#1988Massacre نواب البرلمان الأوروبي يناشدون لاجراء تحقيق بشأن مجزرة 1988 في #ايران

نواب في البرلمان الأوروبي يناشدون لاجراء تحقيق بشأن مجزرة عام 1988 ومحاكمة المسؤولين عنها

دعم مشروع السيدة رجوي ذي 10 مواد ومطلب الشعب الإيراني لتغيير النظام في إيران

6

في مؤتمر عقد يوم الأربعاء 13 سبتمبر 2017 في مقر البرلمان الأوروبي في استراسبورغ بحضور عشرات من نواب البرلمان، طالبت مجموعة أصدقاء إيران حرة (في البرلمان)، مجلس الاتحاد الاوروبي والدول الأعضاء والسيدة فدريكا موغيريني الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي، بوضع حد للصمت والتقاعس تجاه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في إيران. انهم طالبوا بشكل خاص اجراء تحقيق مستقل من قبل الأمم المتحدة بشأن مجزرة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988 وترتيب مقدمات لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة الكبرى.
وترأس المؤتمر ”جيرالد دبيره ”عضو البرلمان الأوروبي من ALDE ورئيس مجموعة أصدقاء إيران المدعومة من قبل 300 من نواب البرلمان ومن مجموعات سياسية ومن مختلف الدول. وشارك وتكلم في المؤتمر كل من ريتشارد تشرنسكي نائب رئيس البرلمان الاوروبي، ومحمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وتوني كلام عضو البرلمان وعدد آخر من البرلمانيين من مختلف المجموعات السياسية.
ونوّه المتكلمون إلى التقرير الأخيرالصادر عن المقرّرة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في إيران الذي خصّص 7 بنود إلى مجزرة العام 1988 وطالبوا الدورة المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبدأ أعمالها الاسبوع المقبل في نيويورك بتشكيل لجنة تحقيق بشأن المجزرة ودعوا مجلس الأمن الدولي إلى احالة الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية حتى يتم مثول المسؤولين عن الجريمة أمام العدالة.
واكد نائب رئيس البرلمان الاوروبي في كلمته : «نحن جميعا متحدون في آمالنا وأحلامنا لإيران حرة ودعمنا للمعارضة الديمقراطية بقيادة السيدة مريم رجوي. واشار السيد تشرنسكي إلى كلمة المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن “إيران لا تزال تقيد بشدة حرية الرأي والتعبير”. واضاف انني أعتقد أن هذا بيان هام من الأمم المتحدة. وينبغي متابعتها باعتماد سياسات صارمة ضد هذه الديكتاتورية الدينية. إن سياسة غمض العين على انتهاكات حقوق الإنسان في إيران وتجاهل معاناة الشعب الإيراني هي عار ولا يمكن أن يتم تحت اسمنا. إنني أشعر بقلق بالغ إزاء ضحايا مذبحة عام 1988 التي شملت 000 30 سجين سياسي في إيران. وكان معظم الضحايا من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ولا يزال العديد من المجرمين المسؤولين عن تلك المجزرة يشغلون مناصب عليا في هذا النظام . لذلك أود أن أغتنم هذه الفرصة لإعطاء رسالة إلى شعب إيران بأننا في البرلمان الأوروبي معكم وسوف ندعمكم أن تكونوا أحرار».
وقال السيد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في كلمته : «إن السياسة الصحيحة بشأن إيران تبدأ من حقوق الإنسان. هذه هي مسألة الشعب الإيراني الرئيسية مع الفاشية الدينية الحاكمة في إيران وفي صلب مسألة حقوق الإنسان في إيران هو مجزرة العام 1988. لذلك اننا نطالب المفوضية الاوروبية والممثلة العليا والدول الأعضاء للاتحاد الاوروبي:
1. تشكيل لجنة تحقيق بشأن مجزرة 1988 واحالة الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية من قبل مجلس الأمن الدولي لكي يتم مثول المسؤولين عن هذه الجريمة أمام العدالة، اولئك الذين مازالوا في أعلى مناصب حكومية.
2. اشتراط استمرار توسيع العلاقات التجارية مع النظام بوقف الإعدام والتعذيب.
3. الاعتراف بحق الشعب الإيراني لتغيير نظام الملالي وتحقيق الديمقراطية والسلطة الشعبية في إيران »
هذا وقد أكدت المقررة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في إيران في تقريرها: « وفي الفترة ما بين تموز/يوليو وآب/أغسطس 1988، ذكر أن آلاف السجناء السياسيين، رجالا ونساء ومراهقين، أعدموا عملا بفتوى أصدرها آية الله الخميني المرشد الأعلى آنذاك. .. وزير العدل الحالي، وأحد قضاة المحكمة العليا الحاليين، ورئيس إحدى أكبر المؤسسات الدينية في البلد، المرشح في الانتخابات الرئاسية لشهر أيار/مايو» ارتكبوا هذه الإعدامات.
وأضاف التقرير: «اعترف مؤخرا بعض كبار السلطات بتنفيذ عمليات إعدام، ودافعوا عنها في بعض الحالات. ولأسر الضحايا الحقُّ في معرفة الحقيقة بشأن هذه الأحداث ومعرفة مصير أحبائهم، من دون أن يواجهوا خطر الثأر منهم. ولهذه الأسر كذلك الحق في الإنصاف، والذي يشمل حقها في أن إجراء تحقيق فعّال بشأن الوقائع وفي كشف الحقيقة علناً؛ وكذلك الحق في الجبر. ولذلك، تدعو المقرّرة الخاصة الحكومة إلى أن تكفل إجراء تحقيق شامل ومستقل بشأن هذه الحوادث».

المصدر : موقع اللجنة الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية

https://www.ncr-iran.org/ar/iran-resisatnce/33388

Advertisements

مارك نلسون از #اعتصاب_غذا ي #زندانيان_سياسي #ايران حمايت مي كند

مصاحبه با مارك نلسون ، نقاش و معلم امريكايي از ايالت شيكاگو:

پيام من به زندانيان سياسي اين است كه ما با شما هستيم. ما درد  و رنج شما را مي بينيم. شما تنها نيستيد.

سئوال: شما چطور با اپوزيسيون ايران آشنا شديد؟

من از طريق كار با فعالان حقوق بشر در سوريه با اپوزيسيون ايران آشنا شدم. هنر من همواره روي حقوق بشر متمركز است. در مورد نقض حقوق بشر، به نظر من هركجا حقوق بشر نقض مي شود يا مردم سركوب مي شوند و يا كودكان مورد سوء استفاده قرار مي گيرند  يا از دست رژيم هاي ديكتاتور رنج مي برند. من فكر مي كنم همانطور كه الي ويزل گفت، هركجا كه اين اتفاق بيفتد بايد مركز توجهات جهان بشود. بنابراين هيچ ربطي به اين ندارد كه ما كجا هستيم و يا اينكه شما در كدام كشور زندگي مي كنيد. هيچ مرزي براي درد و رنج وجود ندارد.

من هنگاميكه مسائل و درد و رنج هاي حاصل شده از جنگ در سوريه و تلاشهاي قهرمانانه انسانهاي صلح جو و حقوق بشري كه تلاش مي كنند غير نظاميان را نجات بدهند را پيگيري مي كردم، با برخي فعالان در ارتباط با اپوزيسيون ايران آشنا شدم.

در تحقيقاتم قتل عام هولناك 1988 را با تمامي لاپوشاني ها و بي عدالتي هاي بعد از آن بررسي كردم. واقعا احساس كردم كه پاسخ ندادن در چنين شرايطي يك جنايت خواهد بود، من واقعا بر اين باورم كه اگر ما در مورد چيزي مطلع هستيد و چيزي را مشاهده مي كنيد و كاري در اين مورد انجام ندهيد، تقريبا معادل همان كسي است كه جنايت را مرتكب شده است.

يكي از كارهايي كه من با دانشجويانم مي كنم اين است كه همواره در مورد حقوق مدني صحبت مي كنيم و اهميت اينكه با همه با عشق و احترام برخورد كنيم. در كشورما آمريكا مشكلات زيادي در اين زمينه داريم.

براي آموزش اين موضوع ما كتاب هاي گرافيك زيادي را بررسي مي كنيم. مثلا اين كتاب در مورد جنبش حقوق مدني نوشته مارتين لوتر كينگ است. واقعا كار سختي نيست كه يك چنين كاري را برداريد و در كشور ديگري امتداد بدهيد. وقتي هنرجويان من در مورد درد و رنج ها در كشور خودمان آموزش مي گيرند، ميخواهم كه بدانند كه چون موضوعي در جاي ديگري از جهان اتفاق مي افتد، به اين معني نيست كه به ما ربطي ندارد چراكه هروقت كسي رنج مي گشد و يا مردم سركوب مي شوند هيچ دليلي براي اينكه ساكت بمانيم وجود ندارد.

چرا تصميم گرفتي تصاوير زندانييان سياسي ايران را به تصوير بكشي؟

من نياز داشتم كه زندانيان سياسي  ايران را به تصوير بكشم  چون وقتي داستان هاي آنها را شنيدم و وقتي با دردهاي آنها آشنا شدم. ديدم كه آنها مانند من انسان هستند ، براي من مهم نيست كه نفر كجا زندگي مي كند. اگر رنج مي كشد و براي عدالت و حقوق بشر مي جنگد من در كنار آنها هستم. مهم نيست كه در چه كشوري زندگي مي كنند، بعضا وقتي در مورد داستان غمناك زندانياني كه در زندانهاي ايران هستند ميشنوم براي من سخت است كه بدون اينكه يك چيزي رسم كنم و يا نقاشي اي بكشم شب بخوابم، اين نحوه ابراز احساسات من است،  من از دوران كودكي اين كار را كرده ام و تا آخر عمر اين كار را خواهم كرد. اين شيوه اي است كه من احساس مي كنم ميتوانم از طريق آن موضوعي به اين دردناكي را مورد توجه قرار بدهم.

بنابراين اين باعث انگيزش من براي نقاشي زندانيان سياسي شد. چراكه ديدم كه ارزشهاي بسيار مشابه اي با من دارند. ارزش آزادي بيان، اينكه هركس كه هستي، مرد يا زن اين حق را داري كه  يك زندگي خوب و خوش داشته باشي.

Marc Nelson supports the Political Prisoners in Iran

آزادي بيان، بعنوان يك هنرمند اين يكي از ارزشهاي پايه اي است كه ميخواهم از آن دفاع كنم. آزادي بيان، اگر چيزي اشتباه باشد و يا غير عادلانه باشد، مردم بايد اين حق را داشته باشند كه در مورد آن صحبت كنند و تظاهرات كنند، حرفهايشان را بزنند، زندانيان سياسي در ايران عليه يكي از بزرگترين جنايات ضد بشري در ايران اعتراض مي كردند و به همين دليل به زندان افتادند و بعنوان يك تهديد براي كشور با آنها برخورد ميشود و الان تحت ستم هستند. اين آن چيزي است كه به من انگيزه داد كه تصاوير آنها را نقاشي كنم، تا اينكه بدانند كه بله، كسان ديگري در اين جهان هستند كه در كنار شما هستند. ما در كنار شما هستيم و دوست داريم كه شما بدانيد كه ما آرزويي جز عشق براي شما نداريم، ما شما را تشويق مي كنيم و ميخواهيم وقتي كه صدايتان شنيده نمي شود، صداي شما باشيم، بنابراين ما تمامي ابزار در دسترس را بكار خواهيم گرفت، از اينترنت تا شبكه اجتماعي و مهارت هايمان، هرچه كه باشند را بكار مي گيريم تا كمك كنيم و داستان شما را به جهانيان منتقل كنيم.

Marc Nelson

آيا شما كاري در مورد زندانيان سياسي در ايران در گذشته نيز كرده ايد؟ 

يكي از اولين زندانيان سياسي كه از ايران نقاشي كردم، آرش (آرش صادقي) بود، وقتي داستان او را در مورد همسرش خواندم كه بصورت ناعادلانه اي زنداني شده بود، و واكنش و قهرماني او در گرسنگي كشيدن و به خطر انداختن جان خودش، بخاطر همسرش، نميتوانستم مانع انگيزش خودم در مورد اين داستان بشوم و من ميخواستم كه هركس كه آرش را مي شناسد و خود آرش و همسرش بدانند كه كساني هستند كه به شما فكر مي كنند، هركجا كه هستند، اقيانوس ها آنطرف تر، ولي اين مهم نيست، تو انساني،  تو همسرت را همانطور كه من همسرم را دوست دارم، دوست داري و هركاري كه از دست ات بر بيايد مي كني تا صداي او باشي، تا تلاش كني او را كمك كني و نجات بدهي، حتي اگر معني اش اين باشد كه زندگي خودت را به خطر بيندازي،

اگر اين تعريف يك قهرمان نيست، اگر اين تعريف شجاعت نيست، من نمي دانم قهرماني و شجاعت چيست. اين يكي از اولين زندانيان سياسي بود كه من نقاشي كردم، آرش. بعد هرچه بيشتر در مورد شرايط او مطلع شدم بيشتر در مورد شرايط زندانيان سياسي ديگر مطلع شدم، كساني كه بخاطر حقوق و آموزش كودكان مبارزه مي كنند، كساني كه عليه سوء استفاده از زنان در كشورشان اعتراض مي كردند، اينها كساني هستند كه من در كنارشان هستم، برايم مهم نيست كه از كدام مليت هستند، من در طرف آنها هستم، من تلاش خواهم كرد از طريق هنر به آنها برسانم كه من سعي ميكنم آنها را در كارشان تشويق كنم و اينكه من با آنها هستم. همچنين بعنوان يك معلم براي من مهم است كه فقط روي موضوعات در كشور خودمان مثل يك جزيره ايزوله شده در دور دست ها  متمركز نباشم بلكه به فرزندانم ياد بدهم كه آنها هم صدايي دارند، آنها هم ميتوانند عقايدشان را ابراز كنند، آنها نيز ميتوانند در اين عصر با تكنولوژي و شبكه اجتماعي ميتوانند صدايشان را خيلي دورتر از اين كلاس ببرند و آنرا به جهان برسانند، وقتي توانايي انجام اين كار را در خودشان ببينند ميتواند باعث انگيزش آنها براي داشتن نقشي فعال تر بشود تا براي صلح و عشق و عدالت بايستند، و اگر در اين جهان به يك چيز نياز داشته باشيم نياز به نفرات بيشتري داريم كه نسبت به ديگران ابراز احساسات كنند، كساني كه با ديگران مهربان باشند، بخاطر اينكه همين الان به هر كشوري كه بروي و يا هركجا در جهان درد و رنج وجود دارد، و هرچه انسانهاي بيشتري در برابر اين درد و رنج ها بايستند، بهتر خواهد بود.

پيام شما به زندانيان سياسي در حال اعتصاب غذا در ايران چيست؟

پيام من به زندانيان سياسي در ايران اين است ،

 

ما با شما هستيم، ما درد و رنج شما را مي بينيم. شما تنها نيستنيد، ما به دفاع از شما ادامه خواهيم داد، ما از دفاع از حقوق بشر و عدالت در هر كشوري ادامه خواهم داد. ما داستان شما را به ديگران منتقل خواهيم كرد و اطمينان حاصل خواهيم كرد كه  صداي شما به بهترين وجه شنيده شود.

بنابراين ما با شما هستيم و شجاعت و نمونه شما را تحسين مي كنيم، مواظب خودتان باشيد و بدانيد كه تنها نيستيد.

 

#VivaMEK52 بعد انتخابها أمينا عاما لمنظمة #مجاهدي_خلق الإيرانية السيدة زهراء مريخي تتعهد بتحقيق الحرية في إيران

بعد انتخابها أمينا عاما لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية السيدة زهراء مريخي تتعهد بتحقيق الحرية في إيران

مريم رجوي: انتخاب في اتجاه تحطيم حاجز الكبت وإسقاط الفاشية الدينية للملالي

 

في الذكرى الثانية والخمسين لتأسيسها، عقدت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مؤتمرها العام في العاصمة الألبانية تيرانا وخمس عواصم أخرى في أوروبا، وانتخبت السيدة زهراء مريخي أمينا عاما جديدا لها. وأدارت السيدة زهرة أخياني التي كانت أمينا عاما للمنظمة منذ سبتمبر2011 رئاسة المؤتمر.

ووفق النظام الداخلي للمنظمة، يُنتخب الأمين العام للمنظمة لفترة عامين قابل للتمديد. والانتخابات تجري في ثلاث مراحل. ويُدلي في المرحلة الأولى أعضاء المجلس المركزي بأصواتهم وفي المرحلة الثانية مسؤولون وكوادر في مختلف أقسام المنظمة يدلون بآصواتهم وفي المرحلة الثالثة وفي المؤتمر العام يدلي الأعضاء أصواتهم بشكل علني وبرفع الأيدي. 

وحصلت السيدة مريخي في المرحلة الأولى التي جرت في 20 أغسطس 2017 على 86 بالمئة من الأصوات للمجلس المركزي من بين 12 مرشحا حيث تم تقديم 4 من المرشحين الأوائل. ثم وفي المرحلة الثانية التي جرت في 3 سبتمبر في 10 مراكز، نالت السيدة مريخي 84 بالمئة من الأصوات. وفي المرحلة النهائية وفي المؤتمر العام للمنظمة اُنتخبت المجاهدة زهراء مريخي بالاجماع أمينا عاما للمنظمة. وكانت السيدة مريخي تتولى مسؤولية تنسيق مكاتب السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية وكانت من المرادفات للأمينة العامة للمنظمة ونائب رئيس المجلس المركزي. 

السيدة زهراء مريخي  من مواليد 1959 في مدينة «قائم شهر» شمالي إيران، وتعرّفت على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية خلال الثورة ضد الشاه. وبعد انتصار الثورة التحقت بصفوف المنظمة في «قائم شهر» وتولّت مسؤولية قسم النساء في المدينة. ثم انتقلت إلى صحيفة «مجاهد» التي كانت تنشر في محافظة مازندران باسم «طلاونك» لتكون عضوا للتحرير فيها. وفي العام 1981 تولّت في طهران مسؤولية الاتصال بوحدات مجاهدي خلق في غابات الشمال. وفي العام 1984 انتقلت إلى قواعد مجاهدي خلق في المنطقة الحدودية الإيرانية العراقية. وفي 1985 أصبحت عضو المجلس المركزي لمجاهدي خلق. واستشهد شقيقها الأصغر «علي مريخي» في العام 1988 على أيدي قوات الحرس.

وكانت السيدة مريخي لفترة مسؤولة تنظيم مجاهدي خلق في الدول الاسكاندينافية وألمانيا. وفي العام 1991 أصبحت عضو الهيئة التنفيذية للمنظمة وتولّت مسؤولية إذاعة «صوت مجاهد» وتلفزيون المقاومة (سيماي مقاومت) وصحيفة «مجاهد» الناطقة باسم المنظمة. وفي 1992 أصبحت عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبعد عام تم تعيينها رئيسة للجنة الاعلام في المجلس.

هذا وبعد انتهاء عملية الاقتراع والانتخاب، أدت السيدة مريخي اليمين بوضع يدها على المصحف الشريف وتأدية الاحترام بالعلم الإيراني وعلامة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مؤكدة التزامها بحمل هذه المسؤولية الجسيمة وشددت على عزمها باستنفار جميع طاقاتها وطاقات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، باعتبارها الكنز الوطني للشعب الإيراني، من أجل إقامة الحرية والديمقراطية في إيران. وأشادت السيدة مريخي الامينة العامة السابقة السيدة اخياني والسيدة بارسايي رئيسة المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق، وأعربت عن تقديرها لجهودهما طيلة 14 عاما وللمسؤولين الآخرين في منظمة مجاهدي خلق، في هذه السنوات الحافلة بالدماء والأخطارفي مخيمي أشرف وليبرتي؛ وقالت: ان منظمة مجاهدي خلق الإيرانية غدت اليوم وبمساعدة قاطبة ابناء الشعب الإيراني، في أهبة الاستعداد لإسقاط نظام الملالي أكثر من اي وقت آخر. وأعلنت السيدة مريخي بأنّ لمنظمة مجاهدي خلق حاليا 18 مرادفا للأمين العام ( ومنهن الأمناء السابقون السبعة). كما قدمت السيدات نرجس عضدانلو 36 عاما، ربيعه مفيدي 35 عاما ونسرين مسيح 39 عاما، مساعدات للامينة العامة.

وهنأت السيدة مريم رجوي بانتخاب السيدة مريخي أمينا عاما لمنظمة مجاهدي خلق وأكدت : ان ذلك انتخاب ناصع وانه يأتي في قمة الديمقراطية والتلاحم التنظيمي المتنامي وهو انتخاب في اتجاه إسقاط الفاشية الدينية الحاكمة وتحطيم حاجز الكبت والتخلف

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

إيلول 2017

#VivaMEK52 Zahra Merrikhi new #MEK Secretary General, Pledges to Bring Freedom to #Iran

Maryam Rajavi: This election will break the spell of repression and heralds the overthrow of the mullahs’ religious fascism

The People’s Mojahedin Organization of Iran, PMOI, (the Mujahedin-e Khalq, MEK) held its annual Congress simultaneously in Tirana and five other countries. On the PMOI’s 52nd anniversary, the Congress elected Ms. Zahra Merrikhi as its new Secretary General. Ms. Zohreh Akhyani, the Secretary General since 2011, chaired the Congress.

According to the PMOI’s bylaws, the Secretary General is elected to a renewable term of two years. The election is held in three phases. In the first phase, members of the PMOI Central Council, and in the second the organization’s officials and cadres in different departments, cast their votes in secret ballots. In the third phase, at the PMOI Congress, all members vote by raising their hands.

In the first phase, on August 20, 2017, Ms. Merrikhi was elected from among 12 candidates by a majority of the Central Council members. The four leading candidates were put on the ballot for the second phase, which was held on September 3, 2017. Ms. Merrikhi received a majority of the votes cast in ten different PMOI centers. In the final phase, during the PMOI Congress, Ms. Merrikhi was unanimously elected Secretary General.

Previously, Ms. Merrikhi was coordinator for the offices of Mrs. Maryam Rajavi, the President-elect of the National Council of Resistance of Iran (NCRI), and Vice-President of the PMOI’s Central Council.

Born in 1959 in the city of Qa’emshahr in the northern Province of Mazandaran, Ms. Merrikhi became acquainted with the PMOI during the 1979 anti-Monarchic Revolution and joined the PMOI after the Shah’s overthrow. She was soon appointed head of the women’s section in Qa’emshahr, and later became a member of the editorial board of the PMOI publication in Mazandaran, called Talavang.

In 1981, she was transferred to Tehran and acted as liaison between the PMOI and its branches in the forests of northern Iran. In 1984, she moved to PMOI bases in the border region with Iraq, and a year later became a member of the Central Council.

Her younger brother, Ali Merrikhi, was murdered by the Islamic Revolutionary Guards Corps (IRGC) in 1988.

Ms. Merrikhi oversaw PMOI branches in Scandinavia and Germany for some time. In 1991, she became a member of the Executive Committee and was later appointed head of Radio Mojahed, Simay-e Moghavemat (the Iranian Resistance’s television network) and the publication Mojahed.

She became a member of the NCRI in 1992 and was appointed Chairwoman of the Public Affairs Committee.

Ms. Merrikhi had been the coordinator of the offices of Mrs. Rajavii since 2003 and the Vice-president of the PMOI’s Central Council since 2004.

Following her election as Secretary General, Mrs. Merrikhi was sworn in, placing her hand on the Holy Quran and paying her respects to the Iranian flag and PMOI emblem. She pledged to remain faithful to the enormous responsibilities with which she has been entrusted. Ms. Merrikhi vowed to devote all her abilities and those of the PMOI as a national treasure of the Iranian people, to establish freedom and democracy in Iran.

The new Secretary General expressed her appreciation for the efforts of her predecessor, Ms. Akhyani, and Ms. Mojgan Parsai, the President of the PMOI’s Central Council. She lauded their efforts and those of other PMOI officials over the past 14 years, during one of the most dangerous and tortuous periods of the Organizations history in camps Ashraf and Liberty.

“Today, the PMOI, with the help of the Iranian people, is prepared as never before to overthrow the clerical regime,” Ms. Merrikhi said, adding that the PMOI has now 18 co-Secretaries General (including seven former Secretaries General). Ms. Merrikhi also introduced Narges Azodanlou, 36, Rabi’eh Mofidi, 35, and Nasrin Massih, 39, as new deputies to the Secretary General.

In congratulating the election of Ms. Merrikhi as the new PMOI Secretary General, Mrs. Rajavi described it as a brilliant election, embodying the height of democracy, cohesion, and growth in the PMOI. It heralds the breaking of the spell of repression which will lead to the overthrow of the religious fascism ruling Iran, she added.

The People’s Mojahedin Organization of Iran
September 6, 2017

Source: Foreign Affairs Committee of National Council of Resistance of Iran website:

https://ncr-iran.org/en/news/iran-resistance/23494-after-her-election-as-pmoi-mek-secretary-general-zahra-merrikhi-pledges-to-bring-freedom-to-iran

 

#1988Massacre مظاهرة لندن تطالب بتحقيق دولي في مجزرة 1988 في #ايران

مظاهرة في لندن تطالب بإجراء تحقيق دولي مستقل في مجزرة السجناء السياسيين في إيران عام 1988

 

خرجت مظاهرات عارمة في ساحة الطرف الأغر(ترافالغار) يوم السبت 2 من ايلول الجاري شجع فيها  المتكلمون  الحكومة البريطانية على طرح موضوع المقاضاة لضحايا مجزرة 1988 في اجتماع القادم للجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان في شهر ايلول.

تم تخليد ذكرى ضحايا هذه الجريمة الكبرى التي تُعرف بصفتها اروع جريمة في تاريخ ايران المعاصرمن خلال اقامة هذا المعرض ومشاهد لمحاكاة  تلك الإعدامات.

LONDON Demonstration

بفتوي صادرة من خميني في تموز عام 1988 تم اعدام اكثر من 30 الف من السجناء السياسيين اغلبيتهم نشطاء من مؤيدي منظمة مجاهدي خلق الايرانية خلال اشهر قلائل وتم دفن جثمان الشهداء في قبور جماعية سراً.

اعلن المشاركون تضامنهم مع اكثر من 20 من السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في ايران الذين اضربوا عن الطعام احتجاجا على الظروف اللاانسانية والاجراءات القمعية من قبل النظام ضد السجناء السياسيين منذ يوم 30 تموز الماضي ولحد الان.

و في رسالة موجهة الى المتظاهرين اكدت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية قائلة :“ ان الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي وامريكا تعاونت مع الملالي خلال هذه السنوات وساعدت هذا النظام في تغطية هذه الجريمة ضد الانسانية“.

 

واضافت قائلة :“ انا اشجع الشعوب الاروبية ان تساءل حكوماتها حول استمرارعلاقاتها مع هذا النظام الذي يعتمد على  المجازر ضد الانسانية كضمان لبقائه . اليوم قدتبين مكرالملالي للعام اجمع.كأنه قد عاد جميع السجناء السياسيين الذين تم اعدامهم آنذاك وجميع 120 الف من الشهداء من قبل هذاالنظام  إلى الساحة …يبدوا انهم حاضرون في المشهد من جديد. نحن نطالب المقررة الخاصة لحقوق الانسان للامم المتحدة بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق ومتابعة  مجزرة السجناء عام 1988“

واكدت السيدة رجوي على أهمية وضع حقوق الإنسان في مركز السياسة حيال إيران قائلة:« على الدول الأوروبية أن تشترط على الأقل علاقاتها التجارية والدبلوماسية مع النظام الإيراني بوضع حد لممارسة التعذيب والإعدام. طالما شعر الملالي بان لديهم مجالا مفتوح في  إنتهاك حقوق الإنسان  في إيران يواصلون سياسة تأجيج الحروب وإستمرار هجماتها في الشرق الأوسط. وطالما واصل الملالي أعمال العنف في المنطقة فان الأمن والهدوء العالمي ومنها أوروبا يتعرض للخطر.»

وأكد نائب البرلمان من الحزب المحافظين ورئيس المشارك  للجنة البريطانية السير«ديفيد ايمس» قائلا: قضى 29عاما ومازال منفذي الجرائم لم تتم مؤاخذتهم بسبب جرائمهم. بينما أن العديد منهم حاليا من رموز النظام ولديهم مناصب وزارية في إيران. مضيفا: « موضوع تحقيق العدالة للضحايا وتوصيف هؤلاء المجرمين بإعتبارالمنفذين في الجرائم كان وسيكون أحد المطالب الرئيسية للمجتمع الإيراني وإيرانيين في المنفى.وأني أقول بكل الاطمئنان بان ذلك المطلب يحظى بدعم  واسع وعلى صعيد الحزبين في مجلس العموم ومجلس اللوردات  كما وقع أكثر من 80 من النواب على بيان برلماني  تم تسجيله العام المنصرم.

LONDON DEMO

وأما نائب البرلمان من الحزب المحافظين والوزير السابق في إيرلندا الشمالية ”ترسا ويليرز“ قال : …أني سأواصل عملي بوسط البريطانيين من أصل إيراني  في منطقتي  لأظهار موضوع إنتهاك حقوق الإنسان وأريد ان يعرف كثير من الناس ماذا حدث و يجب مثول من كانوا متورطين في المجزرة أمام العدالة.

 وفي سياق ذي صلة قال نائب البرلمان من الحزب العمال «استيفن باوند»: أظهرت رسالة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة اليوم أن المقاومة الإيرانية هي البديل الجاد و الجدير بالثقة حيال الحكومة الدينية الحاكمة في الوقت الحالي في إيران وعلى الغرب أن يعترف بها ويدعمها.

وبدوره أكد «إستراون إستيفنسن» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق وعضو البرلمان الأوربي عن اسكاتلندا(1992-2014) ان «روحاني» يُعرف في الغرب بصيغة الاعتدال والاصلاح رغم أن تم إعدام أكثر من 3500شخص بينهم 80 امرأة في عهد ولايته الأولى وهوأعلى رقم قياسي في الأعدامات.كما أعدم  700شخص بينهم نساء ومراهقين، خلال العام الجاري لحد الان فحسب.

وفي الاطار ذاته أكد البروفسور«محمد القباتي» وزيرالإعلام  والسياحة اليمني قائلا: انني ادرك موقفكم بشأن الحصانة التي وفر المجتمع الدولي  للنظام الإيراني . ان السلطات الإيرانية الذين أعدموا 30 ألف من الأبرياء بالسجون في أرجاء إيران هم الذين يقفون وراء الأزمة في اليمن في الوقت الحالي و ذلك باستخدام الإبادة ودعم للإرهاب والسياسة الطائفية.

#1988Massacre مظاهرة في لاهاي ولندن تطالب بتحقيق دولي في مجزرة 1988 في #إيران

مظاهرة في لاهاي ولندن تطالب بإجراء تحقيق دولي مستقل في مجزرة السجناء السياسيين في إيران عام 1988

وفى تظاهرة خرجت فى لاهاى ولندن متزامنا ظهر يوم السبت 02 إيلول / ديسمبر 2017 دعت الجماعات الايرانية  والشخصيات المشاركون والقانونيون الدوليون الحكومة الهولندية والبريطانية الى القيام بدور قيادي فى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق فىعمليات الاعدام الجماعي لـ 30 الف من السجناء السياسيين في إيران عام 1988، وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة.

واعرب المتظاهرون عن تضامنهم مع حوالى 20 سجينا سياسيا بدأوا اضرابا عن الطعام في سجن كوهردشت في كرج (غرب طهران) منذ 30 تموز / يوليو احتجاجا على الظروف اللاانسانية والاجراءات القمعية ضد السجناء السياسيين.

Demonstration in The Hague and London

وفي 31 أغسطس / آب، أعرب ثلاثة مقررين خاصين من الأمم المتحدة، ولا سيما السيدة عاصمة جهانكير، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في إيران، عن قلقها إزاء ظروف السجناء السياسيين الذين يضربون عن الطعام. عشرات من السجناء المضربين عن الطعام في حالة صحية حرجة.

وحث المشاركون والمتحدثون  والاتحاد الاوروبى على طرح هذه القضية خلال الدورة القادمة للجمعية العامة للامم المتحدة التى من المقرر ان تبدأ فى اواخر سبتمبر.

وقالت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني لمقاومة إيران السيدة مريم رجوي في رسالة إلى التجمع في لاهاي: “تعاونت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مع الملالي لسنوات وساعدتهم على التستر على جرائمهم ضد إنسانية. وأحث شعب أوروبا على التشكيك في حكوماته بشأن علاقاته المستمرة مع نظام يعتمد حكمه على الإبادة الجماعية.

وشددت السيدة رجوي على أهمية وضع حقوق الإنسان في صميم أي سياسة تجاه إيران. وقالت “يجب على الحكومات الاوروبية ان تشترط علاقاتها التجارية والدبلوماسية مع النظام الايراني بوضع حد للتعذيب والاعدام”.

وقال السيد طاهر بومدرا المدير السابق لمكتب حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في العراق الذي تحدث في التجمع في لاهاي إن “الاعتقالات التعسفية الواسعة النطاق للناشطين السياسيين وحقوق الإنسان وطلاب الجامعات والنساء والأقليات العرقية والدينية استمرت بلا هوادة خلال العقود الثلاثة الماضية. وقد أعدم أكثر من 000 120 من الناشطين السياسيين.

ذكرى مجزرة #مجاهدي_خلق في أشرف عام 2013 مجزرة أشرف يتعلق مباشرة بالمقاومة والحرية في #إيران

 

ذكرى مجزرة مجاهدي خلق في أشرف عام 2013

مريم رجوي: مجزرة أشرف يتعلق مباشرة بالمقاومة والحرية وحقوق الإنسان في إيران

في الذكرى الرابعة لمجزرة 52 من مجاهدي خلق في مدينة أشرف (بالعراق) العام 2013 نفّذت بأمر من نظام الملالي وعلى يد الحكومة العملية ووكلائه في العراق، خلّدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ذكرى هؤلاء الشهداء وقالت: الإعدام الجماعي الذي استهدف المجاهدين في الأول من سبتمبر من العام 2013، كان الوجه الخفي لمشروع الاتفاق النووي. وقبل بدء المفاوضات العلنية مع الدول 5+1 وتوقيع التفاهم في ديسمبر 2013، ارتكب خامنئي هذه المجزرة في أشرف. كما أنه وبعد المصادقة على الاتفاق النووي قصف مخيم ليبرتي بالصواريخ في 29 اكتوبر 2015. جميع مراحل الاتفاق النووي من المفاوضات السرية وإلى المصادقة النهائية كانت ترافقها حملات القتل والمجازر بحق مجاهدي خلق في أشرف وليبرتي. لأن هذا النظام ولاستمرار بقائه بحاجة إلى القضاء على مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية.

DIpuOPtXUAEHrlA

وأكدت السيدة رجوي في كلمتها بحضور عدد من الشخصيات السياسية ومجموعة كبيرة من مجاهدي خلق في تيرانا قائله: المجزرة في أشرف لم تكن واقعة تتعلق بالماضي، وإنما بقت ملفّاً عالقاً يتعلق اليوم مباشرة بالمقاومة والحرية وحقوق الإنسان في إيران على غرار مجزرة العام 1988 بحق ثلاثين ألفاً من السجناء السياسيين. يجب فتح هذه المذبحة وتقديم خامنئي والمالكي وغيرهما من المتورطين في هذه الجريمة  للمثول أمام العدالة. كما يجب أن يتضح لماذا نكثت أمريكا تعهداتها الواضحة حيال حماية سكان أشرف وليبرتي واعتمدت سياسة اللامبالاة تجاه هذه الجرائم الكبرى. وهذا يشكل جانبا من سياسة المداهنة التي قد جلبت منافع ضخمة للملالي خاصة في السنوات الثمان الماضية. وأن جُلّ الكوارث التي خلقها النظام في الشرق الأوسط، كانت نتيجة هذه السياسة.

وأشارت السيدة رجوي إلى قيمة ممتلكات مجاهدي خلق في العراق التي تقدّر بـستمائة مليون دولار وقالت: إن الأمم المتحدة والولايات المتحدة قد تعهدتا خطيا وشفهيا مرات عدة خلال السنين الماضية بمعالجة قضية أموال المجاهدين في أشرف وليبرتي. ودعت الولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى عمل عاجل لتكليف الحكومة العراقية بدفع تعويضات عن هذه الممتلكات، خاصة أن أشرف وليبرتي وكل ممتلكات مجاهدي خلق في المخيمين بقيت تحت سيطرة جهات الحكومة العراقية.

 

وتحدث في هذا الاجتماع كل من بائولو كازاكا السياسي البرتقالي نائب سابق في البرلمان الأوربي والمتخص بالشأن العراقي ورجل القانون الإسباني خوان غارسه وريموند تنتر عضو مجلس الأمن الوطني الأميركي سابقاً وأشرف شبراوي نائب سابق في البرلمان المصري

وصرّح بائولو كازاكا: «هذه المجزرة لم تكن عملية عمياء بل تم التخطيط لها بهدف قتل كل واحد واحد من سكّان أشرف والقاء القبض علي قيادة مجاهدي خلق. وفي يوم الأول من سبتمبر تسلّمت أول رسالة في هذا المجال ونقلتها إلى المفوّض السامي لشؤون اللاجيئن في الأمم المتحدة امين عام الأمم المتحدة حالياً وبذل جلّ جهده يليقاف مجزرة الأشرفيين.»

وقال د.خوان غارسه : «كان يوم مرّ بالنسبة لي لأنني كنت أول شخص اطلعت علي المجزرة وقت وقوعها والطرف الذي أخبرني بالحادث طلب مني أن أفعل شيئاً ليعرف العام بما يحدث فاتصلت بصديقي الصحفي في أهم صحيفة إسبانية وخلال دقا‌ئق تم نقل الخبر في موقع الجريدة.  وعند ما أري أنكم تنشدون بأنكم لن تستسلموا أقبل بأنكم صادقين لأنني شاهدت أن زملاءكم لم يستسلموا في تلك اللحظات الحرجة.»

وقال ريموند تنتر في مداخلته: «من خلال دراستي وجدت أن النظام الإيراني مركّز على المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والقوى المشكّلة لهذا المجلس…وعند ما زرنا مخيم أشرف وجدنا سكّان أشرف لايمكن فرض الصمت عليهم… النظام يعاني من الانهيار من الداخل لكن هذا الانهيار لن يحصل بشكل عفوي بل يمكن تحقيقه من خلال أعمال تقومون بها أنتم.»

وفي خطابه قال النا‌ئب المصري السابق أشرف شبراوي: «دماء هؤلاء الشهداء على رقابنا جميعاً ويجب أن نهدأ حتي نأمن حقهم ونقتص لدما‌ئهم من الطاغي الظالم. ولتكن دماؤهم دافع لنا بالسير قدماً نحو هدفنا وهو تحرير الشعب الإيراني من بطش هذا النظام الفاشي وصون شعوب المنطقة من تدخلاته  في شؤون بلادهم مثل سوريا والعراق وليبياو…»

 

كلمة مريم رجوي لمناسبة ذكرى مجزرة أشرف في الأول من سبتمبر 2013

مجزرة أشرف ملف يتعلق مباشرة بالمقاومة والحرية وحقوق الانسان في ايران
30 أغسطس 2017

الأصدقاء الكرام
أخواتي اخواني الأعزاء
اجتمعنا هنا من أجل تخليد ملحمة أشرف
وهوتخليد لملحمة الصمود وتضحية الأشرفيين في الأول من إيلول 2013
وتقارنت هذه المناسبة مع عيد الأضحي المبارك وحسب التاريخ الهجري القمري فانها الذكرى السنوية لعملية الضياء الخالد أيضا.
اجتمعنا هنا في هذا العيد وفي هذه الذكرى كي نجدد العهد مع 52 مجاهدا وقّعوا بدمائهم على وثيقة الولاء التام بالشعب.
فنحن نُقسم بكل قطرة من دمائهم الطاهرة بان نخلق معركة كبرى من أجل إسقاط نظام ولاية الفقيه.
فحقا أنّ كل لحظة من لحظات ملحمة أشرف تجعل المرء يقف أمامها متحيراً.
كنتم شهداء أحياء يحاربون القتلة.

كنتم في ذلك الوقت تمثلون تاريخ الشرف والاعتزاز لأشرف.
وكان لكم دور حاسم أمام ممثلي الأمم المتحدة في توثيق تفاصيل هذه المجزرة.
إن معركتكم غيّرت معادلة المشهد في تلك الأيام الصعبة، إنكم أوصلتم رسالتكم لكل سجين سياسي ولأي شابّ منتفض وكانت وستبقى الرسالة هي: قوموا بالانتفاضة واصمدوا.

وأراد الملالي ومن خلال إعدام صفّ من القادة الطليعيين للشعب الإيراني ليعيد التوازن حيال تراجعه من المشروع النووي ويسلّط أجواء اليأس وخيبة الأمل على المجتمع الإيراني، لكنكم حوّلتم هذه المجزرة إلى ملحمة الصمود التي عزّزت روح المقاومة بين أبناء الشعب.
وكان الملالي ينوون بزعمهم القضاء على هذه المقاومة بصورة كاملة من خلال إقامة جبهة موحدة لولاية الفقيه وكانوا يريدون إنهاء مسئلة أشرف بل إنهاء قضية مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية وحتى القضاء على قائد هذه المقاومة وإلى الأبد.
إنه كان مخطّطا تم الاستعداد والتهيؤ له من قبل نظام الملالي وحلفائه منذ مدة وأدى إلى تلك الجريمة النكراء في يوم الاول من إيلول 2013.
ناهيك عن أن الشاه والملا قد خابت آمالهم في حكم إعدام مسعود والقضاء على الجيل الذي ربّاه.
ورأينا كيف تحوّل حتى العنبر 350 في سجن ايفين إلى معقل للعصيان وأشرف آخر وسطّر المجاهد الشامخ غلام رضا خسروي تلك الملحمة.
إن شهداء أشرف شقّوا الطريق لألف أشرف وطريق النصر والحرية. إنهم وبإرسائهم قيما سامية، ظلوا خالدين ومؤثرين وهم موجودون في الخط الأمامي في كل صفحة من معركتنا وهم «الراحلون الأحياء وهم مشتركون في معاركنا» حسب ما قاله فيكتور هوجو.