المقاومة الإيرانية تناشد إرسال هيئة دولية لتقصي ومتابعة الموت الغامض للسجناء السياسيين – #ايران

CUzurzoWoAA3lSNبيان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
يوم الجمعة 27تشرين الثاني/نوفمبر فقد سجين سياسي 35عاما «محمد حمادي» الذي له ولد وهو من المواطنين الأهوازيين العرب حياته بشكل غامض بعد تحمله 7 سنوات من الحبس في سجن مدينة أهواز فيما كان في اتم صحة. وبناء على شهود عيان انه كان قد فارق  الحياة قبل نقله إلى مستوصف «ملاثاني» قرب مدينة أهواز الذي يخضع تحت مراقبة قوات الحرس للنظام الإيراني. وأعلن نظام الملالي سبب وفاة ذلك السجين السياسي جلطة دماغية.
وأعتقل «محمدحمادي» الذي كان عاملا كهربائيا عام 2009 على أيدي  عناصر مخابرات النظام وتم نقله إلى معتقلات النظام للتعذيب. وحكم عليه بالحبس لـ 10سنوات بتهمة « العمل ضد أمن البلاد». وكان يقضي أكثرمدة حبسه في سجن« سبيدار» بمدينة أهواز وتم نقله خلال الأشهر الأخيرة إلى سجن «شيبان» في المدينة  نفسها.
وكان قتل السجناء السياسيين بشكل سري اسلوبا معروفا لدى نظام الملالي خاصة في السنوات الأخيرة. ويعتبر«ولي الله فيض مهدوي» و«اميرحسين حشمت ساران» و«منصور راد بور» و«افشين اسانلو» ضحايا نفس الاسلوب. وفي أحدث حالة فقد السجين السياسي المقاوم« شاهرخ زماني»  حياته بشكل غامض يوم 13أيلول/ سبتمبر في سجن كوهردشت.
وتدعو المقاومة الإيرانية جميع المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان الى ادانة الظروف
اللاإنسانية  في سجون النظام الإيراني والتعامل الإجرامي من قبل جلاوزة النظام مع السجناء مطالبة بتشكيل هيئة دولية للتقصي بشأن الموت الغامض للسجناء السياسيين في ايران بمن فيهم «محمد حمادي».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
27 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015
Advertisements

#Iran: Iranian Resistance calls for probe into suspicious deaths of political prisoners

CUzurzoWoAA3lSNNCRI – On Friday, November 27, Mr. Mohammad Hamadi, a 35-year-old political prisoner and father of a child, suspiciously lost his life in prison in Ahwaz after languishing seven years in prison. This Arab Ahwazi compatriot was in complete health. According to eye witnesses he was already dead when transferred to Molla Sani Infirmary near Ahwaz that is controlled by the revolutionary guards. The Iranian regime announced that this political prisoner had died of a brain stroke.

Mr. Mohammad Hamadi who was an electrician was arrested in 2008 by elements of regime’s intelligence and sent to regime’s torture chambers. He was condemned to 10 years in prison for “acting against the security of the country”. He spent most of his prison term in Sepidar Prison of Ahwaz and was transferred in the recent months to Shayban Prison in this city.

Secret killing of the political prisoners is a known method used by the Iranian regime, especially in the recent years. Messrs. Valiollah Fayz Mahdavi, Amir Hossein Heshmat Saran, Mansour Radpour and Afshin Assanlou are among such prisoners. In the most recent case, the resistive political prisoner Mr. Shahrokh Zamani mysteriously lost his life in Gohardasht (Rajai Shahr) Prison on September 13.

The Iranian Resistance calls on all international human rights agencies to condemn the inhuman conditions in Iranian regime’s prisons and the criminal treatment of prisoners by prison henchmen. It urges the formation of an international commission to investigate the suspicious deaths of the political prisoners in Iran, including Mr. Mohammad Hamadi.

Secretariat of the National Council of Resistance of Iran
November 27, 2015

#NCRI – #Iraq: #CampLiberty: New cameras installed for more accurate reconnaissance to inflict more casualties in future attacks

Camp-Liberty-NovembeNCRI – On Thursday, 26 November 2015, agents of the Governmental Committee tasked to suppress Camp Liberty residents headed by Faleh Fayyaz, Iraq’s National Security Advisor, installed new cameras around the place of residence of Liberty residents. The purpose for theses cameras whose output will be passed on to the Iranian regime embassy in Baghdad and the terrorist Qods Force is for more accurate reconnaissance of the camp and the movement of residents in order to inflict more casualties in future missile attacks. After the last deadly attack, the antihuman regime was looking to collect information on the hit locations of the missiles, the names of the wounded, and the destroyed facilities.

The installation of new cameras is while a month after the deadly missile attack, the Iraqi forces prevent entry of the necessary construction machinery into the camp to clean up the destroyed trailers and the debris and they obstruct entry of basic items needed to repair the trailers and other facilities or the minimum security requirements such as T-walls. In addition to the destruction of a large number of trailers, many other trailers and facilities have been badly damaged and require repair; otherwise they will not be usable in the cold and rainy season.

The Iranian Resistance reminds the repeated and written commitments made by the United Nations and the United States to the safety and security of Camp Liberty residents and warns about the installation of these cameras and machinations by the regime and its proxies in the Iraqi government. It calls for urgent action by the United States and the United Nations for the removal of the cameras and to ensure the security of the residents.

Secretariat of the National Council of Resistance of Iran
November 27, 2015

Six including #IRGC commander killed in #Syria buried in #Iran

The bodies of at least six men including a commander of the Iranian regime’s Revolutionary Guards Corp (IRGC) who had been fighting for Syrian dictator Bashar al-Assad were buried last week in Iran.

Five Afghans buried in Tehran and Damavand area were all between 19-21 years old. The IRGC commander identified as Abdolreza Mojiri was buried in city of Esfahan.
An increasing number of members of IRGC have been killed in Syria in recent weeks.

The Iranian regime has been sending illegal Afghan immigrants to Syria to serve as frontline fighters alongside the Syrian dictator’s struggling troops.

The Afghans who live as illegal immigrants in Iran often are rounded up by the regime’s Revolutionary Guards.

They are given the choice of either fighting in Syria or going to jail in Iran.

The German magazine Der Spiegel in May estimated that at least 700 Afghans have now been killed in fighting around Aleppo and Damascus alone.

This reliance upon Afghan fighters is part of the Iranian regime’s strategy of support for the al-Assad regime, its key regional ally, which is coming under increasing pressure from Syria’s democratic opposition fighters.

The Iranian regime’s President Hassan Rouhani has said Tehran will back Assad “until the end of the road”. A number of other senior Iranian Revolutionary Guards commanders have been killed in the conflict in recent months.

In June, Iranian state media said that at least 400 men who have died fighting for Assad have been buried in Iran so far.

The Washington Post reported on Friday: “It is unclear precisely how many Iranians are fighting in Syria. While U.S. officials estimate their number to be in the hundreds, Phillip Smyth, a researcher on Shiite militant groups at the University of Maryland, said 2,000 Iranians or more could be deployed there.”

They appear to be increasingly involved in “direct combat” operations during the Russian offensive, which could explain the rising death toll, Smyth said.

The post report added:  “Support for an autocratic leader such as Assad — whose forces¬ are responsible for many of the conflict’s more than 250,000 deaths — is not a popular cause for many Iranians, analysts say.”

#Kenya: Two arrested over terror ‘plot’ linked to #Iran regime

Kenyan police have arrested two men who were recruited by an Iranian group accused of plotting attacks in the east African nation, the police chief said Saturday.
Police chief Joseph Boinett said they believed the two Kenyan men had travelled to Iran several times, identifying them as Abubakar Sadiq Louw, 69, and Yassin Sambai Juma. Kenyan media gave his age as 25.

“We have irrefutable evidence they were recruited into an Iranian spying ring,” he told reporters in the capital Nairobi, indicating that other unidentified security agencies had helped “uproot this network”.

“The mission of that ring was to mount terror attacks in this city, not only targeting Western interests but targeting our people as well.”

Louw was recruited “a number of years ago” and had been instructed to “recruit other Kenyans into the network”, including Juma, with the pair making “a number of trips to Iran in which they met their handlers” and where they had been “given targets and given money.”

Police gave no further details about the alleged Iranian group the men were linked to.

The announcement was made a day after Pope Francis ended a three-day visit to Kenya, where security was a major concern.

Kenyan anti-terror police have detained two Iranian men who tried to enter the East African country using forged Israeli passports, on suspicion that they may have been involved in a plan to carry out an attack.

In May 2013, a Kenyan court sentenced two Iranians to life in prison for terror-related charges.

Ahmed Mohammed, 50, and Sayed Mansour, 51, were found guilty of possessing explosives to be used in bomb attacks. The two Iranians had tried to enter Kenya through its main airport using forged Israeli passports.

They possessed 15 kilos (33 pounds) of the powerful explosive RDX, which police found hidden in a hole on a golf course.

At the time, the court said they were believed to have links to a network planning bombings in Nairobi and the eastern port of Mombasa, the country’s second largest city.

منبع العنف ضد المرأة – #ايران

المستقبل العربي

IMG_20150724_223212
منبع العنف ضد المرأة

سعاد عزيز

تشهد منطقة الشرق الاوسط تزايدا ملحوظا في الممارسات السلبية ضد المرأة، وخصوصا فيما يتعلق بإستخدام العنف ضدهن و الذي يترافق مع الدعوة لأفکار و مفاهيم تدعو بقوة الى تقليص و تحجيم دور المرأة، والذي يعطي طابعا متميزا بالخطورة لهذه الممارسات السلبية ضد المرأة هو إنها تعتبر ضمن أولويات التنظيمات المتطرفة و توليها أهمية خاصة.

التطرف الديني الذي صار ظاهرة تهدد أمن و إستقرار دول المنطقة و حتى تشکل خطرا على أمنها الاجتماعي، لم يکن بالامکان أبدا أن يصبح ظاهرة خطيرة بهذه الصورة لولا الارضية الخصبة التي وفرها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل التبشير للتطرف الديني و تصديره لدول المنطقة عموما و لتلك التي يتواجه فيها الشيعة خصوصا، ولذلك فليس من الممکن الفصل بين ظاهرة التطرف الديني و بين نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خصوصا بعد أن بدأت ترکز على القضايا و المفاهيم ذات البعد الطائفي.

التطرف الشيعي و نقيضه السني حيث بقدر مايشتد صراعهما فإن الانتهاکات التي تطال حقوق المرأة تزداد عنفا و قسوة و يشتد المد المعارض لمنحها حقوقها الاساسية و الاعتراف بها کشريك أساسي للرجل في الحياة اليومية، والنقطة التي يجب أن نلاحظها و نأخذها بنظر الاعتبار دائما هي إن لطهران دور أساسي و مشهود في ظهور و بروز مختلف المنظمات و الاحزاب و الجماعات و الميليشيات المتطرفة، وإنها وراء تصاعد مد التطرف و تغذيته بشتى الطرق و الاساليب، ومن هنا، فإن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية فقد أکدت في رسالتها التي وجهتها بمناسبة اليوم العالمي لمکافحة العنف ضد المرأة، على دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بهذا الصدد، مشددة على إن يوم الکفاح ضد ممارسة العنف ضد المرأة، هو يوم إدانة النظام المعادي للمرأة(في إيران) والذي شيد رکائز حکمه على أساس القمع و التمييز ضد النساء.

الربط بين ظاهرة التطرف الديني و بين القمع و الظلم الذي تتعرض له المرأة و الدور المطلوب من المرأة الاضطلاع به حيال ذلك، قضية رکزت عليها السيدة رجوي في رسالتها هذه مٶکدة بإن”منبع العنف ضد النساء في هذا الزمن هو التطرف الاسلامي الذي يقوم على أساس معاداة المرأة وإن على النساء أن ينتفضن بکامل قواهن ضد ذلك”، والذي لايمکن تجاهله هو إن هذه الظاهرة التي بدأت آثارها و تداعياتها السلبية تظهر حتى على الساحة الدولية، فإن مواجهتها أمر حتمي على البشرية کلها، لکن السيدة رجوي عندما تٶکد على ضرورة نهوض النساء ضد هذه الظاهرة فإنها تلفت الانظار من خلال ذلك الى إن التطرف الديني يجعل من المرأة محورا أساسيا له، ولذلك فإنه لابد لها من أن تقوم بواجبها بهذا الخصوص کي يتم قطع دابر هذا الفکر الشرير،

suaadaziz@yahoo.com

الحل الوحيد و الامثل للقضية السورية – #سوريا

نجاح الزهراويIMG_20150720_213718

موقع دنيا الوطن 
ليس هنالك من شك بإن الاوضاع في سوريا و التي وصلت الى مرحلة حساسة و بالغة الخطورة، سوف تسير نحو الأسوأ و ستتعقد أکثر و تکبر خطورتها ليس على الامن الاقليمي فحسب وانما حتى الامن العالمي فيما لو إستمر على الوتيرة الحالية.
منذ أن تفاقم التدخل الايراني في سوريا و تجاوز الحدود المألوفة و صارت سوريا أشبه بمحمية إيرانية حالها حال العراق و لبنان و اليمن، فإن الاوضاع في سوريا تسير من سئ الى أسوأ و تنعکس الاوضاع السيئة في سوريا سلبا على أمن و إستقرار المنطقة و تدفع نحو المزيد من التوتر و الاجواء الملبدة بالغيوم، خصوصا وإن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي إزداد تورطه في سوريا و صار في مأزق کبير، يحاول عن طريق توسيع الازمة السورية و زيادة التدخلات فيها إيجاد ثمة مخرج له منها.
نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي کان الى جانب نظام الدکتاتور بشار الاسد، العامل الاکبر وراء نشوء و بروز تنظيم داعش و زيادة دوره في هذا البلد و في المنطقة و العالم، ويبدو هذا النظام کمن يهرب من الرمضاء الى النار إذ يستمر في إشعال الفتن و إثارة المشاکل المختلفة من أجل إنقاذ الاسد من جهة و من أجل إيجاد مخرج له للخلاص من الورطة التي وقع فيها من جراء تدخله في سوريا من جهة ثانية.
آخر التقليعات و المبررات التي تخرج بها طهران على العالم عقب تفجيرات باريس الارهابية، هي الدعوة لإشراك هذا النظام في الحرب ضد التطرف و الارهاب الذي تسعى طهران لحصرها في نطاق داعش و تحاول تبرئة الميليشيات و الاحزاب الشيعية المتطرفة التي تمارس الارهاب في العراق و سوريا و لبنان و اليمن بالاضافة الى النظام الايراني نفسه من تهمة التطرف و الارهاب المثبتة عليها بالادلة و الوقائع، ولعل السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية کانت دقيقة و حذقة عند تصديها لهذا المسعى المشبوه و دحضه و تفنيده عندما شددت على أن” هناك من يقول يجب التعاون مع الأسد للقضاء على داعش. يجب أن لاننسى أن بشار هو الذي قتل (300) ألف سوري و منذ البداية كان وجود داعش معتمدا على وجود بشار الأسد والنظام الإيراني.”، موضحة تداخل العلاقات و المصالح بين أطراف الارهاب و التطرف في المنطقة وهم يحاولون من خلال تبادل الادوار إستمرار الازمة في المنطقة عندما إستطردت السيدة رجوي قائلة:” طرفان يخسران كثيرا من تنحية بشار الأسد: داعش التي تفقد بيئتها الحياتية والطرف الآخر هو الملالي الذين تنهار جبهتهم الاقليمية.” ولذلك، فإنه ليس من الممکن عزل کل هذه الامور عن بعضها وإن الحل الوحيد و الامثل للأزمة السورية ليس في محاربة داعش و القضاء عليه فقط وانما و تزامنا مع ذلك إسقاط نظام الاسد و إنهاء التدخل الايراني هناك.

المزيد على دنيا الوطن .. http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2015/11/27/385868.html#ixzz3spS4uRpu
Follow us: @alwatanvoice on Twitter | alwatanvoice on Facebook