#IRGC_Out وفد من قيادة المعارضة السورية يلتقي بوفد من المقاومة الإيرانية بواشنطن

وفد من قيادة المعارضة السورية يلتقي بوفد من المقاومة الإيرانية بواشنطن

  ويطالب بطرد الحرس الثوري الإيراني ووكلائه من سوريا

واشنطن العاصمة، 24 أكتوبر 2017 – وفد كبير من الائتلاف الديمقراطي السوري المعارض يضمّ الدكتور نصر الحريري، رئيس وفد المعارضة، الدكتور جواد أبو حطب، رئيس الحكومة المؤقتة السورية، والسيد عبد الإله فهد (SOC) الأمين العام السابق لائتلاف المعارضة السورية، مع مسؤولين من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن، برئاسة السيدة سونا صمصامي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن.

وندّد الجانبان بالتدخل الواسع النطاق الذي يقوم به النظام الإيراني في سوريا، بما في ذلك تسليحه وتدريبه وتمويله لقوات نظام بشار الأسد الإجرامي وإرسالهما يصل إلى 100 ألف من الحرس الثوري الإسلامي والمرتزقة الأفغانية، والعراقية والميليشيات الباكستانية، فضلا عن مجموعة حزب الله الموالية لهاوالميليشيات من دول أخرى، لمنع الشعب السوري المضطهد والمعارضة الديمقراطية من إسقاط النظام القاتل.

كما أعربوا عن استيائهم من تقاعس المجتمع الدولي عن التعامل بحزم مع تدخل النظام الإيراني في سوريا، وعدم مساءلة نظام الأسد عن الجرائم التي لا حصرلها والتي ارتكبها ضد الشعب السوري، بما في ذلك قتل مئات الآلاف من الأبرياء والنساء والأطفال، وتشريد ملايين آخرين.
ورحب الجانبان بتسمية الإدارة الأمريكية للحرس الثوري الإيراني على انه من الإرهابيين العالميين المعينين بشكل خاص، الأمر الذى يعرّضه لمزيد منالعقوبات على أنشطته الإرهابية فى جميع أنحاء المنطقة.

washington-syrian-30oct2017.png

كما أشاد الجانبان بالمقاومة البطولية التي أظهرتها قوى المعارضة الديمقراطية السورية وشعب سوريا في كفاحهم المستمر منذ ست سنوات من أجل الحرية ضد النظام السوري وداعمه النظام الإيراني والداعمين الدوليين له من جهة، ومقاومة الشعب الإيراني ومعارضته المنظمة لإقامة جمهورية حرّة، علمانية، غير نووية، تسعى إلى تحقيق السلام في إيران، من جهة أخرى.

ودعا الوفد السوري والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إلى:

  1. طرد قوات الحرس الثوري الإيراني وميليشيات النظام الإيراني من سوريا، المسؤولة عن موت مئات الآلاف وتشريد الملايين من الناس.

  2. منع دخول أي قوات وأسلحة إلى سوريا من قبل النظام الإيراني والحرس الثوري الإيراني.

  3. طرد حزب الله الإرهابي من سوريا، وهو أهم آلة للنظام الإيراني لتنفيذ سياساته في ذلك البلد.

 

https://www.ncr-iran.org/ar/iran-resisatnce/33973-

Advertisements

روحاني يطلق تصريحات هستيرية ضد مجاهدي خلق ويدافع عن إشعال الحروب والإرهاب ويؤكد على تخزين الصواريخ الباليستية

آبدى الملا روحاني رئيس جمهورية نظام الملالي في كلمته في مجلس شورى النظام يوم 29 اكتوبر غضبه وخوفه من مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية من جهة وأكد استمرار تدخلات النظام الإجرامية في دول المنطقة ومواصلة برنامج إنتاج الصواريخ الباليستية وتخزينها وقال: «إننا صنعنا الصواريخ ونصنع وسنستمر بإنتاجها…

NCRI-Blue

لن نتردد في صنع و إنتاج و تخزين أي سلاح نحن بحاجة اليه واستخدامه في الوقت اللازم للدفاع عن أنفسنا».
كما ادعى بكل وقاحة أن أمريكا هي التي تقف وراء زعزعة الأمن في سوريا ولبنان والعراق وافغانستان وسعت «لتجزئة العراق» ولكن نظام الملالي هو من «ذهب لمساعدة الشعب العراقي والشعب السوري» ولم يسمح «بالمساس بوحدة الأراضي العراقية».
في حين أكد قادة فرنسا وألمانيا وبريطانيا إضافة إلى الإدارة الأمريكية خلال الأسابيع الماضية أن البرنامج الصاروخي وتدخلات النظام الإيراني في المنطقة يشكلان مصدر قلق خطير ويجب التصدي له بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وتأتي تصريحات روحاني في وقت تتكشف كل يوم مزيدا من التفاصيل للعلاقات بين الملالي والقاعدة وداعش وطالبان والمساعدات المالية واللوجستية التي يقدمها النظام لهم. إن تأسيس وتعزيز التيارات الإرهابية سواء تحت يافطة السنة أو الشيعة من قبل النظام ومشاركته المباشرة في قتل المواطنين في سوريا والعراق واليمن و… لم يبقي أي مجال للشك بأن هذا النظام هو العامل الرئيسي للأزمة والحروب التي تسود المنطقة منذ سنوات.

وادعى بشكل مضحك روحاني الذي لم يستطع إخفاء إحباطه وغضبه إزاء الإقبال الشعبي لمجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية، أن نظام الملالي قد طرد مجاهدي خلق من إيران وأن أمريكا قد آوتها.
فيما قدّم «مصدر أمني» للنظام يوم 26 اكتوبر، مجاهدي خلق عامل «إثارة الشغب والفوضى في الاسبوع المقبل لمناسبة تخليد» يوم كوروش وقال إن مجاهدي خلق تقوم «بتنظيم تجمعات احتجاجية ضد المفاسد والمشكلات الاقتصادية في البلاد» وتقودها إلى الانحراف «من خلال طرح شعارات ضد النظام».

وكان روحاني قد وصف يوم 12 و 14 اكتوبر وتزامنا مع إعلان السياسة الأمريكية الجديدة، خامنئي بأنه «حلقة وصل بين الدين والسياسة» وأن «أوامره» «مُطاعة» واعتبر قوات الحرس «ليست محبوبة الشعب الإيراني فقط وانما محبوبة لدى الشعب العراقي لأنها قد أنقذت بغداد ومحبوبة لدى الأكراد العراقيين لأنها أنقذت اربيل ومحبوبة لدى الشعب السوري ودمشق لأنها أنقذت دمشق ومحبوبة لدى الشعب اللبناني لأنها ساندت سمعة واستقلال لبنان».

إن تصريحات روحاني الأخيرة تؤكّد بوضوح أنه كم هي مثيرة للضحك والخداع، الزعم بالاعتدال والوسطية والانفتاح في نظام ولاية الفقيه حيث سرعان ما يكشف الزاعمون لهذه الادعاءات من أمثال روحاني وظريف النقاب عن وجوههم فور أن تتلقى سياسة المداهنة ضربات ويتم ادراج قوات الحرس القوة الأكثر ارتكابا للجرائم في تاريخ إيران في قائمة الإرهاب، ويصبحون مدافعين مستميتين لقوات الحرس ويحتضنون قائد قوات الحرس جعفري وقائد الإرهابيين سليماني.

وأعلنت المقاومة الإيرانية مرات عدة أن قادة النظام قاطبة من أي جناح كانوا، يتحملون المسؤولية المباشرة عن أعمال الإعدام والتعذيب وارتكاب المجزرة بحق السجناء السياسيين والحرب والقتل في إيران والمنطقة ويجب إدراجهم في قوائم الإرهاب والعقوبات الدولية ويجب تقديمهم أمام العدالة لارتكابهم جرائم ضد الانسانية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس

30 اكتوبر (تشرين الأول) 2017

https://www.ncr-iran.org/ar/2011-04-01-13-55-17/terrorism-a-fundamentalism/33972

 

 

 

 

Iran – Rouhani: Hysterical Remarks Against PMOI, Defending War, Terrorism and Accumulation of Ballistic Missiles

Rouhani, president of the Iranian regime, in his speech in the parliament on October 29th, showed his anger and fear of the PMOI and the Iranian Resistance. He also emphasized the continuation of criminal meddling of the regime in the region and its plan for the production of ballistic missiles and their storage.

He said: “We produced, are producing, and will produce … We shall not hesitate in producing and storing any weapon we might need and using them at the time necessary to defend ourselves.”

Rouhani insolently claimed the United States has undermined “Syria’s security”, “Lebanon’s security”, “Iraq’s security” and “stability and security in Afghanistan” and planned to “divide Iraq”, but it was the mullahs’ regime that “helped the people of Iraq and Syria” and did not allow” the territorial integrity of Iraq to be undermined “.

In recent weeks, French, German and British leaders have repeatedly emphasized that the missile program and meddling of the Iranian regime in the region are matters of serious concern and should be tackled in coordination with the United States.

Rouhani’s remarks are expressed at a time that on daily basis, more details are revealed about the mullahs’ regime’s relations with al-Qaeda, ISIL and Taliban, and its financial and logistical support to them.

NCRI-Yellow

Establishing and strengthening terrorist groups under the banner of Sunni or Shi’a by Iranian regime, and its direct participation in the killing of the people in Syrian, Iraq and Yemen…. Has left no doubt that it is the main source of the crisis and war in the region since years ago.

While Rouhani could not hide his frustration and anger from the popular support of PMOI and the Iranian Resistance, ridiculously he claimed that the clerical regime had driven out the PMOI from the country and the United States had sheltered them.

On October 26, a “security official” introduced the PMOI as the cause for “creating turmoil and chaos, to come on the occasion of the commemoration” of Cyrus and said that “by launching protest rallies against corruption and economic problems in the country,” the PMOI is planning to divert the rallies by raising slogans against the regime.

On October 12 and 14 when the U.S. new Iran policy was announced, Rouhani called Khamenei “the link between religion and politics,” whose “orders” should be “obeyed.” He said disgustingly that the IRGC “is not only popular among the Iranian people but also popular among the people of Iraq because it has saved Baghdad; and popular with Iraqi Kurds because it has saved Erbil; it is also popular with the people of Damascus and Syria, because it has saved Damascus; and popular among the people of Lebanon because it has been a supporter of the dignity and independence of Lebanon.”

Rouhani’s recent remarks clearly show how ridiculous and deceptive are the claims about the moderation in the regime of Velayat-e Faqih, and once the policy of appeasement failed and the Revolutionary Guards, the most criminal force in the Iranian history, were included on the terrorist list, Rouhani and Zarif put away the moderation mask and became furious advocates of the IRGC and embraced Jafari, the commander of the Revolutionary Guards, and Suleimani, the commander of the terrorist Quds force.

Iranian Resistance has repeatedly stated that all regime officials, from any fraction, are directly responsible for the executions, torture and massacre of the political prisoners and perpetuation of killings and war in Iran and the region, and they should be included in all the terrorist lists and be sanctioned and face justice for their crimes against humanity.

Secretariat of the National Council of Resistance of Iran
October 30, 2017

https://www.ncr-iran.org/en/ncri-statements/terrorism-fundamentalism/23790-iran-rouhani-hysterical-remarks-against-pmoi-defending-war-terrorism-and-accumulation-of-ballistic-missiles

 

تفعيل الاستراتيجية الامريکية إيرانيا #طرد_الحرس_الثوري I #IRGC_Out

تفعيل الاستراتيجية الامريکية إيرانيا

سعاد عزيز

لم يعد هناك من شك بأن الاستراتيجية الامريکية الجديدة للرئيس دونالد ترامب. ومنذ إعلانها، ألقت بتأثيرات غير عادية على الاوساط السياسية في طهران، حيث يتجلى ذلك في التصريحات و ردود الفعل الغاضبة من جانب القادة و المسٶولين الايرانيين و التي تدل على إن هناك ليس الحذر وانما الخوف منها.
الجمهورية الاسلامية الايرانية التي هي اليوم في وضع خاص يکاد أن يکون مختلفا عن الاوضاع السابقة التي مرت عليها من مختلف الاوجه، حيث تتکالب عليها التهديدات و الاخطار من کل جانب، تقف اليوم في وضع غير مريح و مستقر أمام هذه الاستراتيجية التي وضعت بصورة بحيث تمسك بطهران من مواضع الالم، أي إن الاستراتيجية تغطي معظم الامور المتعلقة بإيران وخصوصا التي تهمها کثيرا.
لئن کانت هناك الان ضجة و ردود فعل عنيفة في داخل إيران بشأن تصدي الاستراتيجية الامريکية للحرس الثوري و إعتباره جهاز إرهابي، لکن سوف تکون هناك ضجة و ردود فعل إستثنائية فيما لو بادرت واشنطن الى الاهتمام العملي بملف حقوق الانسان و تسليط الاضواء عليها أکثر و بدقة أکبر من الفترات الماضية، خصوصا من حيث تفعيل الجهود لدعم نضال الشعب الايراني من أجل الحرية و التغيير.

DNEB8lFXUAERFdL
الاستراتيجية الامريکية الان وفيما يخص قضية تإييد نضال الشعب الايراني من أجل الحرية، لازالت في طور نظري وليس هناك من خارطة طريق أو منهاج محدد لکيفية تفعيله على أرض الواقع، ولاريب من إن تفعيل هذا الجانب من الاستراتيجية و الذي يعتبر بمثابة القلب النابض للإستراتيجية کلها، مهم جدا لأنه وفي حال شعور الشعب الايراني بأن العالم يسنده و يٶيد نضاله فإنه سيتحرك بصورة غير عادية و تماما کما ألفناه في إنتفاضة 2009، وبطبيعة الحال فإن الشعب الايراني لايزال ينتظر الموقف الامريکي من المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و الذي يقود نضال الشعب الايراني منذ أکثر من ثلاثة عقود و نصف، خصوصا وإن شخصيات سياسية رفيعة المستوى من الکونغرس الامريکي و مجلس النواب و من برلمانات أوربا، قد دعت إدارة الرئيس ترامب لفتح حوار مع هذا المجس و الاعتراف به تمهيدا للتعاون و التنسيق معه بشأن التغيير في إيران.
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و المعروف بنشاطاته و تحرکاته و فعالياته المستمرة و شبکة علاقاته الواسعة مع الاوساط السياسية و الثقافية و العالمية على مختلف الاصعدة، يشکل رقما صعبا في المعادلة الايرانية وإن إهمالها أو تجاهلها بوسعه الحيلولة دون نجاح أي مخطط أو مشروع سياسي دولي عام ضد إيران، وکما يقال دائما، أهل الدار أدرى بما فيه.

 ويذكر ان الناشطين حول العالم نظموا حملة يطالبون فيها بـ #طرد_الحرس_الثوري من سوريا مساء يوم الاحد 29 اكتوبر الساعة 10 مساء بتوقيت دمشق الحملي

الوسم الانكليزي:
#IRGC_Out

التفاصيل في الرابط

 

 

 

 

“Perché #IRGC_Out of Syria?”

 

Se vi ho invitato a Tweet storm #IRGC_Out of Syria, ve ne siete accorti e vi state chiedendo se vi tocchi studiare qualcosa, vi aiuto: NO, tranqui. Ora vi dico quello che ho capito io.
IRGC è l’acronimo di “Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps”.
Per l’America sono terroristi—>

 

In Syria Terrorizzano i civili in Syria e aiutano Assad. Reclutano bambini afghani (e non solo)

https://www.hrw.org/news/2017/10/01/iran-afghan-children-recruited-fight-syria

DNEB8lFXUAERFdL

Perché un tweetstorm?
Perché – pare banale – ma finire in TT (topic trends in Syria, come è capitato in altri tweetstorm) ha i suoi effetti. Per chi non ha twitter: i TT sono visibili a chiunque si logghi su twitter e cambiano a seconda del momento e del posto da cui si collega (quello rilevato).

E poi non lo so perché un tweetstorm, ma pare che twitter in questi casi sia più efficace di facebook. Così è stato in passato.

Andranno via dalla Siria, dopo questo twitstorm? NO.
Ma l’importante, come disse qualcuno, è il tentattivo.

NB: io sto solo aiutando un amico.

 

 

 

Activisten over de hele wereld delen via social media de Hashtag #IRG_Out op Zondag 29 oktober

Activisten over de hele wereld delen via social media de Hashtag #IRG_Out op Zondag 29 oktober om 21.00 uur.

Facebook Event: 🔽🔽🔽🔽🔽🔽🔽🔽🔽

https://www.facebook.com/events/127308571312477

 

Doe mee op zondag 29 oktober om de eis bekend te maken dat de IRGC moet vertrekken uit Syrie en omliggende landen
Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) heeft het Bashar Al Assad regime gesteund vanaf het begin van de Syrische revolutie in 2011. De Syrische dictator heeft bij verschillende gebeurtenissen zijn dankbaarheid uitgesproken naar de hoogste leider in Iran, hem bedankend voor het redden van zijn regering. De National Council of Resistance of Iran deelde in februari 2016 al dat Iran 60.000 IRCG troepen en buitenlandse huurlingen in Syrie heeft ingezet. 

Op 1 oktober 2017 maakte Human Right Watch bekend dat de IRCG Afghaanse geïmmigreerde kinderen die in Iran wonen had gerekruteerd om te vechten in Syrië en vroegen hun direct te stoppen met het rekruteren van kindsoldaten en alle Afghaanse kinderen terug naar huis te laten gaan.

22788958_625056320651_4998829913485703087_n
Op vrijdag 13 oktober, plaatste de US Treasure Department de IRGC op de zwarte lijst.
De Amerikaanse ambassadeur van de VN, Nikki Haley heeft keer op keer haar zorg uitgesproken over de invloed van Iran in Syrië en dat Iran ISIS niet moet vervangen.
‘Where’s the outrage?’

 

US Secretary of State Rex Tillerson anticipeerde al op het einde van het gevecht tegen ISIS en vroeg de door Iran gesteunde troepen in Irak naar huis te gaan.

De theocratie van Iran is de oudste gesponsord staatsterrorisme in de wereld en haar inmenging in Syrië, Jemen, Irak en Libanon is aantoonbaar veel gevaarlijker dan de nucleaire dreiging waar regelmatig over wordt gesproken..
De vluchtelingencrisis waar de wereld vandaag getuige van is, is slechts een klein deel van de Iraanse inmenging en export van terreur aan de naburige landen.

 

Het gevaar van inmenging door de IRGC in Syrië en Irak is altijd veel gevaarlijker geweest dan ISIS. IRGC is sinds 2011 direct betrokken geweest bij het doden van het Syrische volk en heeft ook vrijelijk wapens en huurlingen gerzonden uit Irak, Afghanistan, Pakistan, Libanon en vele andere landen naar Syrië.

 

Het is tijd voor de internationale gemeenschap om actie te ondernemen en de IRGC uit Syrië en Irak te verdrijven.
Doe deze zondag mee met de social media actie met de vraag/tekst : “#IRGC_Out” voor Syrië en Irak en andere naburige landen.
Neem een wit vel en schrijf hierop #IRGC_Out. Maak daarmee een selfie van jouzelf alleen of met een groep en plaats deze op zondag om 21.00 op je twitter en facebook account en gebruik hiervoor ook de hashtag #IRGC-Out en een kort bericht. Ook kan je mensen taggen in je bericht zoals: @nikkihaley @StateDept @WhiteHouse of voor de Nederlandse mensen Mark RutteDe Tweede KamerMinisterie van Buitenlandse Zaken
Tweet storm staat gepland voor
Zondag oktober, 29, 2017
10 PM Damascus time
9 PM Paris, Berlin time
8 PM London time

 

#IRGC_Out of #Syira Campaign – حملة #طرد_الحرس_الثوري من #سوريا

Activists around the globe are joining a social media campaign using the Hashtag #IRGC_Out
ناشطون حول العالم ينضمون لشبكات التواصل مستخدمين الهاتشتاغ #IRGC_Out الذي يدعو الى #طرد_الحرس_الثوري من سوريا
(الترجمة العربية تحت)

Facebook event:

https://www.facebook.com/events/127308571312477/

Join us this Sunday to demand #IRGC_out of Syria and and other neighboring countries.

DNEB8lFXUAERFdL

Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) has been supporting Bashar Al Assad since the beginning of the Syrian Revolution in 2011.
The Syrian dictator Bashar Al Assad has on several occasions expressed his gratitude to the supreme leader of Iran thanking him for saving his dictatorship government.
The National Council of Resistance of Iran announced in February 2016 that Iran deploys 60,000 IRGC forces and foreign mercenaries in Syria.

On October 1st 2017 Human Rights Watch made a statement confirming that Iran’s Islamic Revolutionary Guards Corps (IRGC) has recruited Afghan immigrant children living in Iran to fight in Syria, asking them to immediately end the recruitment of child soldiers and bring back any Afghan children it has sent to fight in Syria.

On Friday October 13th 2017, The US Treasury Department blacklisted Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) 

The US Ambassador to the United Nations Nikki Haley has also time and time again expressed concern over the Iranian influence in Syria highlighting that Iran should not replace ISIS in Syria. She said senior Iranian leaders are traveling to Syria and Iraq in violation of international travel bans. ‘Where’s the outrage?’ 


US Secretary of State Rex Tillerson anticipated an end to the fight against ISIS and asked the Iranian-backed militias in Iraq to go home.


The theocracy ruling Iran is the oldest state sponsored terrorism in the world and its interference in Syria, Iraq, Yemen and Lebanon is arguably much more dangerous than the nuclear threat.
The refugee crisis that the world is witnessing today is just a small portion of the Iranian meddling and export of terror to the neighboring countries.
The danger of IRGC’s interference in Syria and Iraq has always been much more dangerous than ISIS. IRGC has been directly involved in killing the Syrian people since 2011 and has also been freely sending weapons and mercenaries from Iraq, Afghanistan, Pakistan, Lebanon and many other countries to Syria.

It is time for the International Community to take action and expel Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) from Syria and Iraq.
Join us this Sunday to demand #IRGC_out of Syria and Iraq and other neighboring countries.

Take a white paper write #IRGC_out on it
Take a selfie at home or a group picture with your friends
Post it on Twitter and Facebook, using the Hashtag #IRGC_Out + a short message
You can also tag @nikkihaley @StateDept @WhiteHouse or any other authority in your tweet.

Make a short 2 min video clip and post it on Facebook and twitter, invite your friends to join us this Sunday and tell them why it is important and what your demands are.
Tweet storm planned for
Sunday October, 29, 2017
10 PM Damascus time
9 PM Paris, Berlin time
8 PM London time 

ناشطون حول العالم ينضمون لشبكات التواصل مستخدمين الهاتشتاغ #طرد_الحرس_الثوري I #IRGC_Out الذي يدعو لخروج الحرس الثوري الإيراني من سوريا

قام ولايزال يستمر فيلق الحرس الثوري الاسلامي الإيراني (IRGC) بدعم بشار الأسد منذ بداية الثورة السورية في العام 2011 وعبر ديكتاتور سوريا بشار الأسد في اكثر من مناسبة عن امتنانه للقائد الأعلى الايراني شاكراً إياه لإنقاذه الحكومة الديكتاتورية.
وأعلن المجلس لوطني للمقاومة الإيرانية في شهر شباط 2016 أن إيران ترسل 60 ألف من قوات الحرس الثوري الاسلامي الإيراني والمرتزقة الأجانب الى سوريا.

وفي الأول من تشرين الأول للعام 2017 منظمة حقوق الإنسان Human Rights Watch أصدرت بيان تؤكد فيه أن الحرس الثوري الإيراني قام بتوظيف أطفال أفغان يعيشون في إيران للقتال في سوريا، وقد طالب البيان بالوقف الفوري لتوظيف الأطفال كمقاتلين ولإعادة أي أطفال أفغان تم إرسالهم للقتال في سوريا.

 


في يوم الجمعه الموافق للثالث عشر من تشرين الأول للعام 2017، قامت وزارة الخزانة الأميركية بوضع فيلق الحرس الثوري الإيراني الإسلامي على القائمة الارهاب.

وسفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي عبرت مرة تلو مرة عن قلقها حول النفوذ الإيراني في سوريا مؤكدةً على عدم استبدال داعش بإيران في سوريا. وقالت أن قادة إيرانيين رفعي المستوى يسافرون لسوريا والعراق مخترقين الحظر الدولي لسفرهم. (فأين الغضب المناسب لهذا السلوك؟)

وزير خارجية الاولايات المتحدة ريكس تيلرسون توقع نهاية القتال ضد داعش وطالب المليشيات المدعومة من إيران بالعودة من حيث أتت.

 


السلطة الدينية الحاكمة لإيران هي أقدم دولة داعمة للإرهاب في العالم وتدخلها في سوريا، العراق، اليمن، ولبنان هي أكثر خطورة بكثير من التهديد النووي.
أزمة اللاجئين التي يشهدها العالم اليوم هي فقط جزء صغير من التدخل الإيراني وتصدير الإرهاب للدول المجاورة.
لطالما كان خطر تدخل الحرس الثوري في سوريا والعراق أشد من خطر داعش. الحرس الثوري الإيراني الإسلامي تورط بشكل مباشر بقتل السوريين منذ العام 2011 وقام بإرسال الأسلحة والمرتزقة من العراق، باكستان، لبنان والعديد من الدول الأخرى إلى سوريا بدون أي رقيب.

حان الوقت لكي يتحرك المجتمع الدولي و يقوم بطرد قوات الحرس الثوري الإسلامي الإيراني من سوريا والعراق.
انضم إلينا هذا الأحد للمطالبة بخروج قوات الحرس الثوري الإسلامي الإيراني من سوريا والعراق والدول المجاورة الأخرى.
اكتب على ورقة بيضاء (#IRGC_out) وخذ صورة شخصية في المنزل معها أو صورة جماعية مع أصدقائك
انشرها على موقعي تويتر وفيس بوك ضمن هاشتاغ #IRGC + رسالة قصيرة
كما يمكنك ان تضع اشارة لـ @nikkihaley @StateDept @WhiteHouse او أي شخص مسؤول لديك في تويتر
قم بتصوير فيديو قصير في دقيقتين وانشره على الفيس بوك و تويتر ، وادعوا أصدقائك ليشاركونا الحملة يوم الأحد واشرح لهم مدى اهميتها وما هي مطالبها.
مواعيد انطلاق الحملة :
الأحد أكتوبر، 29، 2017
10 مساء بتوقيت دمشق
9 مساء باريس، برلين الوقت
8 مساء بتوقيت لندن
2 مساء بتوقيت شيكاغو
12 صباحا واشنطن، نيويور