#No2Rouhani الاتحاد الاوربي مطالب بدعم نضال الشعب الايراني وليس النظام

عبدالله جابر اللامي

لسنا نذيع سرا إذا ماقلنا بأنه ليس هناك من نظام قمعي دموي إستبدادي معادي لشعبه و للإنسانية جمعاء کما هو الحال مع نظام الجمهورية الايرانية، والذي صار أکثر النظم کراهية و رفضا من جانب شعوب و دول العالم، ولاريب من إن حالة العزلة المتزايدة التي يعيشها هذا النظام، تجسد حقيقة عدم قبوله دوليا، وهو يشعر بالخطر من جراء ذلك و يعمل مابوسعه من أجل تغيير هذا الموقف الدولي ازاءه بطرق مختلفة، ولعل الحفل الذي سيقيمه في 5 آب/أغسطس الجاري لتنصيب حسن روحاني لولاية رئاسية ثانية، هو مسعى مفضوح و مکشوف بهذا الاتجاه.

#NO2Rouhani Rope execution Mogherini

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وبعد أن صار مکشوفا و معروفا أمام العالم و صارت الازمات و المشاکل تحاصره من کل جانب و يواجه رفضا شعبيا متصاعدا و مقاومة إيرانية نشيطة نجحت في فضحه و کشف حقيقة أمره أمام العالم کله، يريد أن يوقف عجلة التأريخ و يصر على خداع المجتمع الدولي و التمويه عليه من خلال الزعم بأن روحاني يمثل الاعتدال في إيران في الوقت الذي يعتبر فيه هذا الرجل إمتداد للنظام وحتى إنه قد قام بتشکيل حکومته بناءا على قد أملاه عليه المرشد الاعلى للنظام، وإن زيارة السيدة موغريني وغيرها من المسؤولين الأوروبيين الي إيران الرازحة تحت نير إستبداد و قمع هذا النظام من أجل حضور ذلك الحفل المشبوه من ألفه الى يائه، يأتي بمثابة موافقة و مصادقة هٶلاء المسٶولين و على رأسهم موغريني على قرارات الاعدامات الاخيرة لأکثر من 101 فردا.

هذا الحفل المشبوه الذي هو بمثابة احد مصائد الغفلة لخداع المجتمع الدولي و التمويه عليه، من أجل الزعم بأن هناك إعتدال و إصلاح في هذا النظام الدموي الذي لايزال لحد يومنا هذا يتفاخر علنا بقيامه بإعدام أکثر من 30 ألف سجين سياسي في عام 1988، کما إنه وعلى لسان روحاني نفسه”دعي الاصلاح و الاعتدال”، يبرر الاعدامات و يزکيها و عندما يبادر ساسة دوليون و إقليميون لحضور هذا الحفل فإن النظام يستغله کغطاء شرعي أمام الشعب الايراني و يٶکد بأن العالم لايزال يقف معه و يعترف به و يوافق على جرائمه و إنتهاکاته، ولذلك فإن على الذين سيحضرون هذا الحفل المشبوه أن يفکروا ألف مرة و أن يحذروا من أن يقفوا في الجانب المعادي لنضال الشعب الايراني.

المجتمع الدولي مطالب و بإلحاح من أجل الوقوف الى جانب الشعب الايراني و دعمه و مساندته في نضاله المشروع الذي يخوضه من 38 عاما، وفي الوقت الذي يشهد فيه العالم کله ترنح هذا النظام و إقترابه من السقوط، فإن سعي البعض لمبارکة تنصيب روحاني کرئيس انما هو مسعى و جهد يهدف تبييض الوجه الاسود لنظام صار مکشوفا للقاصي قبل الداني.

 

http://www.arabsolaa.net/articles/view/409179.html

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s