد ميليشيات العصائب التي ادينت جرائمها مرارا وتكرارا من قبل المجتمع الدولي وصف الفلوجة وسكانها بأنها “مصدر للإرهاب” واصفا ذلك بأنه “غدة سرطانية يجب اجتثاثها”. وكان رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، حيث بدأت في ولايته الإبادة الطائفية، وصف الفلوجة ب “رأس الأفعى”.

“الآن وقع أهالي الفلوجة العزل محاصرين بين داعش والميليشيات العراقية. في حين أن الأعمال الوحشية الطائفية التي ارتكبتها الميليشيات لاقت إدانة واسعة النطاق في كل من العراق وعلى الصعيد الدولي، ولكن حكومة العبادي للأسف ظلت صامتة في التعامل مع هذه الجرائم. وللأسف، تورط الغرب في مساعدة هذه المحرقة من خلال توفير الاسناد الجوي والغارات الجوية على المدينة. الغارات الجوية الأمريكية والبريطانية قد ساعدت في استعادة الرمادي، وسوت معظم مباني المدينة والبنية التحتية بالأرض. والآن بدأت الطائرات الحربية من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية على أهداف داعش أطراف الفلوجة.

“التدخل الغربي في العراق لاقى تشجيعا على نطاق واسع من قبل نظام ملالي إيران ، الذي هو مصدر التمويل والتدريب والقيادة للعديد من ميليشيات الشيعة المشتركة في المعركة ضد داعش. النظام الإيراني

يتذرع بداعش كوسيلة ملائمة لتنفيذ هدفه المتمثل في تطهير عرقي ضد السكان السنة العراقيين. من خلال التغاضي عن هذه الاستراتيجية، الغرب يدفع بلا هوادة أبناء السنة المضطهدين في العراق إلى

موقف لا يحسد عليه وهم مخيرون بين اختيار داعش أو الموت في يد الميليشيات الشيعية. نحن بحاجة إلى إعادة التفكير في السياسة الغربية واحتضان سنة العراق في قوة عسكرية جديدة وشاملة، تلقت تدريبا غربيا. يجب حل الميليشيات الشيعية التي تقودها إيران دون تأخير ويجب إعلان التدخل الإيراني في شؤون العراق أمرا محظورا “.

إسترون إستيفنسون

إسترون إستيفنسون الذي تقاعد كان عضو البرلمان الاوروبي من 1999 حتى 2014. كما كان من عام 2009 حتى عام 2014 رئيس لجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوروبي وهو حاليا رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق.

English :

http://eu-iraq.org/index.php/press-releases/item/766-the-slaughter-of-the-innocents-catastrophe-in-fallujah

European Iraqi Freedom Association (EIFA),  1050 Brussels, Belgium

President: Struan Stevenson, Chairman of European Parliament’s Delegation for Relations with Iraq (2009-2014), Members of the board: Alejo Vidal-Quadras, Vice President of the European Parliament (1999-2014); Stephen Hughes, 1st Vice-President of European Parliament Socialist Group (2009-2014),  Giulio Terzi, Former Foreign Minister of Italy; Ryszard Czarnecki,Vice-President of the European Parliament; Lord Carlile of Berriew, QC; Paulo Casaca MEP (1999-2009); Kimmo Sasi, MP (Finland), Honorary members include Tariq al-Hashemi, former Vice President of Iraq , Sid Ahmed Ghozali, former Prime Minister of Algeria

Webwww.eu-iraq.org/        Facebookwww.facebook.com/EuIraq        Twitterwww.twitter.com/EuIraq

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s