سليماني و ميليشياته —- #ايران

غيداء العالم
15727078_1195303107217273_825287520608176738_nمنذ بروز الدور السلبي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، تحفل المنطقة بالکثير من المفارقات و الاحداث و التطورات الغريبة من نوعها، ولعل أهمها هو إدعاء هذا النظام بأنه يرفع راية محاربة الارهاب بل وإن قادة و مسٶولين إيرانيين بارزين يقولون بأنه لولا محاربة الحرس الثوري الايراني و الميليشيات الشيعية التابعة له للإرهاب لکان الان قد عم المنطقة تماما.
الدور الايراني في محاربة الارهاب”بحد زعم قادة النظام في إيران”، قد برز بعد إستيلاء داعش على مساحات کبيرة من الاراضي العراقية في حزيران 2014، ولئن لم تبادر الدول المتحالفـة لمحاربة الارهاب الى دعوة طهران للإشتراك في ذلك، لکن الاخيرة ظلت تخوض من جانبها حروبا و مواجهات لوحدها، وخلال الاعوام 2014 و 2015، و 2016 رکز الاعلام الايراني و وسائل إعلام أخرى تابعة له أو تميل إليه، على قاسم سليماني، قائد قوة القدس المتورطة في عمليات إرهابية مختلفة، وأظهروه کمحارب متمرس لانظير له في مقارعة و مواجهة الارهاب و إلحاق الهزيمة به.
تضخيم الدور الايراني المزعوم في محاربة الارهاب رافقه أيضا تهويلا إستثنائيا لقاسم سليماني الى حد جعلوه يبدو کأسطورة لاتقهر، خصوصا عندما زعم بأنه أوقف هجوم داعش على أربيل و دور في تکريت، لکن المشکلة التي يتجاهلها سليماني و تلك”الجوقة”المطبلة و المزمرة له هي إنه شخصيا و القوة التي يترأسها، متهمة بالارهاب، بل وإن سليماني حتى ممنوع من السفر خارج إيران بموجب قرارات دولية، وإن المعلومات المختلفة بشأنه و التي حصلت عليها المقاومة الايرانية، تثبت بأنه ليس متورطا بالارهاب فقط وانما أحد أبرز القادة الارهابيين في العالم، فما هذا الذي يحدث، وکيف يقود إرهابي مطلوب للعدالة الحرب ضد الارهاب، أليس في الامر أکثر من مفارقة و سخرية؟
الميليشيات الشيعية المسلحة التي أشرف على تأسيسها سليماني بنفسه و هو من وجهها و يوجهها و التي يمکن و بکل بساطة القول بأنها إستنساخ لقوات التعبئة الايرانية التابعة للحرس الثوري، هناك شبه إجماع على إتهامها بإنها ميليشيات إرهابية، خصوصا وإنها تقوم بنفس ممارسات و جرائم داعش الشنيعة من قتل و حرق و ذبح و هدم و سحل…الخ، وهذه الميليشيات التي تقاتل الان في الموصل و في سوريا و تحوم الکثير من الشبهات و الشکوك بشأن نشاطاتها و تحرکاتها خصوصا وإن تبعيتها و عمالتها المکشوفة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الذي صار بمثابة الحقيقة التي لاتحتاج لأي إثبات، يدفع لعدم الوثوق بها و الاطمئنان إليها خصوصا وإنها قد إرتکبت و ترتکب الکثير من الجرائم و الانتهاکات، ومن هنا فإن هذا الارهابي و هذه الميليشيات الارهابية ليسوا بمن يمکن الاطمئنان و الوثوق إليهم من أجل العمل للإستتباب السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة بل إنهم أعدائها على وجه التحديد.

المصدر: موقع دنيا الوطن

https://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2017/02/01/428009.html

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s